منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس
أهلا بك عزيزي/ عزيزتي .. لقد أسعدنا ان قمت بالتسجيل , بمشاركتك يمكن أن ينهض المنتدى ويتقدم , يمكنك المشاركة وأبداء الرأي والمقترحات .. يمكنك الكتابة بكل حرية , وسيكون في استقبالك اخوة وأخوات حريصين على التواصل معك لخدمة الصالح العام .. نحن في أنتظارك .. فأينما كنت .. نحن نرحب بك

منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس

مرحبا يا (زائر) خلينا سوا .. عدد مساهماتك 84
 
الرئيسيةالصفحة الأولىالتسجيلدخولالأسلام منهج للحياةالمجتمع المحليتسجيل دخول الأعضاء
 اللهم يا حي يا قيوم لا اله الا أنت برحمتك أستغيث لا اله الا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

 

 
الشيخ عبد الرحمن السديس
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جلالة الملك عبدالله الثاني

SmS

ان الاعمال والاجراءات

الاسرائيليـــة ضــــــــد المقدسات الاسلاميـــــة والقدس هي لعب بالنار وتجاوز للخط الاحمر !

-----------

وأكدت هذه المصادر أن الموقف الأردني المبدئي من قرار طرد الفلسطينين أنه يتعارض مع القانون الدولي الذي ينص على حق العودة، وأن الأردن لن يسمح تحت أي ذريعة بأن يتم طرد أي فلسطيني خارج أرضه لأن ذلك سيعطي شرعية لأي عملية تهجير جماعي للفلسطينيين باتجاه الأردن، وتطبيق فكرة الوطن البديل.

 

يا نـار مشبوبـه بروس
الجبــال
 يا نـار مشبوبـه
والرايات منصوبه وراسنا
 عالي والرايات منصوبه

 

المواضيع الأخيرة
» دعاء جميل مختصر
أمس في 4:57 am من طرف أحمد

» ايوه صح ايوه هيك !!
أمس في 4:55 am من طرف أحمد

» أهلا وسهلا ومرحبا
أمس في 4:43 am من طرف أحمد

» ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ..
أمس في 4:28 am من طرف أحمد

» شركة كريازى للثلاجات 01273604050 موقع شركة كريازى
الأربعاء نوفمبر 16, 2016 7:23 am من طرف وايت ويل

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01273604050 رقم خدمة عملاء كريازى 01118801699
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 6:49 am من طرف وايت ويل

» برنامج مشاهدة الكره الارضيه بكل وضوح EarthView 4.5
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 5:28 am من طرف كمال الزيتوني

» رقم صيانة كريازى بالمنوفية 01273604050 رقم صيانة كريازى بالقليوبية 01118801699
الأحد أكتوبر 16, 2016 6:31 am من طرف وايت ويل

» المناسف والأنتخابات
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:28 am من طرف abu khadra

» معلومات مهمة عن تاريخ قرية الدوايمة المحتلة ،،،
الجمعة أكتوبر 23, 2015 5:52 am من طرف أحمد

» الحمد لله ما دام الوجود له ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:07 pm من طرف أحمد

» صباح الخير ياللي معانا
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:04 pm من طرف أحمد

كشــــــف الـــزوار
ترجمــــــة فوريـــــــــة
 
 
تونس الخضراء .. ثورة تشتعل
ليبيا .. تغسل جراحها بالدم
 
ليبيا .. الحرية أو الدم
 
البحرين .. ثورة بطعم شيعي
اليمن .. يصنع التغيير
تسونامي اليابان .. صور
هديتنا اليكم .. أفتح وشوف !
 
رجاء , التأكد من صحة الحديث
قبل المبادره الى نشره على النت
مواقــع صديقــه
صلاح أمرك للأخلاق مرجعــه
فقوم النفس بالأخلاق تستقــــم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مضافة أبو ياسر : خطوة طيبة تثري المنتدى
حكمة اليوم / صباح الخير
اخبار سريعة
صباح الخير يلي معانا
صباح الخير ياللي معانا
جلسة وفاق ومحبة
رسااااااااااااااااالة عتاب ..
أفراح آل أبو خضره ،،،
أصبحنا وأصبح الملك لله
انت يللي تلعب بالمشاعر " 2 "

شاطر | 
 

 حمراء غرناطة : تبحث عن عبد الرحمن !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
( زياد )



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 157
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 17/05/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: حمراء غرناطة : تبحث عن عبد الرحمن !!   الخميس يونيو 23, 2011 1:57 am

----------------------------------------------------------------------------
بحثاً عنك عبد الرحمن
بقلم ( الأندلسي )
إذا كنت سائحاً فزر حمراء غرناطة وجنة العريف في النهار، وإن كنت شاعراً فزرهما في الليل، وإن لم تكن شاعراً فلا تبتئس لانك ستنزل التل وأنت تكتب الشعر.
وفي الليل تسطع الأضواء في كل زوايا الحمراء ولا تسمع إلا الأقدام تنتقل على بلاط القصر كخفيف المطر، ولا تسمع إلا حفيف الاشجار وخرير الماء الساقط على القنوات من مكان مجهول فتتصور أن فرسان الحمراء خرجوا اليك يعاتبونك على هجر لا يستحقونه لكنك لا تملك إجابة ولا قدرة على هدهدة مخاوفهم من هجمة صليبية اخرى، وتعرف ان أوغاد قشتالة سيأخذون القصبة والقصر وجنة العريف سلماً قبل ان يطلع الفجر لأنهم لم يأخذوها عنوة بعد عشر سنين من الحرب.
وفي الليل تسمع الاسباني العجوز يصرخ فجأة «آه غرانادا! كواندو رغريساران سوس نينوس إكزليادوس»، فتسأله فيقول انه حفيد المواركة خوان الفونصو البيريث كارلوس خيسوس باليث الونثو عبد الله البلنسي الكاتب ينتظر هو ايضا ان يتذكر شخص ما أن هذا قريبه وابن عمه البعيد وربما شقيقه الضائع من أربعة قرون.
وما قصتك؟
ويتعجب الاسباني العجوز فيقول: قصتي؟ قصتي قصة الانتظار؛ انتظار عبد الرحمن؛ أم تريد ان تقول انك لا تعرف عبد الرحمن؟

أجبت انني أعرف عبد الرحمن لكني لا أعرف قصته فقال انها مكتوبة على كل جدران الليل في الحمراء وأردف متسهجناً: ألا تستطيع قراءتها؟
نظرت حولي فلم أر شيئا.
اشتد عجبه وقال: أنت تنظر بعينيك وطالما نظرت بعينيك فلن ترى شيئا؛ غص في الداخل ثم انظر وسترى القصة كاملة.
وانتظرت قليلاً ثم بدأت أغوص في السنين وبدأت الحمراء تلتف عليّ شيئاً فشيئاً حتى اكتمل المشهد، وجحظت الكلمات في عيون جدار الليل في الحمراء.
ويكاد يخيل لك وأنت تجلس الظلمة في جنة العريف أن ابن الاحمر خارج إليك في أية لحظة يشتكي سبعمائة سنة من الانتظار،
أو أن ارتطام الحفيف بالحفيف أقدام الجند تضرب حصى القصبة متعبة في الطريق إلى البرج الكبير
أو ان البوابة ستنفتح في غمضة عين وعليك يطل وجه الصبية التي انتظرت منذ اليوم الثاني من سنة اثنتين وتسعين واربعمائة وألف،
ولما تخرج الصبية،
ولما تتمكن من الابتعاد عن مدخل القصر،
فأنت هناك حي متوفى لا تستطيع الحركة لأنك أسير الصبية،
وأسير حلم مجيء عبدالرحمن.
وتنزل مالقة فتحل مع الألوف وجهاً غريباً يبحث عن وجه مألوف يشبه وجه عبدالرحمن، أو مبنى تذكر أنك رأيته منذ ألف عام أو أكثر، والقصبة في مدينة الرصافي الشاعر تظل ثانية الماء الأزرق هناك حيث نزل الفينيقيون قبلك فتبددوا ثم أهل إنقليش وغاليش، وجئت انت تبحث عن عبد الرحمن فما وجدته، لكنك أحسست بثقل الوقت عند الدرب المؤدي الى القصبة في مالقة.
«يا الله!»، تقول، «يا الله! كنتُ هنا قبل ألف عام وأذكر كل شيء فمن يذكرني؟»
ويدفعك الاكتظاظ والبحث بعيداً عن سائحات فرنسة واسكندنافية سالكاً الطريق قرب البحر نحو الجنوب وعبد الرحمن. وتسال العجوز الاسباني عن الطريق الى الجبل بلغة أهل انكلترة فيهز الرأس يشتكي جهل ما تقول وتردد جبل طرق فيبتسم ويشير الى المكان قرب البحر .
وهو صخرة. قال الفينيقيون الساميون ان اسمها «قلبه» لكن اليونان حرفوه ليتناسب ولسانهم فقالوا «كلبه»، وأنها الحصن الشمالي لأعمدة هرقل لا يعرف أحد ما بعدها هناك في البحر المحيط الاخضر الاسود بحر الظلمات حيث توقف عقبة ثم نزل طارق بجنده قرب الجبل يوم الثلاثين من الشهر الرابع من سنة إحدى عشرة وسبعمائة فلم يستعدها قسمان الصالح الا بعد واحد وخمسين وسبعمائة سنة، لكنه لم يستعد اسمها فبقيت الصخرة هناك تئن في ليالي الريح باسم طارق المذبوح في دمشق، وترتد باتجاه قرطبة وعبدالرحمن.
وفي طريف ينخلع القلب؛ تتمزق قسراً وعن رغبة وأنت قرب الأسوار فتتجه غرباً الى رقعة الشاطئ حيث نزل النخعي يسبر قوى شبه الجزيرة. وفي طريف ترى بداية الطريق كما رأيت في الوادي السعيد بوابة الصخرة عند شنيل والبحر نهايته، وتطلعت الى غرناطة كما تطلع الملك الصغير من قبلك وبكى. قبض وعدّ وبكى، وسلم هو ومات الوطن، ثم رحل يبني القصور في المنفي ويسرد قصة الشعب الضائع المضاع عندما سلم أمره الى فرندة. باعهم ونضالهم وقبض وعدّ وبكى ورحل الى العدوة بعدما مهر باعوجاج خطه قصة بيع ألف قرية وقرية.
وقادس في الجنوب عمرها الراحلون من الخليج قبل ثلاثة الاف عام ثم أذهبهم الرومان عنها، وحل العرب فيها فاقاموا وعمروا ثم اختفوا فما بقي من آثارهم شيء. وما دمت تبحث عن عبد الرحمن فأنت عائد الى شذونة، وأنت راحل صوب قلعة الوادي، وراحل صوب مقلة وغرناطة والمدور وألف قلعة اخرى بناها العرب خوفا من أعدائهم واصدقائهم ثم تلاشت واختفت كما اختفى الرجال. أو هكذا تظن إلى أن تسمع القلعة الرابضة في الوادي تئن باسم المنصور المعافري وتهمس: يا عبد الرحمن الداخل… الداخـ… الدا، الدا، الدا----
وهي (هيبالس) عند اليونان ومستعمرة أهل آيبرية ممن قدموا بادئ ذي بدء من العدوة. وهي مدفن كولومبس الكشافة الأول الضائع في طريقه الى الهند، وقلعة محاكم التفتيش والبرج الذهبي والمأذنة والقصر، وكانت إشبيلية ايام العرب: بوابة النخيل، وهي هناك عند مدخل المدينة تذكر بالعمالقة وتبعث الرهبة والدهشة. الرهبة لمصير فاتحها موسى وقد ساق مواكب العذارى الى دمشق فما عاد ولا العذارى. والدهشة من نهر الوادي الكبير الذي يمزق المدينة مزقتين كما تمزق الوجود العربي في آيبرية مع الطوائف والمرابطين والموحدين والعباديين والنصريين وأهل الاحمر وكل الصعالكة، وأهل إنقليش وغاليش، ورهط الأذفنش والهنش والفنش وفراندة وهراندة والفرذلند وسفن اقريطش وبيشة والدانمارشة، وجيوش نبارة وقشتالة وأرغون والبرطقال ، والجبال والمولدون وعمر ابن حفصون والمعاهدون المنقلبون وأهل الثغور والجحور، وصاحب رومة وازابل وزمنيز وابن النغريلة والهلفي رباه! أكلما عصى قوم وفروا قلنا لهم أهلا فشكروا الى حين ثم انقلبوا ومزقوا وقتلوا وتآمروا وباعوا اهل الييت لغريب آخر!
ومن يعرف دمشق،
آه، من يعرف،
من يعرف دمشق يعرف قرطبة، ومن يعرف قاسيون والأموي وحي المنصور والمتوكل والعرب والأزقة الضيقة يعرف دمشق وقرطبة ويعرف جبل قرطبة والمسجد الكبير وحي المنصور في عاصمة الخلافة الاموية ويعرف كل الازقة ورائحة الزمن المحبوسة في الغرف. ومن يعرف المحراب والصحن المرصع بأشجار الناريج لا شك سينهار بكاءً على ضياع المسجد كما بكي الملك الصغير. وتشدك اللهفة الى الداخل فتجد الكنيسة هناك وتذكر قول شارلكان للعريف ”أشدت في المسجد ما كنت تستطيع ان تقيم في اي مكان آخر لكنك خربت مسجداً لامثيل له على الارض!“، أو هكذا قيل على لسان القحب الكبير.
وتحملك قدمان مثقلتان بأحزان ألف عام الى بوابة المدور وزقاق المنصور، وتتجه يميناً نحو تمثال اليهودي المستعرب ابن ميمون وهو شاخص الى السماء، وتعبر الى حان الرباعيات في الزقاق الضيف وتذكر كيف كانت قرطبة عاصمة لمليون ساكن مثل عاصمة الخلافة العباسية، ثم الى نصب ابن رشد وعبد الله الغافقي وحكيم الرومان وقصر الملوك والزمن الماضي وتتوقف ويتوقف الزمن معك.
ينفطر القلب .
كل ما ضاع يمكن أن يضيع مرة أخرى إلى أن يأتي عبد الرحمن.
وأمام بوابة المدور تعاين نصب الكفين: ابن زيدون الشاعر وولادة وغوص في التاريخ نسيناه فما غاب عن بال أهل قرطبة وتقرأ:

أغار عليك من عيني ومني ومنك ومن زمانك والمكان
ولو اني خبأتك في عيوني الى يوم القيامة ما كفانـي

ويرد ابن زيدون واليد ممتدة دون أن تلامس اليد:
أضحى التنائي بديلاً عن تدانينا وناب عن طيب لقيانا تجافينـا
يكاد حين تناجيكم ضمائرنــا يقضي علينا الأسى لولا تأسّينا

وفي الشمال اعتدوا على اخته وحريته فقصد الصخرة واحتمى بالكهف يرد ارتفاعه الأسهم والغيظ والسيوف، وبنى ملكاً وحمل السيف ومن معه ووراءه سبعة قرون إلى أن فشل أهل الأندلس وسقطت غرناطة وانتهت سيرة قرطبة وعبدالرحمن والمنصور وملايين ماتوا دفاعاً عن وطنهم في الجنوب. وحده بلاي حمل السيف عندما أسقطه الباقون، ولخلفه من بعده كان الانتصار لكن ليس قبل ان يدفن المنصور في مدينة سالم، وليس قبل أن يقول أهل الشمال: «اليوم توفي المنصور ودفن في الجحيم
وبنو رزين المدينة في الوادي هاربة من عهد الأندلسيين وبطش أهل الشمال. وبنو رزين مذاق أندلسي في باييلا إسبانية يوم ضيعت الأندلس فاصبحت آيبرية بلا مذاق. وبنو رزين مدينة حنا عليها التل يوم اختفي الحنين ولم يعد إلا السيف جائراً ومجيراً ومثلها مدينة قلعة أيوب صابرة على منازلها في بطن التل تذكر بمصير أهل الدجن ممن غلبت النصارى على وطنه ولم يهاجر».
وبين هجرة عبد الرحمن والهجرة الأخيرة ثمانية قرون تبدد بعدها ما بناه عبد الرحمن.
وحده موسى بن ابي الغسان اختار الاحتجاج على تسليم غرناطة، ووحده حمل السيف والدرع وخرج من الحمراء الى حمراء اخرى، وقرب شنيل كان له لقاء مع فرسان الشمال فقتل وقتل وسقط عن جواده جريحاً ينزف ثم رمى بجرحه في النهر وغرق. وحده موسى بن أبي الغسان اختار الطريق السهل وترك للملك الصغير الاختيار الأصعب، وتحقق لموسى الخلاص يوم بدأت المعاناة في غرناطة وجبال الجنوب وبلنسية والمرية في الساحل الشرقي.
وتسأل الجبال في الجنوب: أين أهلك؟ فلا ترد. صمتت مع صمت الأندلسيين ممن نفاهم الثالث فيليب بعد ثورتين، في قرنين. وأين هم الآن؟
اسألوا شواطئ المغرب وأحياء تونس وزغوان والحمامات وأرزو وفاس وتطوان والقسطنطينية العظمى وليفورنو وجنوة؛ اسألوا سيوف الأعراب الاخوة ممن نزلوا على الأندلسيين المنفيين فشقوا بطونهم بحثاً عن أحجار كريمة في وقت غير كريم فما وجدوا سوى الشوق إلى وطن لا يعرفونه هرباً من جحيم يعرفونه. هؤلاء هم غجر التاريخ: حتى الاسم لا يعرفونه فهم «الموريسكيون» أو «المتنصرون» أو «المواركة والأفضل إلا تسألوا أحداً لئلا يقول: انظروا اليوم ما تفعلون فتروا الماضي.
نبحث عن عبد الرحمن.
أنت وأنا.
نبحث عن عبد الرحمن أنت وأنا وهو وهي وكل الضمائر الأخرى في زمن بلا ضمائر. كلنا وكل الجالسين في شرفة البيت نحدق في الغروب وننتظر عبد الرحمن.
وهو في قرطبة.
تجلس وهو واقف، تتحرك وهو جامد في مكانه فوق قرطبة،
تتنفس وهو مطبق على آخر نفس دخل صدره.
وتريد أن تبكي لكنك لا تستطيع.
فجأة تشعر بالحقد على عبد الرحمن لأنه جاء وراح ولم يعد مرة اخرى وانت ما تزال تنتظر. سقطت قرطبة ألف ألف مرة ولما ينهض عبد الرحمن، ولما تنظم مذبحة جديدة في طليطلة. بدل الطوائف زاد عدد الدول عن عدد الرعية فيها ولم يأت عبد الرحمن.
والصراخ. الصراخ والحزن. الصراخ والحزن والموت والفقر والجوع والمرض والترقب والقهر والزنازين الرطبة وكم الافواه والركل والمهانة والتغريب والتذويب والنهب والسلب وكل المفردات الاخرى في صحاح الصحاح، كلها، كلها، كلها.
منظر مألوف اكثر من التنفس والخبز وصورة الوجه صباحاً في المرآة، لكن عبد الرحمن لم يجد الطريق بعد، ولم يبن قرطبة أخرى. الأعور الأخشم اختار الفرار الى الأطراف فهل يتبع الجميع؟
وفي الليل في جنة العريف يصخب العزيف. يضج المكان بالماضي وتتلاحق التنهدات وتحسب أنك عشت هناك قبل ألف عام ومت قبل ألف عام. تحسب مع اقتراب الغصن أن يد الصبية تمتد إليك، تمسح دموعاً لم تعتقها العين بعد، وتهمس أنها تحبك والماضي والمستقبل وعبد الرحمن، ثم تسرّ لك في لحظة قوة أنه هناك خلف التل ينتظر ويحفر خندقاً أعمق في قرطبة، وتشعر فجاة أنه فعلاً هناك يحدق في الليل مثلك في الليل ويرسم مثلك الطريق الى قرطبة أخرى.
ليس هنا غريب امره
ولا هنا !!!!
ترى اين ذهب عبد الرحمن؟ !!!!
ليت شعري اين ذهب انه ليس هنا لكنه كان هنا متى ترحل عن هذا المكان متى؟؟؟؟
هذا وتقبل مني وافر التحيه دمتم بخير


مقال أعجبني فأحببت أن اطلعكم عليه مع جزيل الشكر لكاتبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abu khadra



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 2706
السٌّمعَة : -760
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: حمراء غرناطة : تبحث عن عبد الرحمن !!   الخميس يونيو 23, 2011 4:06 am


شكرا لك أخي زياد على هذا الأختيار ..
أردنا أي يصمت التاريخ كصمتنا .. فصمت !!
فضجت الجروح من عذابات السنيــــن ..
يا غرناطة الفاتنة .. لست مثل كل الأماكن ..
كالأشياء النادرة يمر طيفك أمام عيوننا ..
فلا تكاد تلتلقطه الذاكرة !
أجدادنا وآبائنا لم يتركوا لنا فسحة للعقل كي يستوعب التاريخ ..
فقد أورثونا سر السمع في الحيطان !
وفضائل النسيان ..
وأن القيل والقال يورث الخبال !!
فصمت كل شيء فينا .. وصم كل شيء فينا !
وصرنا لا نرى الا خيالات !
وأحلامنا صارت قصورا من رمال !!
خلينا نايمين على رأي أخونا أحمد ..
مخافة أن يوقظ النهارأحاسيسنا ومشاعرنا ..
فتشفل عملية ( أب ديت ) ضمائرنا ..
فلا تتطور ولا تتجدد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abukhadra.ba7r.org
رمضان رجب أبوخضره



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 1763
السٌّمعَة : -308
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
العمر : 64

مُساهمةموضوع: رد: حمراء غرناطة : تبحث عن عبد الرحمن !!   الخميس يونيو 23, 2011 12:29 pm


راى الشاعر الاندلسي ابن زيدون ولادة بنت المستكفي فهام بها ، وعشقها حتى الجنون ، ولم تكن هي بأقل منه عشقًا له ، إلا أنها فارقته ليس كرهًَ له ؛ وإنما لإعجابها بتلك القصائد الغزلية التي شدا بها ابن زيدون ، فأرادت أن تبتعد عنه - مع شوقها إليه - حتى يتعذب بفراقها ويتوجد عليها ؛ لينطق بأعذب الشعر وأجمل القصيد ، فكانت تقول لن أحرم محبي الشعر من شعر ابن زيدون بقربي إليه فكان ما أرادت ، وقال ابن زيدون هذه الأبيات :


أضْحى التَّنائي بديلاً من تَدانينا،
ونابَ عن طيبِ لُقْيانا تَجافينا

ألا! وقدْ حانَ صُبْحِ البَيْنِ صَبَّحَنا
حَيْنٌ، فقامَ بِنا لِلحَيْنِ ناعينا

مَن مُبْلِغُ المُلْبِسينا، بانْتِزاحِهِمُ
حُزْناً، مع الدّهْرِ لا يَبْلى ويُبْلينا

أَنَّ الزّمانَ الذي مازالَ يُضْحِكُنا،
أُنْساً بِقُرْبِهِمُ، قد عادَ يُبْكينا

غِيظَ العِدا مِن تَساقينا الهوى فَدَعَوا
بأَنْ نَغَصَّ، فقال الدّهرُ آمينا

فانْحَلَّ ما كان مَعْقوداً بأنفسِنا،
وانْبَتَّ ما كان مَوْصولاً بأيْدينا

وقدْ نَكونُ، وما يُخْشى تَفَرُّقُنا،
فاليَومَ نحنُ، وما يُرْجى تَلاقينا

يا ليت شِعْري، ولم نُعْتِبْ أعادِيَكُمْ،
هل نالَ حظّاً من العُتْبى أَعَادينا

لم نَعْتَقِدْ بَعْدَكُم إلاّ الوفاءَ لَكمْ
رَأْياً، ولم نَتَقَلَّدْ غيرَهُ دِينا

ما حَقُّنا أن تُقِرُّوا عينَ ذي حَسَدٍ
بِنا، ولا أن تُسِرُّوا كاشِحاً فينا

كُنّا نَرى اليأسَ تُسْلينا عَوارِضُهُ،
وقد يئِسْنا فما لليأسِ يُغْرينا

بنْتُمْ وبِنّا، فما ابْتَلَّتْ جَوانِحُنا
شوقاً إلَيْكُمْ، ولا جَفَّتْ مآقينا

نَكادُ حينَ تُناجيكُمْ ضَمائرُنا،
يَقْضي علينا الأسى لو لا تَأَسِّينا

حالَتْ لِفَقْدِكُمُ أيّامنا، فغَدَتْ
سوداً، وكانت بكمْ بِيضاً ليالينا

إذ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تَألُّفِنا،
ومَرْبَعُ اللَّهْوِ صافٍ مِن تَصافِينا

وإذ هَصَرْنا فُنونَ الوَصْلِ دانِيَةً
قِطافُها، فَجَنَيْنا منهُ ما شِينا

ليُسْقَ عَهْدُكُمُ عَهْدُ السُّرورِ فما
كُنْتُمْ لأَرْواحِنا إلاّ رَياحينا

لا تَحْسَبوا نَأْيَكُمْ عَنَّا يُغَيِّرُنا،
أنْ طالما غَيَّرَ النَّأْيُ المُحِبِّينا!

واللهِ ما طَلَبَتْ أَهْواؤنا بَدَلاً
مِنْكُمْ، ولا انْصَرَفَتْ عَنْكُمْ أمانينا

يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القَصْرَ واسْقِ بِهِ
مَن كان صِرْفَ الهوى والوُدِّ يَسْقينا

واسْألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذَكُّرُنا
إلْفاً، تَذَكُّرُهُ أمسى يُعَنِّينا

ويا نَسيمَ الصَّبا بَلِّغْ تَحِيَّتَنا
من لو على البُعْدِ حَيَّا كان يُحْيينا

فهل أرى الدّهرَ يَقْضينا مُساعَفَةً
مِنْهُ، وإنْ لم يَكُنْ غِبّاً تَقَاضِينا

رَبِيْبُ مُلْكٍ كأَنَّ اللهَ أنْشأَهُ
مِسْكاً، وقدَّرَ إنْشاءَ الوَرَى طِينا

أو صاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وتَوَّجَهُ
مِن ناصِعِ التِّبْرِ إبْداعاً وتَحْسينا

إذا تَأَوَّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيَةً،
تُومُ العُقودِ، وأَدْمَتْهُ البُرَى لينا

كانتْ لهُ الشّمسُ ظِئْراً في أَكِلَّتِهِ،
بلْ ما تَجَلَّى لها إلا أَحايِينا

كأنّما أُثْبِتَتْ، في صَحْنِ وَجْنَتِهِ،
زُهْرُ الكواكِبِ تَعْويذاً وتَزْيِينا

ما ضَرَّ أن لم تَكُنْ أكْفاءَهُ شَرَفا،ً
وفي المَوَدَّةِ كافٍ من تَكافينا؟

يا رَوْضَةً طالما أَجْنَتْ لواحِظَنا
وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غَضّاً، ونِسْرينا

ويا حَياةً تَمَلَّيْنا، بزَهْرَتِها،
مُنىً ضُروباً، ولذّاتٍ أَفَانِينا

ويا نَعيماً خَطَرْنا، مِن غَضارَتِهِ،
في وَشْيِ نُعْمى، سَحَبْنا ذَيْلَهُ حينا

لَسْنا نُسَمّيكَ إجْلالاً وتَكْرُمَةً،
وقَدْرُكَ المُعْتَلي عنْ ذاكَ يُغْنينا

إذا انْفَردْتَ وما شُورِكْتَ في صِفَةٍ
فَحَسْبُنا الوَصْفُ إيْضاحاً وتَبْيينا

يا جَنّةَ الخُلْدِ أُبْدِلْنا، بسِدْرَتها
والكَوْثَرِ العَذْبِ، زَقُّوماً وغِسْلينا

كأنّنا لم نَبِتْ، والوَصْلُ ثالِثُنا،
والسَّعْدُ قد غَضَّ مِن أَجْفانِ واشِينا

إن كان قد عَزَّ في الدّنيا اللّقاءُ بِكُمْ
في مَوقِفِ الحَشْرِ نَلْقاكُمْ وتَلْقُونا

سِرَّانِ في الخاطِرِ الظَّلْماءِ يَكْتُمُنا،
حتى يَكادَ لِسانُ الصّبْحِ يُفْشينا

لا غَرْوَ في أنْ ذَكَرْنا الحُزْنَ حينَ نَهَتْ
عَنْهُ النُّهى، وتَرَكْنا الصَّبْرَ ناسينا

إنّا قَرَأْنا الأسى، يومَ النَّوى، سُوَراً
مكتوبَةً، وأَخَذْنا الصَّبْرَ تَلْقينا

أما هَواكَ، فَلَمْ نَعْدِلْ بِمَنْهَلِهِ
شُرْباً وإن كانَ يُرْوينا فَيُظْمينا

لم نَجْفُ أُفْقَ جَمالٍ أنتَ كوكَبُهُ
سَالِينَ عَنْهُ، ولم نَهْجُرْهُ قالينا

ولا اخْتِياراً تجنَّبْناهُ عن كَثَبٍ،
لكن عَدَتْنا على كُرْهٍ، عَوَادينا

نَأْسى عَلَيْكَ إذا حُثَّتْ، مُشَعْشَعَةً
فينا الشَّمولُ، وغَنَّانا مُغَنِّينا

لا أكْؤُسُ الرَّاحِ تُبْدي مِن شَمائلِنا
سيما ارتِياحٍ، ولا الأَوْتارُ تُلْهِينا

دُومي على العَهْدِ، ما دُمْنا، مُحافِظَةً
فالحُرُّ مَن دانَ إنصافاً كما دِينا

فما اسْتَعَضْنا خَليلاً مِنْكِ يَحْبِسُنا
ولا اسْتَفَدْنا حَبيباً عنْكِ يَثْنينا

ولو صَبا نَحْوَنا، مِن عُلْوِ مَطْلَعِهِ،
بَدْرُ الدُّجى لم يَكُنْ حاشاكِ يُصْبِينا

أبْكي وَفاءً، وإن لم تَبْذُلي صِلَةً،
فالطَّيْفُ يُقْنِعُنا، والذِّكْرُ يَكْفينا

وفي الجَوابِ مَتاعٌ، إن شَفَعْتِ بِهِ
بِيضَ الأَيَادي، التي مازِلْتِ تُولِينا

عليْكِ مِنّا سَلامُ اللهِ ما بَقِيَتْ
صَبابَةٌ بِكِ نُخْفيها، فَتُخْفينا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو ياسر



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 1824
السٌّمعَة : -148
تاريخ التسجيل : 12/01/2010
العمر : 73

مُساهمةموضوع: رد: حمراء غرناطة : تبحث عن عبد الرحمن !!   السبت يونيو 25, 2011 1:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ رمضان - الاخ زياد - الاخ ابو خضرة - الاخ احمد - والى من كتب عن الاندلس وعن غرناطة
وعن قصر الحمراء لكم جميعا كل التحيه لقد اتحفتمونا بتاريخنا الغابر الذي ليس لنا الا ان نتغنى به
قصر الحمراء في غرناطة
سمي كذلك لان الذين بنوه هم بنو الاحمر المتواجد قسم منهم في اليمن اليوم او لوجود ثريا حمراء كبيرة في القصر
هذا القصر متميز في هندسته وتصميمه وهو لاعين راءت ولا اذن سمعت ليس هذا قصدنا
اما المقصد فهو عندما انجز هذا البناء واخذت المياه تخرج من افواه الاسود استحضر الخليفة الناس وعالية القوم
وكان ذلك عام 1333م وقال لهم ماذا ترون
اخذ علماء ذلك العصر يجودون مما لديهم من نفاق واطراء من المفتي العام الى اصغر دقن في ذلك الزمان
ويقولون تالله لم يخلق مثلها في البلاد واخرين يقولون نخال هذه الاسود تتحرك مع الماء وكان هناك شيخ
طاعن في السن يقال له الشيخ احمد
فقال له السلطان ما تقول يا شيخ احمد فقال الشيخ بحسره ماذا اقول في رجل عمر دنياه ونسي اخرته
ماذا اقول في رجل ظلم وتجبر في حاشيته حتى يقولون بما سمعت
وهنا وقعت الواقعة زمجر الحاكم وقال ابعدو هذا الافاك من هنا وهنا قاموامن حوله وابعدوا الشيخ
الى قرية جبلية لايصعد اليها الا حبوا
وبعد هذه الاحداث جفت البلاد والعباد وانقطع المطر وقل الرزق واخذ الناس يصلون صلاة الاستسقاء
واحضروا كل حيواناتهم وقلبوا كل ملابسهم واستمر الحال خمس سنوات ثم تذكروا ان هناك شيخ اسمه
احمد لم يصلي معهم قالوا احضروه ذهب المتطوعون واحضروا الشيخ احمد على حمار وقد تبدل حاله
ووهن جسمه وقل سمعه وبصره
قالوا له يا شيخ احمد ادعو لنا ربنا ان يرزقنا الغيث
توضا الشيخ احمد وصلى ركعتين ثم رفع يديه الى السماء وقال
يا رب والله لا اقول كما قال لك نبيك نوح رب لا تذر من الكافرين ديارا ولكن اقول كما قال لك حبيبك
وخليلك ابراهيم -- ربي انهن اضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فانه مني ومن عصاني فانك غفور رحيم
اللهم بحق الشيوخ الركع والبهائم الرتع والاطفال الرضع ان تسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين
قالوا وقتها ان كل واحد من الحاضرين مسكنة خارج المنطقة لم يستطيع الوصول الى مسكنه من شدة المطر الذي اجرى السيول وقطع الطرق
يا امتي رجل صالح واحد دعا الله فاستجاب الله دعواه
رب رجل اشعث اغبر لو اقسم على الله لاابره
سبحان الله رب العالمين
ابو ياسر 25 -حزيران 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حمراء غرناطة : تبحث عن عبد الرحمن !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس :: الأيــــــلم الخوالــــــــــــــــــــي /-
انتقل الى: