منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس
أهلا بك عزيزي/ عزيزتي .. لقد أسعدنا ان قمت بالتسجيل , بمشاركتك يمكن أن ينهض المنتدى ويتقدم , يمكنك المشاركة وأبداء الرأي والمقترحات .. يمكنك الكتابة بكل حرية , وسيكون في استقبالك اخوة وأخوات حريصين على التواصل معك لخدمة الصالح العام .. نحن في أنتظارك .. فأينما كنت .. نحن نرحب بك

منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس

مرحبا يا (زائر) خلينا سوا .. عدد مساهماتك 84
 
الرئيسيةالصفحة الأولىالتسجيلدخولالأسلام منهج للحياةالمجتمع المحليتسجيل دخول الأعضاء
 اللهم يا حي يا قيوم لا اله الا أنت برحمتك أستغيث لا اله الا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

 

 
الشيخ عبد الرحمن السديس
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جلالة الملك عبدالله الثاني

SmS

ان الاعمال والاجراءات

الاسرائيليـــة ضــــــــد المقدسات الاسلاميـــــة والقدس هي لعب بالنار وتجاوز للخط الاحمر !

-----------

وأكدت هذه المصادر أن الموقف الأردني المبدئي من قرار طرد الفلسطينين أنه يتعارض مع القانون الدولي الذي ينص على حق العودة، وأن الأردن لن يسمح تحت أي ذريعة بأن يتم طرد أي فلسطيني خارج أرضه لأن ذلك سيعطي شرعية لأي عملية تهجير جماعي للفلسطينيين باتجاه الأردن، وتطبيق فكرة الوطن البديل.

 

يا نـار مشبوبـه بروس
الجبــال
 يا نـار مشبوبـه
والرايات منصوبه وراسنا
 عالي والرايات منصوبه

 

المواضيع الأخيرة
» شركة كريازى للثلاجات 01273604050 موقع شركة كريازى
الأربعاء نوفمبر 16, 2016 7:23 am من طرف وايت ويل

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01273604050 رقم خدمة عملاء كريازى 01118801699
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 6:49 am من طرف وايت ويل

» برنامج مشاهدة الكره الارضيه بكل وضوح EarthView 4.5
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 5:28 am من طرف كمال الزيتوني

» رقم صيانة كريازى بالمنوفية 01273604050 رقم صيانة كريازى بالقليوبية 01118801699
الأحد أكتوبر 16, 2016 6:31 am من طرف وايت ويل

» ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ..
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:31 am من طرف abu khadra

» المناسف والأنتخابات
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:28 am من طرف abu khadra

» أهلا وسهلا ومرحبا
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:24 am من طرف abu khadra

» ايوه صح ايوه هيك !!
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:11 am من طرف abu khadra

» دعاء جميل مختصر
الخميس سبتمبر 08, 2016 4:33 am من طرف abu khadra

» معلومات مهمة عن تاريخ قرية الدوايمة المحتلة ،،،
الجمعة أكتوبر 23, 2015 5:52 am من طرف أحمد

» الحمد لله ما دام الوجود له ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:07 pm من طرف أحمد

» صباح الخير ياللي معانا
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:04 pm من طرف أحمد

كشــــــف الـــزوار
ترجمــــــة فوريـــــــــة
 
 
تونس الخضراء .. ثورة تشتعل
ليبيا .. تغسل جراحها بالدم
 
ليبيا .. الحرية أو الدم
 
البحرين .. ثورة بطعم شيعي
اليمن .. يصنع التغيير
تسونامي اليابان .. صور
هديتنا اليكم .. أفتح وشوف !
 
رجاء , التأكد من صحة الحديث
قبل المبادره الى نشره على النت
مواقــع صديقــه
صلاح أمرك للأخلاق مرجعــه
فقوم النفس بالأخلاق تستقــــم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مضافة أبو ياسر : خطوة طيبة تثري المنتدى
حكمة اليوم / صباح الخير
اخبار سريعة
صباح الخير يلي معانا
صباح الخير ياللي معانا
جلسة وفاق ومحبة
رسااااااااااااااااالة عتاب ..
أفراح آل أبو خضره ،،،
أصبحنا وأصبح الملك لله
انت يللي تلعب بالمشاعر " 2 "

شاطر | 
 

 كل يوم كلمة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
نور الدوايمه



عدد المساهمات : 699
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 10/11/2011
العمر : 55

19122011
مُساهمةكل يوم كلمة !!

السلام عليكم
عدم التكلف
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: ” نُهينا عن التَكلُّف ” .
(رواه البخاري)


التكلف شكل من أشكال الرياء ، فهو تصنُّع الفعل في غير موضعه إبتغاء مديح أو سمعة أو إتصاف المرء بما ليس من صفاته حقيقة .

قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: من علم شيئا فليقم به ومن لم يعلم فليقل الله أعلم ، فإن من العلم أن يقول الرجل لما لا يعلم الله أعلم ، قال اللّه تعالى ” قُل ما أسألُكُم عَليه من أجر وما أنا منَ المُتَكَلّفينَ ” .


يتكلف كثير من الناس تصرفات مختلفة بحيث شاع بينهم كذب الأفعال وهو ما يدعى اليوم بالتقاليد الإجتماعية ، فترى المرء يعيش في ضنك وينفق الكثير إبتغاء سمعة أو دفعا لقول سوء قد يلحقه في مناسبة فرح أو عزاء ، وترى الناس يتركون فعلا يريدونه متصنعين الأعذار جاعلين حياتهم عبأ ثقيلا ، حتى أن الأرحام لتقطع تكلفا . أما المؤمن فيصنع الفعل ببساطة ودون إخفاء شيء وإظهار آخر ، ولا يتكلف أن يفعل فعلا ليس بنيته فعله.

وقد يقود التكلف إلى إرتكاب المعاصي: كالدَّيْنِ ثم المماطلة فيه وعدم وفائه ، أو الإكتساب من الحرام . كما قد يقود إلى الكذب والبحث عن الحجج الواهية لتبرير فعل معين .

إن التكلف هو في حقيقته النظر إلى الأمور بعين السطحية ، أي في مظاهرها دون جوهرها . والتكلف هو مقدمة إلى النفاق ، حين يظهر المرء ما لا يبطن. كما أن أحد أسباب التكلف هو الكبر ، حيث يخشى المرء مثلا أن يقول عن أمر لا يعرفه: لا أعلم ، فيتكلم فيه بغير علم . إن قول الشعر لمن لم يؤت القابلية اللازمة له تكلف ، و التظاهر بزي الأغنياء للفقراء من التكلف.
.. وهكذا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

كل يوم كلمة !! :: تعاليق

رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين ديسمبر 19, 2011 9:57 pm من طرف رمضان رجب أبوخضره
قال اللـه تعالى ( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ ).قال السعدي :أن أدعي أمرا ليس لي، وأقفو ما ليس لي به علم، لا أتبع إلا ما يوحى إليَّ.
· عن ابن عمر رضي اللـه عنهما قال:] نهينا عن التكلف [رواه البخاري.

· عن أسماء رضي اللـه عنها أن امرأة قالت: يا رسول اللـه إن لي ضرة فهل علي جناح إن تشبعت من زوجي غير الذي يعطيني، فقال النبي صلى اللـه عليه وسلم: ] المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور[ متفق عليه .
قال النووي:المتشبع: هو الذي يظهر الشبع وليس بشبعان، ومعناها هنا أنه يظهر أنه حصل له فضيلة وليست حاصلة ولابس ثوبي زور أي: ذي زور وهو الذي يزور على الناس بأن يتزي بزي أهل الزهد أو العلم أو الثروة ليغتر به الناس وليس هو بتلك الصفة وقيل غير ذلك واللـه أعلم .
· من سمات الصالحين أنهم لا يقولون ولا يفعلون ولا يتصفون ولا يتعبدون بشيء ليس له حقيقةً راسخة في قلوبهم ،فلا يظهرون للناس صالحِ أفعالهم ويخفون قبيحها .
· لقد كان السلف يسترون أحوالهم وينصحون بترك التصنع.
· صور من التصنع:
- نظر عمر بن الخطاب رضي اللـه عنه إلى شاب نكس رأسه، فقال: يا هذا ارفع رأسك؛ فإن الخشوع لا يزيد على ما في القلب؛ فمن أظهر للناس خشوعاً فوق ما في قلبه فإنما أظهر نفاقاً على نفاق.
- عن كهمس بن الحسن: أن رجلاً تنفس عند عمر كأنه يتحازن فلكزه عمر " أو قال: فلكمه


شكرا لك اختي على هذه المواعظ

والتي تنبه المرء ان غفل

اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه " .
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 6:12 am من طرف فاطمة

بسم الله الرحمن الرحيم

كلمتي لهذا اليوم :
كل انسأن في هذه الدنيا ما أن يشب عن مرحلة الطفولة حتى يبدأ في تكوين صورة مستقبليه لما يرغب في أن يكون عليه !
بأختصار شديد ! قد تتحقق أحلامه كلها او بعضها وقد يفشل في تحقيق ولو جزء منها , حتى أطفالنا الصغار ما أن يبدأ النطق ويدخلوا المدرسة فنلقنهم حين يسألون السؤال العادي : ماذا تريد أن تكون حينما تكبر ؟
فأذا أجاب أجابة متواضعة ثرنا في وجهه وأبدينا أعتراضا مباشرا :
قل .. كنا نأمر الطفل : قل سأصبح طبيبا او مهندسا أو طيارا !!
هكذا مرة واحدة .. كل الناس يأمرون أولادهم بقولهم نريدكم أطباء وخبراء ..
طيب فما بال الجندي والنجار والمزارع والمعلم وعامل النظافة ؟
أين هم من هذه التمنيات ؟ أين هؤلاء الذين لا يتأخرون عن خدمة المجتمع ويسهرون على راحته وأمنه ويحملون همه ويتوجعون لوجعه .
أين مكانهم من الأعراب في مجتمع يعشق الشهرة ويتباهى بأخبار أولاده وبناته في الجرائد ..

شاهدت بحوزة أحدى العائلات صورة لأبنتهم وهي تصعد أحدى الطائرات كمضيفة ونصفها السفلي مفتوح ع البحري على رأي المصريين - أنا آسفة لهذا التعبير - وكانت أمها في حالة من الفخر وهي ترينا تلك الصورة قائلة :
بنتي أخذتها الأولى على دفعتها ونجحت في الأختبار بأمتياز !!
بدون تعليق !!

كلنا يبحث عن الأمتياز والتألق والشهرة والدليل حقائق تمثل أمام ناظرينا كل يوم على صفحات الجرائد وعلى صفحة الوفيات ..
الكل يعرفها .. والكل يتسابق لتعزيز تلك الصفحة ويتفاخر بها ويحتفظ بها وفي كل مجلس عزاء أشاهدها ويشاهدها الكثيرين من الرجال والنساء !
بأستثناء الفقراء الذين لا يملكون ثمن الأعلانات الباهظة
صفحة كاملة صفحتين .. عشرات التعازي على مدى يوم يومين وكلها تمدح وتعظم المتوفى وكأن الحياة بعده ستتوقف !
المتوفي فلان شقيق الطبيب والمهندس والخبير وو
وبن عم الطيار المتقاعد وصهر القائد فلان وساكن في المنطقة الفلانية - لا هذه الزيادة للتدليل ان هناك مبالغة غير مطلوبة بتاتا !
قد يذكرون عن المتوفي انه قضى عمره في أعمال البر والتقوى وأنه لحزنني هذا الأعلان أكثر من غيره لأنه تعدي على حق الله تعالى في أعطاء الشهادة !
البحث طويل ..
وكان هدفي منه أن الباحثين عن الشهرة والأمتياز في الدنيا وينتظرون أن يقال لهم
أنتم تصنعون معجزة .. أنتم قد تفوقتم بعملكم .. أنتم لا مثيل لكم
فيزيدهم هذا المديح سقوطا نحو الغرور والتكبر والشعور بالعظمة والتعالي على الخلق .. ننسى ويتناسى الناس أن كل شيء خلقه الله عز وجل بقدر وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك وأن ليس للأنسان الا ما سعى ..
فأن سعيت في طاعة الله كان لك ما تريد وأن سعيت في معصيته كان لك ما تريد
والعاقل من يدرك ماذا يترتب على الطاعة والمعصية !

نعود الى الطفل المجبر على حمل وتنفيذ طموحاتنا التي لم تتحقق فنغرسها في ذهن الطفل كي تكبر في عقله الباطني ويعمل المستحيل لتحقيقها !
لا يعني هذا بالطبع الأستكانة والقعود في أنتظار أن تمطر السماء ذهبا او فضة وأنما السعي والحركة في أطار الشرع والهدي النبوي وخدمة المجتمع على أن لا يكون في حرام ولا تكبر وأستعلاء ولا حب الذات وجمع المال :
إن لم تصدق أنه من أصبح آمنا في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنها حيزت له الدنيا بحذافيرها
فأنظر الى قارون وأنظر اذ ما كان هناك أكثر منه مالا !
فماذ قال قومه وكانوا صنفان من الناس ..
فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ *
هذا ما قاله الصنف الأول فرد عليهم الصنف الثاني :
قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ
شكرا ..
[b]
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 3:29 pm من طرف abu khadra
مساء الخير ...

الأسلام أيتها الأخت الفاضلة دعى الى صون المرأة المسلمة والمرأة عموما !
لينقذها من السقوط في جاهلية المادة وخدمة الشهوات العارضة وما ذلك الا للمحافظة عليها والعمل على أن لا يلحق بها أي أذى مهما كان
تماما مثل الجواهر الغالية الثمينة .. لها مكان خاص عليه حرس شديد .. ليست معروضة وليست مباحة ولا تصلها أيدي العامة !!

كل أنظمة الأرض تسخر المرأة في أعمال غير شرعية !
تستبيحها , وتنظر اليها وتتعامل معها من غير أحترام لطبيعتها المخلوقة لأجلها ! فهي مرضعة ومربية وحافظة النسل وهي شريك العمر الدائم لبقاء الحياة !

وبالرغم من التشدق بدعوى الحفاظ على حقوقها وصون كرامتها على الورق فقط !
تبدوا في واقعها المعاش والظاهر للعيان أنها مادة مثيرة ومشهية في الأعمال الدعائية والأعمال الفنية حتى أني سمعت اليوم على فضائية الجزيرة تصريحا من أحد مسئولي السياحة في مصر أن هناك تدني وخسارة واضحة للسياحة في مصر وأن الفنادق في - شرم الشيخ والغردقة والمصايف بالعموم تشهد تدنيا مخيفا وتراجعا في الواردات التي تدخل على الدولة 25 % من الناتج القومي !
السؤال : على حساب من تزدهر السياحة ويرتفع دخل الفنادق والملاهي ؟
أليس المرأة هي القاسم المشترك لكل الأنشطة السياحية ؟
عمل في الفنادق ورقص وتعري في الملاهي وغناء على المسارح !
هل هناك سياحة ناجحة من غير المرأة .. الضرائب التي تدفع للدولة ما مصدرها ؟
اليسوا العاملين في قطاع السياحة .. من دخولهم ورواتبهم .. وأهم تلك الدخول الرقص والغناء .. حين يبلغ حجم الضريبة المدفوع 25% .. هل يعتقد أحد أن ما يشتريه السائح من ساندويشات وشراب وخمر وتجوال في الأسواق يمكن ان يغطي دخل الدولة بنسبة 25 % ؟
فأذا كان دخل المطرب في الساعة الواحدة يبلغ آلآف الجنيهات ؟
فما حجم دخل الراقصة في الساعة أو في السهرة الخاصة في الليلة بطولها !
طبعا يوجد تراجع .. فهذا الصنف من الناس صنف جبان .. هم يريدون جوا خاصا آمنا من كل المنغصات .. اذا لا يعقل أن يغني المطرب وترقص الفنانة العظيمة في جو ثورات الربيع العربي .. شيء مخيف .. من يقبل الا السكارى !

فالمرأة في تلك الحالة وغيرها مهانة لا كرامة لها .. توضع صورها على أحط الأعمال والتجارة فيها رابحة !
مداخلة بسيطة :
جائت رسالة للمنتدى : أنك اذا أردت [ أشهار منتداك ] فيصبح زواره بالمئات عليك بوضع صور الفنانات والمغنيات ووضع كليبات فيديو لبعض المغنيات على الصفحة الأولى وهكذا .. انتهى

فالحمدلله الذي جعل هذا الدين نظاما وشرعا ومنهجا كاملا للحياة ..
وأما الذين ينبذون هذا الدين وراء ظهورهم .. فهم المفسدون .. الذين يسخرون ويضحكون ويلعبون .. وأذا مروا بالمؤمنين يستهزؤن ..
خلينا سوا .. ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 3:37 pm من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم ايها الاحبة
بصراحة لا اجد في جعبتي اي تعليق
بعد هذه الاضافه من الجميع
نتمنى لكم كل خير في كل كلمة تبنيتموها
وكما اشكركم حضورا ومتواجدين واللي كمان معنا من هم غائبين
فلكم الشكر الجزيل على هذا المرور الطيب والمعطر ايضا
جزاكم الله خيرا
والى الملتقى في كلمة اخرى
وخليكم معنا
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:53 pm من طرف abu khadra
كلمتي لهذا اليوم الخميس .. بسم الله الرحمن الرحيم
[ وأذا قيل لهم تعالوا الى ما أنزل الله والى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا ] فأرضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم واجب !
فأذا أطعته فكأنما أطعت الله عز وجل .. وأذا تقربت اليه في الوقت نفسه فكأنما تقربت الى الله .. والأحتكام الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس خاصا بحياته !
وأنما بعد موته أيضا ..
فأذا دعيت للأحتكام بكتاب الله تعالى وسنة رسوله عليك بالسمع والطاعة !

أحد المنافقين وأسمه - بشر - كانت له خصومة مع رجل يهودي .. فدعاه اليهودي الى حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
أن محمدا يحيف علينا ! دعنا نحتكم الى - كعب ابن الأشرف - من زعماء يهود !!
وكان المنافق مبطلا على غير حق !
ولأنه يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم سيحكم بالحق ويكشف أمره رفض وكان في رفضه أدانة له .. فالأصرار على الأحتكام الى جهات غير شرعية - اذا كانت موجودة - يعد نفاقا - لأن في أصراره دليل على رغبته في تغطية ما هو عليه من أنحراف ..
( وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين ( 49 ) أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون (50 ) سورة النور
وأذا كان في المجتمع من يحكم بشرع الله وسنة رسوله فأن القاضي يحكم غيابيا - يدين الغائب لتخلفه بأعتبار أنه مبطل فلو كان محقاء لجاء للحكم سريعا .. ( وأن يكن لهم الحق يأتوا اليه مذعنين ) وأن كان ليس لهم حق التجأوا الى غير شرع الله ليحكم بينهم .. أولئك هم المنافقون ! فأذا كان للمنافق الحق يصر على تحكيم الشيخ الفلاني ما دامت القضية تحل بالشرع ويقول : يا أخي هذا شرع الله وهو بهذا يتقلب حسب مقتضى المصلحة ويتبع هواه .. ومن أضل ممن أتبع هواه بغير علم ولا دراية بالشرع الحنيف !
فهو يتأرجح بين الوضعية والشرعية ! ويتبع ما يحقق له مصلحته .. هذا التأرجح من صفات المنافقين .. فأنتماء المنافق للأسلام أنتماء شكلي .. لما أصابه من الشك في أحقية الشرع في التحكيم بين الناس ..
[ أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله ]
[ بل أولئك هم الظالمون ] ظالمين لأنهم تعاملوا بالغش بين الناس .. طالمين لعدم أيمانهم بهذا الدين الحنيف .. فهم ظالمون حين يعتقدون أن حكم الله تعالى لن يحقق لهم مصالحهم
وفي الجهة الأخرى ومن علامات المؤمن انه اذا دعي الى كتاب الله سارع عن طيب خاطر .. وقال سمعا وطاعة ! مخالفا بني اسرائيل الذين قالوا سمعنا وعصينا !
[ ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما ]
المؤمن طاعته مطلقة وسريعة وطاعة المنافق كذبة مكشوفة .. طاعة ظاهرية تخفي معصية [ فأن ربك خبير بما تعملون ] تفعلونه ظاهرا وتخفون نيتكم سرا ..
بينما الأصل هو الأنقياد الى أمر الله في السر والعلن ..
اللهم أجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأرزقنا الأخلاص في القول والعمل والعبادة .. آمين
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء ديسمبر 21, 2011 8:10 pm من طرف رمضان رجب أبوخضره
قال الله تعالى (وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً)؟

الطائر هنا بمعنى العمل يعني كل إنسان ألزمه الله عز وجل عمله (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه) وفي يوم القيامة يخرج الله له كتاباً يلقاه منشورا أي مفتوحاً يقرؤه و يسهل عليه قراءته هذا الكتاب قد كتبت فيه أعماله كما قال تعالى (كَلاَّ بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَاماً كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ) وقال تعالى (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ) فهذا المكتوب يخرج يوم القيامة في كتاب يقرؤه الإنسان ويقال له اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا قال بعض السلف والله لقد أنصفك من جعلك حسيباً على نفسك يعني أنه قال للإنسان هذا الكتاب كتب عليك حاسب نفسك أنت هل عملت خيراً فتجازى به أو عملت شراً فتجازى به إذن المراد بالطائر هو العمل.


رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد ديسمبر 25, 2011 5:50 pm من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم
الايثار
من العجيب أن نجد أخلاقا إسلامية اندثرت ولم تعد معروفة مع أن الإسلام أمر بها، والرسول صلى الله عليه وسلم جاء بها وفعلها وتخلَّق بها، لدرجة أننى عندما أقول للشباب الآن الإيثار يقولون: وماذا يعنى الإيثار؟ والعجيب أيضا أنه إذا أردت أن تبحث عن مرادف لكلمة الإيثار فى أى لغة أخرى مثل الإنجليزية مثلا فلن تجد لها معنى وكذلك فى الفرنسية، وليس الإيثار فقط ولكن أخلاق الإسلامية عديدة مثل: التواضع.. مثلا تترجم إلى
Humble

جاء أعرابى للنبى صلى الله عليه وسلم بعد أن فتحت مكة وخيبر وكثرت الغنائم ـ وقد كان ذلك بعد 23 عاما هى فترة بعثة النبى، كان أكثرها النبى والصحابة فى حالة شدة وفقر فقد كان صلى الله عليه وسلم يربط حجرين على بطنه من شدة الجوع فبعد أن منَّ الله عليهم بكل هذه الفتوحات، كان نصيب النبى من الغنائم، عددا من الأغنام ما بين جبلين، تخيل هذه الكمية تصبح مع فقير عاش كثيرا فى الفقر، ولكن النبى كان يريد الآخرة
جاءه أعرابى ونظر لهذه الغنائم فقال له النبى: أتعجبك؟ قال: نعم، قال له النبى: هى لك، فقال له: يا محمد، أتَصدقنى القول؟ قال: نعم خذها إن شئت
هل تتخيل من الممكن أن تؤثر إلى أى مدى؟ فقام الرجل وجرى إلى الغنم وهو يلتفت حوله، وأخذها كلها وعاد بها إلى قومه وقال لهم: أسلموا فقد جئتكم من عند خير الناس، إن محمدًا يعطى عطاء من لا يخشى الفقر أبدا
يقول الراوى: ما منع رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدا شيئا يملكه، أى لم يمنع الرسول صلى الله عليه وسلم أحدا عن أخذ أى شىء يطلبه منه

هل رأيتم الإيثار؟

هل هو موجود بهذه الكيفية فى حياة كل من يقرأ هذا المقال الآن؟
للأسف نسمع ونرى عن شابين أو ثلاثة يسافرون سويا وكل منهم يخبئ طعامه فى حقيبته، هل فكرت أن تؤثر أخيك ببدلة اشتريتها جديدا؟
لابد وأن يكون شعارنا كما قال النبى صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه
هذا هو شعار الإيثار. لا يكتمل إيمانك حتى تحب لأخيك ما تحب لنفسك
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين ديسمبر 26, 2011 7:45 am من طرف abu khadra
دخلت الصغيرة مسرعة الى غرفة ضيقة في منزلها المتواضع وسحبت درجا متهالكا ..
ثم التقطت حصالة نقود من توفير مصروفها القليل الذ لا يتعدى عشرة قروش في الأعياد
وفي الأيام العادية خمسة قروش لا تزيد ويخصم من مصروفها يوم الجمعة والسبت لأعتبار العطلة المدرسية وكانت في الصف الأول الأبتدائي !
نزلت مسرعة وهي تحتضن حصالتها وكأنها تملك ثروة كبيرة !
ثم أتجهت الى صيدلية على الرصيف المقابل .. فتحت الباب الزجاجي وركضت مسرعة حيث يقف الصيدلي خلف كاونتر يعلو جسدها الصغير ولم يكد الصيدلي يراها أو يعرها أهتماما !
كان مشغولا بمحادثة تلفونية مع مكان بعيد وكلن منفعلا !
انتظرت الصغيرة بصبر .. ثم ضربت الأرض بقدمها وجرجرت حذائها لتصدر جلبة تنبه الصيدلي بحضورها .. وقامت بالطرق على الواجهة الزجاجية للكاونتر بحصالتها البلاستيكة
أنهى الصيدلي مكالمته البغيضة ونظر الى خلف الكاونتر وصاح بالصغيرة "
مالك صرعيتينا . . من أول ما دخلت ونت عاملة ضجة .. ليش هذا كله .. كنت اكلم اخي في السويد صارلي خمس سنوات ما شفته ! فأجابت :
لقد كنت مستمتعا بمحادثتك مع أخيك بينما أخي يموت في كل لحظة !
كان يجب ان تسعف أخي أولا :
قال الصيدلي : خلصينا شو بدك ؟
أريد شراء معجزة !!!!
قال : عفوا .. ماذا ؟
قلت اريد معجزة .. فقد قال ابي ان أخي لن تشفيه الا معجزة ..
نحن فقراء ولا نملك تكاليف العملية ولا الدواء .. لذا قال أبي ان أخى يمكن أن يشفى بمعجزة !
وهنا دخل رجل أنيق المظهر تبدو عليه المكانة الرفيعة :
فبادره الصيدلي :
أهلا يا دكتور .. ألاقيش عندك معجزة ..
ابتسم الطبيب .. هذه الصغيرة تريد شراء معجزة لعلاج أخيها
كم معك من النقود في حصالتك ؟
معي دينار وخمسة وعشرون قرشا .. ألا تكفي؟
يمكنني احضار المزيد أنا أسكن هنا قبالتك .. ما تخاف
قال الطبيب : ما مشكلة أخيك ؟ قالت : لا أعرف
يقولون به مرض عصبي يجعله يرتعش ويفقد التركيز فهو لا يلعب معي ..
أنا أعرف فقط أنه مريض جدا وتقول أمي أنه يحتاج إلى
العملية.. ولكن أبي لا يستطيع دفع ثمنها ، لذلك أريد استخدام أموالي
قال الطبيب : أموالك !!
دينار وخمسة وعشرون قرشا !!
هذه العملية تحتاج أكثر من ألف دينار ..
مش فاهمة .. ألا تكفي أموالي .. أنا لا أملك غيرها !
ألا تكفي لأجراء العملية
لكن يمكنني تدبر أمري .. سأوفر المزيد .. في العيد يعطونني عشرة قروش
لن أصرف قرشا واحدا ..
رق الطبيب لحالها وأعجب بتفهمها وتضحيتها وأيثار أخيها على كل ما تملك
أنحنى اليها وحملها الى صدره وقال :
أموالك تكفي وفيها زيادة ..
خذيني الى البيت .. فأخته حيث أخيها .. تعجب الأب .. من القادم ؟
قال : أنا الطبيب ... أخصائي أعصاب ..
فدمعت عينا الأب .. من أين لنا بالمصاريف .. نحن بالكاد نسير معيشتنا !!
ما يهمك .. سيشفى ابنك بأذن الله ..
ثم قاد الطبيب الولد الى المستشفى الذي يعمل به وقال للأدارة :
سجلوا العمليه على حسابي ..
وبعد بضعة أيام عاد الولد يلعب مع أخته كأحسن ما يكون !

كانت أمي وأبي
يتحدثون بسعادة عن سلسلة من الأحداث التي أدت بهم إلى هذه النهاية السعيدة.
' همست أمي : كان "معجزة حقيقية " أتساءل كيف
أعتقد أنها كلفت كثيرا !! "
ابتسم الطبيب : فقد كان يعرف بالضبط أن إيمان طفلة صغيرة.
وأيثارها هو من صنع المعجزة
آلآن ...
في حياتنا ، ونحن نعرف أبدا كم سنحتاج المعجزات
علينا أن نوسع دائرة الأصدقاء ..
والكرة الآن دائرة ،
اليوم .. في هذه اللحظة ..
أمرر كرة الصداقة لك
فتلقفها بيديك الأثنتين ولا تدعها تتفلت

رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين ديسمبر 26, 2011 10:03 am من طرف ام محمد ابو خضرة

قال رسول الله صلي الله عليه و سلمSad يا أيها الناس ! اسمعوا ، واعقلوا ، واعلموا أن لله عز وجل عبادا ليسوا بأنبياء ولا شهداء ، يغبطهم النبيون والشهداء على منازلهم وقربهم من الله فجثى رجل من الأعراب من قاصية الناس ، وألوى إلى النبي فقال : يا رسول الله ! ناس من الناس ليسوا بأنبياء ولا شهداء ، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم من الله ، انعتهم لنا ، جلهم لنا – يعني صفهم لنا ، شكلهم لنا - ، فسر وجه النبي بسؤال الأعرابي ، فقال رسول الله : هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل ، لم تصل بينهم أرحام متقاربة ، تحابوا في الله وتصافوا ، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسون عليها ، فيجعل وجوههم نورا ، وثيابهم نورا ، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون ، وهم أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون) صححه الالباني

ما ضاع من كان له صاحب :::: يقدرُ أن يصلحَ مِن شأنه
فإنــما الدنيــا بـسـكانـهــا :::: و إنما المرءُ بإخوانه
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين ديسمبر 26, 2011 12:50 pm من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم
ابو خضره
وما اجملها من معجزه سترنا الله واياكم
وفرج عنا وعنكم يا رب يهدي لنا الاقارب والارحام
ويوسع دائرة الاحبة والله هالايام الكلمة
الحلوه كادت ان تكون معجه ان لم تكن

ويا ام محمد
فقال رسول الله : هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل ، لم تصل بينهم أرحام متقاربة ، تحابوا في الله وتصافوا ، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسون عليها ، فيجعل وجوههم نورا ، وثيابهم نورا ، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون ، وهم أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون)
اللهم ارزقنا واياكم منابر من نور واجعلنا
من الذين لا خوف عليهم ولا يحزنون
شكرا لك غاليتي بارك الله فيكم
وفي موازين حسناتكم


رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء يناير 18, 2012 5:55 am من طرف abu khadra
من وصايا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر رحمه الله
هل ينتظر أحدكم إلا غنى مطغيا
أو فقرا منسيا ، أو مرضا مضنيا
أو هرما مفندا ، أو موتا محيرا
أو الدجال فإنه شر غائب ينتظر
أو الساعة والساعة أدهى وأمر

لكل اللاهثين حول متاع الدنيا . لكل من يعتقد أن السعادة في اتباع الشهوات وأن المجد يكون للأسماء البراقة والصيت العالي وفي مديح الناس .. فلو ملكت الدنيا من أقصاها الى أقصاها هل تعتقد دوام هذا الملك وهذا الجاه وأنك ستكون فيها مخلدا ؟
لو سألت اهل الأرض هذا السؤال لن يجيبك أحدهم بالموافقة , الكل سيقول ذلك مستحيل لتيقنهم ان الموت هو من يقطع هذا الوهم !
طيب اذا كان كذلك فلم التجبر والظلم وأكل الحرام فسيقولون هي الحياة !
اذن فالذي يقول هذا الكلام ويترك الحبل على الغارب لشهواته ورغباته فهو بالقطع لا يؤمن بيوم الحساب ولا يؤمن بالعرض على الله في آخر المطاف !!

وهذا هو الجنون بعينه والمجانين هم العصاة الذين لا يؤمنون باليوم الآخر وأن الناس لا بد وأنهم مجموعون ليوم القيامة وأن من العدل أن يأخذ كل ذي حق حقه !
حتى ان العقل الذي يستشهدون به على ان الحياة تنتهي بالموت لعدم مشاهدتهم - لعودة الميت - فيقولون مازحين - وهو قول فيه كفر - هو في حد مات ورجع منكرين ان الناس سيموتون وان هذا الكون سينتهي في يوم ما !

فماذا ينتظر الناس ليتصالحوا مع ربهم ويعملوا الصالحات ويتحصلوا على الحسنات !
أبواب الخير كثيرة ومتنوعة وما على الأنسان الا الأخلاص في القول والعمل والعبادة والباقي عند الله تعالى ولن يضيع الله تعالى أجر المحسني
ن
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء يناير 18, 2012 12:25 pm من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم
كلمتنا اليوم هي
الاستفزاز :
هو ذلك التصرف اما بكلمه او اسلوب بغرض اثارة الشخص المقابل لاغراض خاصه بالشخص المُستفِز
الاستفزاز :
هو مؤشر لضعف الشخصيه وقلة الحيله وانعكاس للقلق داخل نفس غير سويه
الاستفزاز :
سلوك مرفوض حضاريا واجتماعيا في اي محفل حواري لافتقاده لقوة الحجه واعتماده على اثاره الشخص المقابل مما يُحوّل المكان لساحة حرب سلوكيه او كلاميه
مماسبق يتضح جليا ان استخدام الاستفزاز في الحوارات امر غير مجدي اذ انه يقلب طاولة الحوار لطاوله تراق فيها الدماء المعنويه والنعرات القبليه وكل ما يخطر ببال النفس البشريه
من يعتمد دوما على استفزاز الشخص المقابل هو شخص يفتقد لقوة الحجه والبرهان ويعمد فقط الى التقليل من شأن الشخص المقابل ,,ويكون كل همه كيف يجعل النظره له سلبيه يغطي بها على قصور قدراته الذاتيه


هناك قلّه قليله من الاشخاص ممن يستطيع ان يستخدم الاسلوب الاستفزازي بشكل يخدم الشخص الذي امامه او حتى الموضوع
ولانهم قلّه ونادرين يستطيع اي شخص تمرّس الحوار واتقنه ان يكتشف اذا الشخص الذي امامه يستفزه لاثراء الموضوع ام مجرد استفزاز لقلة الحيله ام هو استفزاز ذو نوع اخر وهو استفزاز بسبب الغيره لانه لايريد ان يكون هناك افضل منه على الساحه !!
وايان كان اسبابه الا انه سيكون مكشوف امام الاشخاص الذي يمتلكون قدرات عاليه في كشف الخبايا او استقراءها
والبعض تجده يستفزك لانه يحلو له مشاكستك وهؤلاء قد يكون بينهم عشره عمر وميانه تعطيهم الحق في الاستفزاز وايضا هؤلاء لن يكون همهم التقليل من شان الطرف الاخر بل يريدون ان يخرجوا امورا قد لا تخرج الا بهذه الطريقه وحتما هي امور لا تسيء للشخص الاخر
الاستفزاز :
لا علاقه له بالوراثه يعني ماهي جينات وراثيه اخذناها من اباءنا واجدادنا ,,
يعني طبع والطبع وان كان في تغييره صعوبه الا انه امر مكتسب يتغير بتغير الازمنه والامكنه وتغير القناعات نفسها
يعني تغيير الطبع ماهو مستحيل
لانهم قد يكونوا اذكى بكثير مما نظن فيترفعون عن مجرد حتى الدخول بترهات ومناوشات تقلل من قدرهم امام انفسهم قبل ان يكون امام الغير
دعونا نتعلم من تواجدنا مع بعضنا البعض ان نفيد ونستفيد فحتما هناك امور تنقصني اجدها عند هذا العضو او ذاك
وحتما الغير ينقصه امور قد تكون عندي او عند ذاك
هل انت شخص تهوى الاستفزاز والمشاكسه ؟ ولماذا ؟ والى اي مدى ؟
مهما كان الوضع الذي انت فيه حاول دوما ان تكون هادئ الطباع سواء هنا في المنتدى او في الواقع
ولا تجعل لشخص سبيل ان يصل الى الدرجه التي يستطيع ان يستفزك بها
لانه بالنهايه انت من ستخسر ,,, على اقل تقدير ستخسر علّو مكانتك بنظر نفسك ان نزّلت من نفسك لمستوى من يتعمد استفزازك



رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس يناير 19, 2012 6:21 am من طرف abu khadra
كل ما خلق الله تعالى في الكون والأنسان يدل على الخير المطلق !
وكل ما تدخل الأنسان في أنشطة الكون وفي افساد القيم والأخلاق التي فطر الناس عليها الا وعم الخراب وباء الناس بغضب من الله تعالى !
لقد وضع الله حدودا لسلوك الناس وبينها في القرأن الكريم .. كالصانع يرفق مع صناعته كتيبا لتعليمات التشغيل .. فأن قام الأنسان بأتباع التعليمات والأرشادات بقيت الصناعة سليمة وقامت على خدمته بالشكل الذي يرضيه ! وأن حاول الأنسان الفلسفة وبيان شطارته الناقصة أصلا لأن الله تعالى وحده هو من - تفرد بالكمال -
فكيف يقوم - ناقص - بالتعديل على صنع من هو كامل في كل شيء وليس كمثله شيء !!
أنما هي النفوس الضالة النفوس الشاردة عن دعوة الله تعالى الى السعادة في الدارين والتي هي مناط بحث المؤمنين في هذه الحياة الدنيا .. ففي الآخرة ليس هناك مجال للبحث او التعديل او العمل من جديد !
هناك في الآخرة لا ينفع الندم ولا الشكوى ولا التأسف .. حين يقضي الله عز وجل بين العباد , يكون كل شيء قد انتهى وقيل الحمدلله رب العالمين !
الله تعالى رب العالمين وليس ربي لوحدي .. فكما أحرص أو أطلب من الله تعالى رعاية مصالحي وأبنائي وعائلتي .. أيضا هناك الآخر الذي يطلب ذلك .. اذن توخي العدل هو الجالب للسعادة وليس تحقيق المصلحة الشخصية .. فالتناغم والتنسيق في التعامل بين الناس هو العامل الأهم في سعادتهم !
وفي الحديث : الدين المعاملة .. عامل الناس كما تحب أن يعاملوك وأحسن العمل :
ان الله يحب اذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه , كأحسن ما يكون بقدر الأستطاعة !
والحمدلله رب العالمين
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس يناير 19, 2012 1:57 pm من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم ابو خضره
نعم هذا السلوك المستفز ينعكس على صاحبه سلبي من جهة
وكما انه يثر الجدل والفتن من جهه ثانيه
مهما كانت درجة الاستفزازسواء كانت
بالكلمه او الموقف او الفعل والتحرش
فالتكن مخافة الله في قلوبنا
ولا نجعل سوء عمل المستفز تشغلنا عن طاعة الله
وتكتب بصحيفتنا بلون اسود
وتقودنا للهاويه
لا سمح الله

رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الجمعة يناير 27, 2012 12:05 pm من طرف abu khadra
السلام عليكم ..

لذا فأن المؤمن يخطوا دائما نحو المعالي .. نحو العزة .. نحو المروءة
ولا ينظر أبدا الى الدنية ويترفع عنها ..
تراه اي المؤمن يبحث عن أبواب الخير .. عن الوسائل الشرعية التي تقربه من الله عز وجل
مثل الصدق وخدمة الناس وعدم الغش وعدم أكل أموال الناس ..
تراه يتقصى عن الوفاء وعن حدود الله حتى لا يقع في الأثم !
فالمؤمن لا ينطق الا بالحق ولو على نفسه !
لا يماري الأغنياء والرؤساء من أجل كسب مال أو جاه او ما شابه
المؤمن لا يجعل أحد ليرفع عليه قضية حقوق ..
فهو ابتداء يؤدي ما عليه طواعية ومن غير مناكفة ولا جدال !
المؤمن يتحلى بالصبر ويسعى ان يجعل لأخيه فسحة كأصحاب الديون
فرب ضائقة صارت فرجا !
المؤمن لا يتبارى في المحاكم كي يفوز على مطلقته حتى يحرمها او يضيق عليها فلا ترى أبنها
وكذلك المؤمنة لا تفعل ذلك بأي حال فتقسم بالله انها لن تجعل مطلقها يرى ابنه !
وكذلك المحامي المؤمن يترفع عن الخوض في مثل هذه توكيلات !
القضية هي استشعارك انك في معية الله فتفكر الف مرة قبل الخوض في مسألة تحتمل الشبهه !
لأنه لا يمكنك بأي حال التخفي من رقابة الله ..
لا يمكنك تحت اي مسوغ ان تدعي انك على حق وانت تعلم ان الله تعالى يعلم السر وأخفى !!
العلاقة بين الله تعالى وبينك علاقة جادة لا تحتمل وجهات النظر ..
ولا أختلاف الرأي ولا حرية الرأي ! هي علاقة بينك وبين من خلقك ويعلم سرك وجهرك وما يخفي صدرك !
فأين تذهب والى من تلتجأ اذا ما عصيته وخالفته ..
ليس هناك من اله آخر تلتجأ اليه وأنت تدعي بحرية الرأي !
المشكلة الكبرى التي يعاني منها المسلمون هذه الأيام ..
هي - عدم احساسهم وتصديقهم - برقابة الله وأن الله سيثيب المحسن ويعاقب المسيء !
والا فما فما فائدة آلآف المساجد وملايين المسلمين ومليارات الطبعات من القرآن الكريم اا لم يردعنا عن التعدي عن حدود الله وتجنب محارمه والعمل على طاعته والأحسان الى خلقه !
شكرا لكم .. خلينا سوا
..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد يناير 29, 2012 5:52 am من طرف abu khadra
قبل نزول الكارثة بدقائق كان الجو صافيا والنفس متجلية هادئة
قبل الكارثة .. قبل العاصفة التي دائما يسبقها هدوء وهذا ما أعنيه
هدوء ما قبل العاصفة بالتعبير الدارج ..
الهدوء يشمل النفس والقلب واليدين على الكيبورد !!
في تلك الأوقات يختار الفرد الكلمات التي يكتب ..
تصبح الكلمات كالألوان منها الهادىء ومنها الصارخ المثير ..
وينطلق الخيال ليصور في الذهن شكل الطرف الآخر ..
يا ترى كم عمره .. يا ترى كيف هو شكله .. يا ترى ؟
تتدفق الكلمات كنبع رقيق وموسيقى لا يعرف مصدرها تحيط بالمكان !
أنت نور عيني .. مفيش زيك
أنتي رائعة .. أنتي متميزة ..
وهكذا حتى قارب الديك على الصياح !
هنا أفاق ضمير واحد منهما .. شرايك نطلع قبل صياح الديك .. هالمره بس !!
لحظة لحظة من فضلك ..
ثم واصلا الحديث المكتوب على الشات وكأنهما يهمسان همسا ..
في تلك الأثناء كان الله تعالى يراقب ..
وأستمر الهمس وكل حرف على الكيبورد يدق مثل دقات قلب أصابه الأضطراب من حساسية اللحظة ! وحساسية الوقت الذي كان يشير الى قرب الفجر !
وما حدا داري بالوقت ولا بحساسية اللحظة !
ولا بالله تعالى الذي يراقب ..
المهم : مثل بداية الغرق في البحر المحيط ..
شويه شويه ..
وهنا في تلك اللحظة الحرجة .. قبل تلاشي النفس الأخير !
تدخلت الرقابة بشكل فاجأ الطرفين .. كان التدخل لطيفا ..
ما كان سكتة دماغية .. وما كان هبوط حاد في السكري
وما كان أغماءة لضغط الدم .. ولا أحتراقا فجائيا للكمبيوتر !
كان لطيفا .. هكذا قال الشاهد وكأن رحمة الله تعالى سبقت غضبه ..
هكذا بالزبط ..
ليس هناك من أعذار للطرفين على خط الياهو ..
كلاهما محصن .. وكلاهما يقولان كلاما في الدين والشريعة
وكان الله تعالى يراقب .. والله تعالى لا يخفى عليه همس كيبورد ولا حرارة كلمة تهز الأعماق .. الله تعالى بصير وخبير .. لذا فن مراقبته لا تخيب أبدا !
وأعتقد أن الله تعالى يحبهما ولا يريد لهما الأنزلاق نحو الطين !
أعتقد أن الله تعالى يريد لهما الخير وأن يرتفعا فوق الهوى والجهالة !
في تلك اللحظة تدخل الله تعالى لأنقاذ الموقف .. لآنه يحبهما
فقطعت الكهرباء عن المنطقة كلها !
وبقيت بضع كلمات على شات الطرفين لم ترسل !
فكان لو فصلت الطاقة عن الجهاز لكانت هناك محاولة لأصلاحة !
فأراد الله تعالى أن يقطع الوصل من أصل الأمداد بالطاقة فتم الفصل كما قال أحدهما ..
فهل كان المنع .. هذا سؤال وأتطلع الى الأجابة
هل كان هذا المنع قيدا عليهما أم رحمة بهما ؟
هل كان منع الله تعالى لهما من مواصلة التحدث قسوة عليهما , أم رغبة منه تعالى كي يستفيقا من الغفلة التي طغت على قلبيهما الكبيرين !
أمهلتهما بعض الوقت قبل الأجابة وأنا قد عرفتها ..
ولكني أحببت أن تشاركوني في الأجابة !
ومن قبل قليل تم الأتصال معي وهما يبحثان عن جدوى ما حصل !!
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد يناير 29, 2012 6:49 am من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم ابو خضره
اقول لا اله الا الله محمدا رسول الله
كلمات تنبع من قلوب طاهرة
وهناك تدخل من القدر
الانسان المؤمن يحبه الله ويحبه جميع خلقه
ولن يضره الله ولا حتى خلقه
النية لله تعالى والنية الطيبه سبحان الله تخدم صاحبها دايما
بغض النظر عن التوقيت
ولكن عندما تكون في الثلث الاخير من الليل وقبل صياح الديك
يكونوا في حفظ الرحمن
ولو كان هناك هواء النفس والرياء والغايات الشخصية
لفسد الامر وحاربه الله ورسوله
آؤمن دائما أن النية الطيبة ‘
لا تجرّ معهآ الا المفاجآت الجميلة
لآ تغيروُآ أسآليبڪمْ
فقَط غيروآ ( نيآتڪُم ) ,
فَ علىّ | نياتڪمْ | ترزقون
النية الطيبه رزق من الله تعالى
الاشخاص الطيبون , اصحاب القلوب البيضاء
احمدو الله على ذالك فأنتم في نعمة يحسدكم عليها الكثير
فعلا انتم اكثر الاشخاص تعرضا لمواقف
ولا تسمح لذرة الشك ان تقودك بتغيير تقييمك لشخصك
بسبب امر معين ,او ثقة منحتوها لشخص ما
ولكن على الاكيد فانتم المنتصرون باذن الله تعالى
ولكن اصحاب النية الطيبه نادرووووووووووووون
اللــهــم أرزقــنــا الــنــيــة الــخــالــصــة لــوجــهــك الــكـريــم
فــي جــمــيــع أعــمــالــنــا
وأبـعـد عــنــا الــريــاء والــنــفــاق
وفقكم الله لما يحب ويرضى
شكرا ابو خضره
ولي متابعه على الاكيد لحين الوقت




رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد يناير 29, 2012 7:43 am من طرف abu khadra
هكذا تبلغت .. ولأن المبلغ صادق أردت طرح هذه الواقعة كي يعرف الجميع
كما تقول اختنا الكريمة نور الدوايمة :
أن عين الله تعالى لا تنام وأن الله تعالى يدافع عن الذين آمنوا
فيهب لنجدتهم في اللحظة المناسبة .. تحفيزا لهم ولكي يثير فيهم استشعار الندم على ما فات ويؤيدهم في أبداء التوبة ويمنحهم الفرصة تلو الفرصة كي يصلحوا علاقتهم معه وما ذلك الا لأنه يحبهم !
وما عليهما وسواهما وكثير من الناس الا الأخلاص في التوبة وعقد الصلح مع الله
فربما في واقعة مماثلة لأي شخصين يتبادلان الحديث على النت أن لا يعاملهما الله تعالى نفس المعاملة ! فيقعان في المحظور .. من حيث لا ينفع وقتها الندم !
وهناك الكثير من القصص موجودة على النت ..
قصص كثيرة جرى فيها - اسقاط للفتاة - من غير نية مسبقة من الطرفين بمكائد النت !
ولكن خطوات الشيطان ووسائلة لا تحصى .. كلمة تجر كلمة وهكذا
وتكون المفاجأة ..
على كل حال .. صاحبنا الذي أبلغ عن الواقعة لا يزال كما أخبر في حالة تفكر
كيف حصل هذا ؟
قلت له : ليش انت معتقد ان قطع الكهرباء كان بسبب تلك المحادثة ؟
قال : هو في سبب غيرها ؟
قلت : الكهرباء تنقطع دايما وفي أي وقت
قال صحيح هكذا أنت تراها أما رؤيتي أنا فكان قطعها بسببي لأنك لم تدرك حساسية اللحظة التي قطعت فيها
أقولك زيادة على ذلك وهو ما آلمني في الموضوع :
أنني حين قرأت بضع كلمات من الجهة المقابلة اشتشعرت أن ما يتبعها سيكون خطيرا
فقررت أن أشير اليها أن نقلب الصفحة ووضعت اصبعي على كلمة ارسال
وما لفت أنتباهي وما تعجبت له .. أن الله تعالى قد سبقني قبل أن أضغط
كان أصبعي فوق الحرف ولكن يد الله تعالى سبقت يدي !! وقطع التيار !!
هذا ما أثارني وهذا ما جعل عيناي ترفضان النوم وشعرت بضغط شديد على جانبي رأسي .. لما جعلت الله تعالى يسبقني في مد طوق النجاة وكان بيدي من الأول
أن لا أقترب من حدوده !
لكن وللحقيقة كان الطرف الثاني متجاوبا ومتفهما وكأنه هو الآخر تفاجأ من قطع الأتصال ..
كلنا خطاؤون وكلنا قابلون لأن نخطىء مرارا ..
ولكن ( مش كل مره تسلم الجرة ) مش كل مرة يكون قطع التيار هو الحل !!
فربما يكون في مرة أخرى قطع النفس أو قطع الرحمة أو توقف الرعاية
الشغلة خطيرة أخوي ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد يناير 29, 2012 8:17 am من طرف فاطمة
السلام عليكم .. لقطة مثيرة فعلا وتستوجب التوقف عندها طويلا
وكل واحد فينا أراه مدعوا للتفكر فيما حصل حسب الواقعة التي أشار اليها ابو خضرة مشكورا.. فهي عامة الحدوث او هي متعارف عليه على أنها من كماليات الحداثة ومتطلبات العصر وأنه ماذا يمنع أن يتحث أثنان على النت وكل واحد في بلد !
فربما كان أحد الشخصان في الأمارات مثلا والشخص الآخر في سوريا !
لأ .. سوريا لا أعتقد لأنهما في كرب شديد وما في وقت للشات والغزل وغيره
المهم ان الآخر ربما في طرف العالم ..
ليس المهم من أي بلاد هما . المهم ان واقعة الأتصال غير مشروعه ويبدو أنهما أو أن أحدهما استشعر الخطر قبل وقوعه .. خليني مع اختي نور الدوايمة من أن حضور الأيمان في قلبيهما هو ما عجل بأنقاذهما من هاوية التمادي والغرق .. كان نعليق نور متوازنا بأن الله تعالى يعين ويدافع ويسارع الى أنقاذ الموقف وربما يستر الطرفين .. الله كبير !!!!!!!!
أنا أعتقد ان ما حصل لم يتعدى الكلام بالكتابة فقط .. ولكن القلوب الحساسة يا حبيبتي نور , تراه خطيرا لأنه يقود الى ما هو أفظع منه !
( الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات الى النور ) وأعتقد ان هذا ما قصدته نور في قولها : كلمات تنبع من قلوب طاهرة
وهناك تدخل من القدر
الانسان المؤمن يحبه الله ويحبه جميع خلقه
ولن يضره الله ولا حتى خلقه .
شكر للجميع على هذه الأضاءات
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في السبت فبراير 04, 2012 12:12 pm من طرف abu khadra
جنون البقر .. جنون البشر سواء .. واقعه أنحراف عن منهج الله تعالى وتعد لحدوده !
انظر الى الدعاية والتشويق الذي يمارسه العصاة والشاردين والجاحدين لفضل الله تعالى ..
كل الدعايات التجارية تدخل في مادتها النساء .. وعلى كافة الأوجه من تلطيف البشرة
وخلي شعرك يغني مع وعيشي حياتك .. وعروض واسعة لأدوات التجميل لا حصر لها
والرحلات الى الجزر الفلانية وتمتع مع طيران الأمارت ويعرضون النساء كمقبلات ومشهيات وأختلاط وخلوة وغيره الكثير ..
ثم أين تسهر هذه الليلة .. وسهرة صباحي مع نجوم الغناء
والكثير من أنتاج الشياطين !
الآن انظر الى الدعاية والتشويق الأسلامي لتثبيت منهج الله عز وجل في الأرض !
صل الرحم التاجر الصادق رفيق الأنبياء في الجنة ..
أحسن الى جارك .. اصبر على البلاء .. لا تقرب الفواحش .. لا تتعدى حدود الله
لا تكذب لا تسرق وبلغ عن الرسول ولو آية وقل خيرا ..

النتيجة : النار في الحالة الأولى والجنة في الحالة الثانية بأختصار..
في الحالة الأولى .. متعة قليلة يتبعها ندم دائم
لأن أبطالها قالوا :
( لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير )
طيب .. ألم تكونوا تسمعون في الدنيا وكنتم من عقلاء الأمة ومن كبارها وصيتكم يملأ الفضائيات وصوركم على جدران الشوارع !!
كيف تعتذرون بهذا القبح .. لقد كنتم ملء الأسماع والأبصار .. شهرة وجاه وثراء وخدم ومراكز حساسة !
المنافق حجمه كبير في الدنيا وفي الآخرة يداس تحت الأقدام ..
( وقال الذين كفروا ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين )
وقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه : والله ما ثقل ميزان عبد إلا باتباعه الحق ، وما خف إلا باتباعه الهوى.

أما في الحالة الثانية :
فقالوا : الحمدلله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوء من الجنة حيث نشاء
( فأي الفريقين أحق بالأمن ؟ )
خلينا سوا ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين فبراير 27, 2012 7:29 am من طرف abu khadra
المؤشرات الحيوية عند الأنسان مثل الحرارة والضغط والتنفس والنبض هي ضرورية لأثبات أن صحته لا تزال بخير وأنه من المؤمل أن يعافى !!
وأهم المؤشرات الحيوية عند المؤمن هي ( الأستقامة ) فما دامت على خير , فهو بخير انشاء الله تعالى .. جاء أعرابي يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا : عظني يا محمد , فأجابه : اتق الله ثم أستقم ! تفكر الأعرابي في كلمة أستقم ومدلولها ثم قال : لا أستطيع ! فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : أذن فأنتظر البلاء ..
خلينا .... نلقي نظرة سريعة على حال الأمم السابق والمعاصرة
لما أصابها العذاب وتم تدميرها وزوال وجودها ..
وسنجد ان السبب كان ( أنحرافها عن منهج الله تعالى وأتباع هواها )
فرعون وقوم عاد وثمود والفرس والرومان وقريبا ايران المجوسية والنصريين العلويين انشاء الله ..
تلاعبوا في الميزان وطغوا في البلاد وأشاعوا الفواحش وظلموا وقتلوا وخانوا ..
الفرد والأسرة والمجتمع والأمة مطالبون بالأستقامة والا فلننتظر البلاء ..
الأستقامة على منهج الله تعالى وسنة نبيه الكريم هي المؤشر الوحيد على نجاح وفلاح هذه الأمة .. الأستقامة في التوحيد أن الله تعالى هو الفاعل في كل الأشياء
الأستقامة في المعاملات بين الناس .. الرحمة والعطف والمحبة والأيثار
صلة الأرحام ضمانة تنزل رحمة الله الكبرى على العباد ..
نصرة المظوم اذا قدر على طلب النجدة والمبادرة بنصرته اذا لم يكن بمقدوره أسماع صوته ..
التعاون على البر والتقوى والنصيحة وبذل المال ..
أطعام الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا وفقيرا ولاجئا ومهاجرا الى بلدك
هاربا من الطاغية كما هو في سوريا الآن !
تفريج الهم عن المسلمين والتخفيف مما يعانون !
الأستقامة العمود الرئيسي للعقيدة ..
ان تعرف الله تعالى وأن تستقيم على أمره
وألا فلننتظر البلاء ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين فبراير 27, 2012 9:45 am من طرف رمضان رجب أبوخضره
قالوا ما الاحسان
قال عليه الصلاة و السلام : هو ان تعبد الله كأنك تراه
فإن لم تكن تراه فانه يراك
اتحفتنا اخي بهذه الواعظ
بارك الله فيك واعطاك الصحة والعافية
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين فبراير 27, 2012 2:25 pm من طرف abu khadra
بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله

نعم .. حين نستشعر وجود الله تعالى ونصدقه حين يقول أنه معنا أينما كنا .. فالحال واحدة .. أن رأيناه أو لم نره فهو معنا في الزمان والمكان لكن بجلالة تعالى وقدره وعلو شأنه .. حين تكون في حضرة القاضي ربما لا يروق لك أن يرمش جفنك ..
حين تكون في حضرة الوزير والأمير قد تسكت تنفسك لدرجة الأختناق !
فكيف من المفروض أن تكون حالنا في حضرة خالق الخلق والكون ومالك الملك ؟!!!

والله لو وقف ضابط المرور بسيارة الدورية بالقرب من أي أشارة للمرور !
من يجرؤ على تجاوزها حمراء ؟
ولاحظ يا أخي حين المرور بالقرب من الكاميرا الموضوعه في شارع القدس قريب الصالات .. ترى الجميع يبطى سيارته علما أن الكاميرا كانت معطلة منذ شهر تقريبا
( ولكننا نخاف الكاميرا حتى لو لم نرى وميضها ) في داخلنا خوف من العقوبة

حين نعبد الله تعالى ولا نراه .. يفترض أن ندرك ان الله تعالى يرانا ويملك القدرة على معاقبتنا ( العلة في القدرة ) حتى لو علمنا ان كاميرا المرور تصور حقيقة ( وليس من عقوبة تترتب على المخالفة ) فأننا نتجاوزها ولا نبالي !
ولو علمنا أن الله تعالى يراقبنا ويسجل تعدينا على حدوده ولكن من غير محاسبة فأننا لا نعير تلك المراقبة اهتماما !

عند دورية المرور والكاميرا قد يتجاوزها من له ( واسطه ) أو هو من علية القوم يضمن ان مخالفته ستلغى ولن يدفعها !
ولكننا عند مراقبة الله تعالى لا يخالط المؤمن أدنى شك من انه سيسأل وسيحاسب !
لقد اتضح الأمر .. ان المعاند المتكبر وحده هو من يتجرأ على التعدي على حدود الله تعالى ويظل المؤمن وحده هو الوقاف عند حدوده !
شكرا لك استاذنا رمضان ابو خضرة

رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس أبريل 19, 2012 7:05 am من طرف abu khadra
قال الله تعالى : [ تمتعوا فأن مصيركم الى النار ]
أفعلوا ما بدى لكم .. أطيعوا شهواتكم .. تكبروا على خلق الله
خونوا الأمانة .. كلوا المال الحرام .. أقطعوا الطريق .. أقتلوا الأطفال وأغتصبوا النساء .. أطيعوا كبرائكم .. تمتعوا وتمتعوا ..
ثم بعد !!! فأن مصيركم الى النار .. وقبلها فأن مصيركم الى الأعدام !
تصوروا ذلك .. تخيل أيها المعاند .. أيها العاصي .. يا قاتل الأطفال في حمص .. تصور وتخيل لحظة الحقيقة لنهايتك ..
أنت مقبوض عليك وذاهب الى حبل المشنقة .. وتركب أفخم سيارة ليموزين .. تتهادى على الطريق كالنسمة العليلة وموسيقى ساحرة تحيط بالمكان وتجلس ملاصقة لأجمل النساء !!
أي شعور بالمتعة يلازمك ؟!! أي شعور بالتفوق والتكبر وأمتلاك الواسطات
وأي أستشعار لديك بتحمل ضغط الحبل على عنقك !
هكذا الدنيا .. متعة زائلة لا معنى للتعلق بها ..
من الغباء أن يتعلق الأنسان أو يخطط للمستقبل أو لحظ نفسه أعتمادا على شيء زائل !
لو كان معك مليارات النقود المزيفة .. لو قمت بسرقة البنوك المركزية في أقطار الأرض من أجل مستقبل أولادك ..
لو قمت بوضع الخطط لأستثمارها في المستقبل ثم ألقي القبض عليك ..
( تزييف وسرقة أموال ) فماذا تنفعك حينئذ الأموال .. ستصادر الأموال
وتضيع وتفشل الخطط وينتهي مستقبل أولادك !!
الشيطان الذي وعدك بالنعيم والكيف والمتعة .. تخلى عنك .. قطع الحبل بك .. وصلك لنص البير وقطع الحبل .. وأنت في نص البير ماذا أنت فاعل ؟ ندم حسرة خسران مبين .. ماذا ينفعك التمني , لو كنت كذا وكذا
لو أني أستمعت الى كلمة الحق الثابتة ..
لو أني كنت مع ركب المؤمنين ..
طيب لو أكلت أصابعك ندما أو ضربت رأسك في جدار البئر فهل تنتفع ؟
لا تنتفع ..
هكذا هي الدنيا .. كل ما فيها زائل ولا نفع يرجى منه الا الأيمان والعمل الصالح .. الأيمان بالله والعمل الصالح هما حبل الله المتين الذي لا ينقطع !
فالحق ثابت والباطل الى زوال .. وهكذا .. حدد موقفك من الآن ..
أنت مع من وفي أي طريق تسير ؟
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الإثنين أبريل 23, 2012 10:35 pm من طرف abu khadra
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوتي وأخواتي الأحبة .. أحبكم في الله
مكارم الأخلاق مخزونة عند الله عز وجل .. فأذا أتصلت به
منحك بعضها .. ليس هناك من خلق أصيل الا وهو موقع ومثبت بأمر الله
المروءة والحلم والكرم والشجاعة ليست موجود في أخلاق التجار
ما دامت هناك مصلحة .. يكون هناك خلق كريم ..
فأذا ما أنتهت أنقلب على عقبية وصار وحشا !!!
حالة القرب من الله تعني مكارم الآخلاق .. والحسنات يذهبن السيئات
بادروا الى الصدقة فأن البلاء لا يتخطاها ..
ما من أنسان الا ويسعى ويرغب من وراء عمله أن يكون سعيدا
ولكن السعادة ليست بأتباع الهوى وأنما بأتباع الحق المبين !
زوجة جميلة وسيارة وعماره فخمة ورصيد في البنوك لا ينتهي وعلو مكانة بين الناس [ وأتبع الذين ظلموا ما أترفوا فيه .. ]
فيؤدبهم الله تعالى أو يعاقبهم أو يرزقهم المال الوفير ولكنه يحرمهم العلم والأدب .. فقد أفسدوا في الأرض وعاشوا في المعاصي وغرقوا في الشهوات وأستحلوا الحرام فلينتظروا عقابا !!
ما فائدة شهوة عابرة تورث هما وحزنا ينتهي في النار !
وهل في العمر زيادة ..
وهل في العمر متسع من الوقت أنت تملكه ..
لو فرح الأنسان طيلة العمر يالشهوات .. فكم يمتد عمره ليفرح بالمزيد
ثم تكون العاقبة على غير ما يريد .. ندم وحسرة وعض علي اليدين !
هناك في الآخرة يوم يعض الظالم فيه على يديه ..
ولو نظرنا الى أنسان يمشي وهو يعض يديه ..
حتما سيقال أنه مجنون !
فالحكمة أذن أن تمشي وأنت بكامل وقارك وهيبتك لا أن تعض يديك
وقار المؤمن وهيبتة تأتي عن طريق الأتصال بالله !
فالله عز وجل هم من يزود المؤمن بطاقة وفيرة من العزة وكرم الأخلاق والعلم والأدب ..
حدد موقفك من الآن .. قل كلمتك وعلي الصوت ..
أنت مع من ؟ أذا كنت مع الله أتجه اليه ..
أن الله تعالى ليفرح بتوبة العبد ان جاءه مخلصا
[ قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله أن الله يغفر الذنوب جميعا ]
ما عليك الا التوجه اليه .. فالله جل وعلا في أنتظارك ..
أن تقربت اليه خطوة .. تقرب اليك بخطوات لا حصر لها !
قوي قلبك وقول يا رب ..
أكلمكم عن جد .. والسلام
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الثلاثاء أبريل 24, 2012 1:25 am من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم يا ابو خضره
يسعد صباحك
لأن أبيت نائما وأصبح نادما أحب اليّ من
أن أبيت قائما وأصبح معجبا!
الأخلاق ليستْ نِسبية في الإسلام
{مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ
إن الإسلام يريد أن يوصل الإنسان إلى حالة الاستقامة في السلوك، وهو التوازن الكامل بين طرفي التكوين الإنساني، كي لا ينجرف الإنسان وراء غرائزه فيكون عبدًا لها، فتوجهه إلى الدرك الأسفل من الحياة الهابطة الحيوانية، التي تخرجه من الفطرة السليمة.
وهذا الضمير الأخلاقي الإسلامي هو الذي يفتقده الإنسان في المجتمعات التي تسير على الفلسفات المادية، والنظريات العلمانية، وذلك لافتقاده السبب في بلاء الإنسانية وشقائها، ولأجله شن المصلحون والمفكرون، وعلماء الاجتماع حملات علمية مركزة على تلك النظم التي لم تحقق الخير لبني الإنسان.
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في السبت أبريل 28, 2012 9:21 am من طرف abu khadra
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحترام المرأة المسلمة في المجتمع المسلم , له خصوصية , تقضي بوجوب أحترام الأم - أحد الوالدين - وقد جعله الله تعالى مقرونا بالأيمان
[ وقضى ربك ألا تعبدوا الا أياه وبالوالدين أحسانا .. ]
وفي الحديث الصحيح فقد أوصى النبي الكريم بحسن صحابة الأم بشكل مميز , من أحق الناس بصحابتي ؟ قال أمك , ثم من ؟ قال أمك , ثم من ؟ قال أمك , ثم من ؟ قال أبوك !
وللمرأة الأم مكانة عظيمة في التصور الأسلامي حيث يروى :
أنه اذا ماتت الأم نادى مناد في السماء على الولد :
أن يا عبدالله , فقد ماتت التي كنا نكرمك من أجلها !

يحافظ المجتمع المسلم على المرأة المسلمة , لمكانتها ودورها في بناء الأسرة , لأن المرة المسلمة مربية فاضلة , وزوجة دافئة المشاعر , ومجاهدة صابرة , فالحفاظ عليها يعد من أصل الحفاظ على بنية المجتمع وبقاؤه ونماؤه وعزته ! والأسلام يغار على المرأة ولا ينظر اليها كمادة ممتعه من غير مشاعر ولا أحاسيس , أنما نظم العلاقة بين الرجل والمرأة على أساس من الأخلاق والأحترام والطهر وحاجة الواحد منهما للآخر ..

في سلسلة من الأرشادات النبوية وفي قرآن يتلى الى يوم القيامة
فقد أشاد القرآن الكريم كثيرا بالمرأة المحافظة على طهرها وأيمانها ولباسها الشرعي , وقد أحاطها بتعليمات خاصة لحمايتها من المفسدين والذين يريدون أن تشيع الفاحشة في المجتمع المسلم .
فقد قاموا بتوصيفها بأوصاف غير عادلة ومنفرة وأنها متخلفة ومنغلقة وجاهلة .. وذلك من أجل تحفيزها وتوجيهها نحو الأختلاط والسفور على أساس أنه رمز الحضارة وعنوان التقدم والتجديد .. وقد كسبوا بعض الجولات في هذا المضمار .. فسارع الكثير من النساء الى الردة عن منهج السماء وأنغرزت في طين المادة ومالت الى الشهوات الزائلة .. ثم ساندها وأيدها كثير من مدعي الثقافة وأشباه الرواد في مجال الزعامة والفن والأدب ! فأنحرفت عن جادة الصواب الى جادة الهوى والضلال فضاعت بين السبل التي زينتها شياطين الأنس والجن !!

الحياء خلق كريم قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم :
الحياء من الأيمان وقال : الحياء كله خير والحياء لا يأتي الا بخير والحياء شعبة من الأبمان وقال : الأيمان والحياء قرنا جميعا فأذا رفع أحدهما رفع الآخر ..
فقد حرصت المرأة المسلمة على تصون أيمانها وحياءها !
فقد جاءت امرأة سوداء وبها - صرع - الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله : أن بي صرع وأني أقع فأتكشف , فأدعوا لي ! فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : أأدعو لك فتشفي أم تصبري ؟
فقالت : بل أصبر , ولكن أدعوا لي ألا أتكشف , فدعا لها

للمتابعة ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الثلاثاء مايو 01, 2012 5:35 pm من طرف abu khadra
السلام عليكم ..
وتقرير آخر يثبت حقيقة الستر والحجاب في التصور الأسلامي وكيف فهمته المرأة المسلمة ومارسته في واقع حياتها :
جائت امرأة بجلب لها وباعته في السوق ومالت الى صائغ يهودي لتشتري منه مصاغا !
فجلست وحولها يهود , فعابوا عليها لستر وجهها , وطالبوها بكشف وجهها , فأبت ذلك حفاظا على عفتها , وأن لا تبذل وجهها لينظر اليها غير محارمها , فما كان من أحد اليهود الا أن غافلها وربط طرف درعها من أسفله بطرف خمارها , فلما قامت أنكشفت عورتها , فصاحت ( واكشفتاه ) فسمعها رجل مسلم , فهب اليها ولما رأى ما بها , ضرب اليهودي ضربة قتله بها , فقام اليهود فأشتدوا على المسلم فقتلوه , وبهذا نقض يهود بني قنيقاع عهدهم ثم تم حصارهم ونفيهم من المدينة الشاهد في الرواية هو ما قامت به المرأة فصاحت واكشفتاه .. ما همها هو أنكشافها .. اي كشف سترها !
هكذا فهمت النساء الحجاب والجلباب ..
ما فهمته تشريعا اوروبيا ولا هو أحد تصاميم الموضة , وأنما تشريعا أسلاميا يتوافق من الفطرة السليمة ويلقى قبولا في المجتمع المسلم ..
أما هذا العري والأختلاط وهذه الزينة التي تتباها بها نساء هذه الأيام , معارض أزياء , وأشباه الرجال الذين يصففون الشعر , وبرك السباحة والنوادي والعطور الفواحة والتزاحم في الطرقات والمكاتب والفنادق والحدائق وغيرها الكثير !
وقد روى البخاري عن عائشة رضي الله تعالى عنها في حديث قصة الأفك قولها ( فخمرت وجهي بجلبابي ) أي أسدلت الحجاب على وجهها - السفور والحجاب ص 15 - فتح الباري - ابن كثير !
عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت :
كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات , فأذا حاذونا , أسدلت أحدانا جلبابها من رأسها على وجهها !
وعن أسماء قالت : كنا نغطي وجوهنا من الرجال وكنا نتمشط قبل الأحرام !
تقول فاطمة يا أسماء أني قد أستقبحت ما يصنع بالنساء في الموت وعلى النعش !
يطرح على المرأة الثوب فيصفها , فقال عائشة : ألا أريك شيئا رأيته بالحبشة , فجاءت بجرائد رطبه فحنتها ثم طرحت عليها ثوبا , فقالت فاطمة : ما أحسن هذا وأجمله , يعرف به الرجل من المرأة ..
لقد أستقبحت فاطمة أن يصف الثوب المرأة وهي ميته !!!
فكيف بالمسلمات اليوم ؟!!
الجواب في ضميرك أنت أختي المسلمة , وسواء أعلنت ذلك أم أسررتيه في صدرك فأن الله تعالى يعلمه !
وستسألين عنه يوم القيامة , فماذا ستقولين وبماذا ستجيبين ؟
للمتابعة ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الثلاثاء مايو 01, 2012 11:03 pm من طرف رمضان رجب أبوخضره
محجبة تجيب لو كان العري دليل التقدم لكانت البهائم أكثر تقدما
............
بعد إلقائها محاضرة نالت إعجاب الجميع في جامعة أجنبية وهي دكتورة مسلمة محجبة, سألها الصحافيون مستغربين أن لباسها لا يعكس مدى علمها ظنا منهم ان الحجاب رمز تخلف ورجعية.
...
فأجابتهم بكل بساطة وذكاء قائلة :
إن الإنسان في العصور الأولى كان شبه عاريا ومع تطور فكره عبر الزمن بدأ يرتدي الثياب وما أنا عليه اليوم وما أرتديه هو قمة الفكر والرقي الذي وصل إليه الإنسان عبر العصور وليس تخلفا .

أما العري فهو علامة التخلف والرجوع بفكر الإنسان إلى العصور الأولى.
ولو كان العري دليل التقدم لكانت البهائم أكثر تقدما
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء مايو 02, 2012 3:44 am من طرف abu khadra
السلام عليكم
يقول الله تعالى :
( والقواعد من النساء اللآتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة .. )
قال العلماء ( والقواعد ) أي الكبيرات في السن - فوق الثمانين أو أقل قليلا - ( لا يرجون نكاحا ) لم يبقى فيهن خير للزواج وقد تجعدت وجوههن ( فليس عليهن جناح ) أي غير آثمات أن يكشفن وجوههن لأسباب ضعف البصر ( أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن - وأن يبقين متجلببات هذا أفضل !
سبحان الله , فأذا كانت المرأة من العجائز منوعة من التبرج وكشف زينتها لما فيها من جرح لطهارتها وسمعتها !
فكيف تكون الشابة التي هي محل الفتنة ..
ونظرة عاجلة ألى أسواقنا ومتنزهاتنا ومؤسساتنا .. تنبىء بالخطر الجسيم الذي نحن سادرون فيه !!
جاء في الحديث :
أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة !
لقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم المرأة عن الحضور للمسجد للصلاة لأنها أصابت بخورا !
فكيف بمن تتطيب بما هو أطيب من البخور وأشد جاذبية !
عطورا من أرقى المنتجات العالمية ..
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :
أذا خرجت أحداكن للمسجد فلا تمس طيبا ..
فل يفهم هذا الحديث فهما عكسيا كأن يقال أذا خرجت المرأة للعمل أو التنزه أو السوق أن ترش نفسها بالطيب !
أو تقول واحدة : أنا لا أتطيب بالبخور وأنما بعطر فرنسي !!
وكأن الفهم العام لدى بعض النساء صار مقلوبا !
أو أن الفهم صار مزاجيا أو أن ظروف العمل تتطلب ذلك !
تقول عائشة رضي الله عنها :
ما رأيت أفضل من نساء الأنصار أشد تصديقا لكتاب الله تعالى وأيماتا بالتنزيل , لقد أنزلت سورة النور ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) فأنقلب الرجال يتلون عليهن ما أنزل الله عز وجل , يتلوا الرجل على زوجته وأبنته وأخته وعلى كل ذي قرابة فما منهن الا قامت الى مرطها - كساء من الصوف - لفت نفسها به تصديقا وأيمانا بما أنزل الله !
فكيف بمن تلبس الثياب الجميلة الملونة وتكشف محاسنها وتستشرف للرجال باللباس الذي يصف نعومة بشرتها ويشف ما تحته وغير ذلك !!
فهل دعاة تحرير المرأة يستطيعون أن يطمسوا نور الشمس الساطعة ؟
للمتابعة ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس مايو 03, 2012 11:36 pm من طرف abu khadra

إن هذا الحجاب الخيالي الزائد لا علاقة له بالإسلام، إن العفة والأخلاق الحسنة ليست أبداً خلف هذا الحجاب الشفاف والمخادع، إن أفضل حجاب هو الصفات الدينية والخلقية الحسنة، إننا نريد يا أختنا العزيزة أن تثوري بشدة ضد مبادئ عصور مضت في إطار الدين، وتشاركي الرجل في الوجود.

وأنتم أيها الرجال اعلموا أن تجديدكم لا يمكن أن يتم إلا إذا ارتكز على المرأة، ساعدوا أنفسكم لإقامة مجتمع مزدهر، إن وراءكم فرنسا تحميكم بديمقراطيتها ومثلها العليا وتساعدكم على بلوغ أهدافكم
متابعة المقال على المنتدى بداية السفور في العالم العربي

هذا ما جرى في الجزائر عام 1958
ويقول العلماء في معنى الخمار والحجاب والحلباب :
الخمار , ويقال خمرت خمرت الخمرة هذا الرجل أي ( غطت على عقله ) ويقال خمرت المرأة لباسها أي ( غطته على رأسها ) المعجم الوسيط ج1 ص 128
الحجاب الساتر : يقال ( تحجب أي أستتر وسمي الرجل حاجبا عند الملك أي يستره من الناس ويقال حُجب أي ستائر ) المعجم الوسيط ج1ص 155
الجلباب : هو العباءة أو الملاية التي تغطي الجسد كله , المعجم الوسيط ج1 ص128
كما قال جمع من الصحابة فيما أورده - ابن كثير - ج3 ص497 أن الجلباب هي العباءة هي التي تغطي المرأة من رأسها الى أخمص قدميها لا يظهر منها شيء !

أما أنه واجب فالدليل قوله تعالى ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين .. )
وقال الرسول صبى الله عليه وسلم :
" لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين الا أذا خشيت أن ترى من قبل الرجال " وقول السيدة عائشة يدعم هذا الحديث
" حتى أذا حاذونا أسدلت أحدانا جلبابها "
للمتابعة ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الجمعة مايو 04, 2012 3:44 pm من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم يا ابو خضره
هذا بالنسبة للخمار فما بالك لبس العباءه التي من صنع اعداءنا
فيا فرحة اعداءنا واصحاب المؤامرات
بحجاب الموضة
لبس العباءه والهدف التستر
بنقول للاخوات ما هكذا يكون الحجاب
وما فيش حل وسط
عباءة السهرة المطرزة اللامعة المنقشة المخرقة المفتوحة من الخلف والجانب
فالنخجل من الله ولنضع مخافة الله بين اعيننا
ومن باب النصيحه هنا
المواجهه مهما كلف الامر
والدرس يجب ان يكون قاسيا
دون رحمه
لانها موقع فتنه
تحية طيبة لروحك الطيبة الجميلة
وعلى مجهوداتك من أجلنا
بارك الله فيك وجزاك خيرا ان شاء الله
سلمت يداك ودمت ذخرا لمنتدانا
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الجمعة مايو 04, 2012 11:04 pm من طرف فاطمة
السلام عليكم أختي الفاضلة نور الدوايمة
عذرا على التقصير حول تواصلي معكم .. أخوة أعزاء
( قد جعل الله لكل شيء قدرا )
هم يعتقدون - كلهم - أن الستر والعفاف هو مجرد قطعة قماش تغطي جزءا من الرأس مثل ممثلات الخليج وبنطلون جينز محزق مثل الكثيرات من بنات الشرق العربي .. وخلص انتهينا

أحلف ميت يمين ( أنهم لا يعتقدون أن هذا هو المطلوب من المرأة المسلمة , وأنما هم يتحايلون ويلتفون على النصوص )
ولو أعتقدوا لطبقوا .. فهم يأخذون بالقشور من فهم الستر فيضربون عدة عصافير بحركة واحدة ..
المهم تغطية الشعر والذراعين وباقي الجسد بأي وسيلة , بأي طريقة , فرنسية ايطالية مزاجية ! كل الطرق ما عدا الطريقة الشرعية , فيجمعون كما تقول الدعاية ( بين الستر والموضة )
وأما مؤدى ذلك اللباس الحر الديموقراطي فلا يهتمون له , وقصة الفتنة وأشاعة الفاحشة وأتباع الهوى والمزاج على غير ما شرع الله فلا يهم !
تحدثت مع أحداهن وكانت تلبس بنطلون محزق وتضع منديلا ملونا وقد تفننت في ربطه على رأسها , فقالت : عادي هو في شيء مبين ؟!!!
أليست الأعمال بالنيات ؟
نعم الأعمال بالنيات ولكن ليس على هوانا وأنما حسب شرع الله .. النية يجب أن تكون موافقة لما جاء به الشرع
حركتنا في الحياة .. كل صغيرة وكبيرة .. النظرة والكلمة وما يعتمل في صدر الأنسان ..
( ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) والعاقبة لمن ؟ العاقبة للمتقين الذين يخافون الله ولا يعصون أوامره ( قل أني أخاف أن عصيت ربي عذاب يوم عظيم ) والعصيان أتباع الهوى ومخالفة الأمر !
أنا أعصيك يعني أنا أخالف أمرك وما جئت به ..
السنة النبوية أشارت الى ان اللباس الشرعي له مواصفات .. مش على كيفنا ! ولا تماشيا مع الموضة ولا متطلبات العصر

بالنسبة للعباءة كما وصفتيها أختي نور .. والبنطلون وما شابه من الألبسة العصرية .. فهي تقع تحت نفس الحكم
والا ما معني ( كاسيات عاريات ) يعني لابسه ومش لابسة .. وهذا هو التحايل على الدين وهو الخداع والتزوير والخيانة لشرع الله عز وجل
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. اللهم أسبغ علينا سترك وأشملنا بعفوك وتب علينا وأنت أرحم الراحمين
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الجمعة مايو 11, 2012 9:26 pm من طرف فاطمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي ابو خضرة .. ما كنت أرغب في أن أقطع عليك التواصل في كتابة " كلمة كل يوم "
فأسمح لي بهذه الأضافة :

حكاية تحرير المرأة , حكاية لها أول وليس لها , وهي دعوى باطلة يروج لها المفسدون في الأرض , أصحاب الشهوات والمتفلتين الشاردين عن منهج الله تعالى ..
لقد خلق الله تعالى الناس أحرارا .. على الفطرة لا تبعية ولا شرقية ولا غربية , أنما هي التوحيد الخالص لله عز وجل ( أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار ) ولكن المجرمون يريدون أن يميل الناس عن طريق الصواب الذي وضعه خالق الناس من أجل سعادة الناس !
قرأت خبرا قبل أيام يقول : أكتشف خبراء بريطانيون أن " النميمة مفيدة للصحة " والخبر مسجل في المنتدى وهذل يدل على أن هناك جهات عالمية لا تريد أن يسود منهج الله تعالى الأرض , فهم مخالفون للحق , يتنكبون لما شرع الله سبحانه وتعالى وهم خاسرون قطعا !

ولو أن الدين جاء مغيارا للصواب وشرع العري والأختلاط لقالوا أن الستر والعفاف هو ما يصلح المجتمعات ولهاجموا الأختلاط وحاربوه !

خالف تعرف .. هذه سنتهم التي أبتدعوها !
تحرير المرأة في مصر أو الجزائر أو في غيرهم يقوم على نفس الدعاوى .. فقد بدأ قاسم أمين وهدى شعراوي بذلك صراحة !
قاسم أمين كتب كتابين " تحرير المرأة والثاني تحرير المرأة المصرية "
وقال : أن الجلباب لم يرد في القرآن وأن الأسلام أعظم من أن يتهم بهذه الأشياء !
هدى شعراوي ذهبت لفرنسا وصارت فرنسية بكاملها فكريا وقلبيا , وعادت لمصر وخلعت منديلها وقالت : أنتهى عهد الظلم الى الأبد !
فرنسا ومن دار معها رائدة في هذا المجال كما فعلت في الجزائر

قامت في مصر مظاهرة نسائية في ميدان قصر النيل - ميدان الأسماعيلية واليوم ميدان التحرير - أمام ثكنات الجيش الأنجليزي سنة 1919 وهتفن ضد الأنجليز !
( ثم بتدبير سابق ) خلعن الحجاب وألقين به على الأرض وسكبن عليه البترول وأشعلن فيه النار - وتحررت المرأة في ميدان التحرير - وبهذا صار الميدان رمزا للحرية والتحرر , فأكتب يا تاريخ !!!!!!!

ميدان التحرير ، أكبر ميادين مدينة القاهرة في مصر، سمي في بداية انشائه باسم ميدان الاسماعيلية، نسبة للخديوي إسماعيل، ثم تغير الاسم في الخمسينيات إلى اسمه الحالي "ميدان التحرير".
و سبب تسميته بذلك , فلن يجرؤ أحدهم على ذكر القصة الحقيقية لهذه التسمية , وهي أن هدى شعراوي قد نزعت حجابها هناك و داسته بأقدامها مع ثلة من أقرانها
بمباركة زعيم الأمة !!!! سعد زغلول و منذ ذلك الوقت سمي بميدان التحرير
ذلك أن سعد زغلول لما عاد من بريطانيا صُنِع لاستقباله سرادقان، سرادق للرجال، وسرادق للنساء، فلما نزل من الطائرة عمد إلى سرادق النساء المتحجبات، واستقبلته هدى شعراوي بحجابها لينزعه، فمد يدها فنزع الحجاب عن وجهها، فصفق الجميع ونزعن الحجاب
ثم أن أن صفية بنت مصطفى فهمي زوجة سعد زغلول، التي سماها بعد زواجه بها: صفية هانم سعد زغلول، على طريقة الأوربيين في نسبة زوجاتهم إليهم، كانت في وسط مظاهرة نسائية في القاهرة أمام قصر النيل، فخلعت الحجاب مع من خلعنه، ودُسْنَه تحت الأقدام، ثم أشعلن به النار، ولذا سُمي هذا الميدان باسم : ميدان التحرير

مصادر/
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء مايو 16, 2012 5:03 am من طرف abu khadra
لا عليك يا فاطمة .. هذه الصفحة ليست مخصصة لأحد فقد أفتتحتها أختنا الكبيرة نور الدوايمة
ومهدتها لنسير عليها جزاها الله خيرا .

واحد من زعماء دول عدم الأنحياز ..
لا هو مسلم ولا هو عربي لكنه شارك مع زعيم عربي مسلم في حركة عدم الأنحياز .. وكان رفيقا حميما لسيادته ويعلم ما يقول !
لكنه ظل ساكتا .. فأمرالمسلمين لا يهمه .. فقد كان يقتلهم فرادى ويعذبهم جماعات ! فكيف له أن يغار أو يثور من أجل امرأة مسلمة عرفت الله وصدقت أمره وأرادت الستر والعفاف ..
فلننظر ماذا يقول " بطل عدم الأنحياز عن المرأة المسلمة وعن حجابها في كتابه تاريخ العالم :
" ومما يؤسف له أن العرب أقتبسوا عادة غريبة تؤثرعلى مركز المرأة في المجتمع , أذا لم تكن المرأة العربية في السابق تضع الحجاب على وجهها , ولم يكن محظورا عليها مخالطة الرجال " وفيه أشارة واضحة أن الأسلام هو السبب في تخلف المرأة المسلمة وأن الدين وضع القيود عليها ليحد من حريتها !!
وأضاف - نهرو - قائلا ضمن رسائل موجهة الى الى - أنديرا غاندي -
رئيسة وزراء الهند السابقة من مكان - سجنه - :
فقال وصارت النساء يبتعدن عن مخالطة الرجال , ومن المؤسف أن هذا الأنزواء أصبح مظهرا من مظاهر المجتمع المسلم , وأن الهند أخذته منهم عندما جاءوا اليها !
وأ نه ( ليدهشني أن أرى بعض الناس محافظين على هذه العادة حتى هذا اليوم )
وعندما ( أفكر في المرأة وهي قابعة وراء الحجاب , بعيدة عن العالم , لا يخطر ببالي الا السجن أو حديقة الحيوان !!!!!!! )
ومن الملاحظ ولا يزال القول لجواهر نهرو : ( أن الهند ماضية الى ألغاء الحجاب وأن العالم الأسلامي قد تخلص الى حد كبير من هذا العبء الثقيل !!! )
وقد قضت تركيا بزعامة مصطفى أتاتورك على الحجاب كليا !!
كما أن مصر تسير الى هذا الهدف حثيثا !!
صاحب هذا القول زعيم سياسي كبير , يلقن أنديرا غاندي هذه الأكاذيب وهي بدورها تحفظها وتلقنها لآخرين حتى تصير ثقافة عامة .. فأين سياسيونا من هذا وأين قادة الفكر من هذا العقم الحضاري !
نهروا كان له شأن كبير في عالم شيوع المرأة وأفساد حصانتها .. كان يستقبل بالسجاد الأحمر والموسيقى الوطنية تصدح تكريما له !!
هذا الكلام من زمان .. ولكنه لا يزال حيا على ألسنة من يسمون علماء الأزهر مثلا وهم الصوفيون ولهم شطحات في التوحد مع الله تعالى حسب أعتقادهم المنكر !
وهم معينون مسيسون لخدمة الرئيس في الفتاوى المفصلة وفق الأحداث !
والا فكيف وقف وقف طنطاوي قبل ما يهلك ويموت من قرار فرنسا بحظر الحجاب !
فقد كان الموقف الفرنسي بالون أختبار لردة الفعل الأسلامية من الشيخ الأكبر - والذي كبره هو أعلام الرئيس - ولما كان الغائب لم يرجع والنائم لم يستيقظ , فقد سارت دول أوروبية أخرى على النمط الفرنسي في محاربة الحجاب , ويذكر أن الفرنسيون كان لهم الدور الأساس في أفساد المرأة الجزائرية وأنحرافها عن الشرع الحكيم في مسألة التحرر من الحجاب والأختلاط وغيرها !
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس يوليو 05, 2012 5:57 am من طرف abu khadra
أنتباه الأخت الفاضلة نور الدوايمة
أن تنامي الحديث عن حرية المرأة والمطالبة بحقوقها والمطالبة السافرة بالأختلاط والخروج والمساواة وآخر تقليعات الحرية هي أباحة الزواج من نفس الجنس والذي يسمونه تلطيفا لفعل خبيث - الزواج المثلي - والذي شرعته أمريكا علنا ليصبح قانونا ..
وهو موجود غير معلن في المجتمع الغربي منذ عقود !
والدعوة الى أشاعة الفاحشة كانت تدور في الأجتماعات المغلقة وتوزع كادوار ومهمات لجمعيات تبشيرية
امراة مات زوجها وترك لها اطفال فلم تتزوج وافنت عمرها في تربيتهم ولم تتزوج من اجل تربيتهم ورعايتهم لقول الرسول عليه الصلاة والسلام '' أول من يمسك بحلق الجنة أنا فإذا امرأةٌ تنازعني تريد أن تدخل الجنة قبلي قلـت : مـن هذه يا جبريل ؟ قـال : هـي امرأةٌ مات زوجها وترك لها أولاداً فأبت الزواج من أجلهم''

وروى الطبراني وأبو يعلى عن أنس قال : أتت النساء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلن: يا رسول الله: ذهب الرجال بالفضل بالجهاد في سبيل الله، فما لنا عمل ندرك به عمل الجهاد في سبيل الله؟ قال: مهنة إحداكن في بيتها تدرك عمل المجاهدين في سبيل الله

المرأة ملكة في بيتها .. وبيتها مملكتها فأذا خرجت منها أستشرفها الشيطان وصارت على حدود الخطر !
( وقرن في بيوتكن ) الأصل في حركة المرأة أن تكون في بيتها .. فهو تخصصها ! كما للطبيب تخصص وجوده في عيادته والتاجر في متجره والسائق في سيارته والمحامي في مكتبه !

لكل نفس ولكل مكان حمى وحدود .. تجاوزها يجعلك في المنطقة الحرام !
لكل بلد حدود ولكل ملك حدود والله عز وجل أولى بذلك وقد حذر من تجاوز حدوده وتعديها [ وتلك حدود الله فلا تعتدوها ] تحذير شديد فلا تتعدوها !!
الحدود في الدنيا يمكن تعديها .. تغافل الحارس .. تخدعه .. تدفع له رشوة .. تتوسط لديه !!
ولكن حدود الله تعالى عليها حرس شديد وشهب محرقة وعذاب مقيم !
أوامر الله تعالى هي حدوده والألتزام بها يعني أنك مسلم صالح !
أما أوامر الجمعيات النسائية ومنظري علم الأجتماع بعيدا عن رسالة الشريعة السمحاء ففيها الخطر الشديد ..
والشيطان الذي يعلق عليه الكثيرون أخطائهم ويدعون أنه السبب الرئيس في سقوطهم فيقول عندما يقضى الآمر في الآخرة : [ ما كان لي عليكم من سلطان الا أن أمرتكم فأستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ]
فمن بجروء بعد الآن ليقول أن الشيطان هو السبب وعليه الحق !!
خلينا سوا ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس يوليو 05, 2012 7:30 am من طرف ابو ياسر
بسم الله الرحمن الرحيم

قالوا الخضور انقطعوا من الارض من 10 - 12 سنه وانت قاطعتنا كم ثانيه هكذا نحن نحسبها

لكن يبقى مكانك موجود وهو رقم 1 وفي القلب اكثر
الحمد لله على السلامه -- وعوده ميمونه باذن الله
واهلا وسه
لا

ابو ياسر
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس يوليو 05, 2012 9:25 am من طرف أحمد
الحمد لله على السلامة ياعم وتقبل الله الطاعات ،،، ولا أعادها الله علينا من غيبة طويلة ،،،
أشرقت صفحات المنتدى بعودتك الميمونة ،،، الحمد لله على ذلك ،،،
بالنسبة لحواركم أعلاه أنا أقرأه بتمعن ؛ فوالله ما تركتم لنا من مزيد نضيفه ،،،
( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في اللذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة )
صدق الله العظيم (سورة النور)
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس يوليو 05, 2012 9:34 am من طرف abu khadra
أخي وحبيبي ابو ياسر ..
ما نسيتكم يوما ولا غبتم عن خاطري أبدا ..
مكانكم في القلب حيث يسكن الحب والشوق وما أنقطع الأمل بلقائكم ..
شكرا لك ولكل الأخوة والأخوات الأعضاء الكرام والزوار الأحباء ..
الخضور سيظلون كالنبض المتدفق ما دامت الحياة ..
خلينا سوا ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الخميس يوليو 05, 2012 9:51 am من طرف abu khadra
الغالي أبو سيف .. الصديق الوفي طيب القلب
أحييك وأشكرك .. والله اشتقتلك ..
لعلنا وأرجو أن نظل سويا ..
ما كان المنتدى يوما الا أخا وصديقا ومناصرا لكل أهل الدوايمة
وقد عمل بجهد واضح على أبراز قضية البلد بشكل مشرف ..
وما في ذهنه هدف الا عرض الصورة بشكل لائق ..
خلينا سوا ..
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الجمعة يوليو 06, 2012 1:05 am من طرف رمضان رجب أبوخضره
اخي ابو خضرة

الحمدلله على السلامة مرة اخري وعودا ميمونا

لقد حفظنا الوعد باسمترار تدفق ينابيع المنتدي بدعمكم من خلف الكواليس

فقد كنت معنا دائما اخا ومرشدا

فاهلا وسهلا بك
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الجمعة يوليو 06, 2012 1:41 am من طرف ابو ياسر
بسم الله الرحمن الرحيم

الى الاخ ابو خضرة : تحية طيبة وبعد
ارجو اعلامكم بان الرياح الشرقية قد هبت اثناء غيابكم واستولت على جميع الصور الموجودة
على صفحات المضافة
نتمنى على الرياح الغربية المثقلة بالسعادة ان تعيد لنا هذه الصور الغالية علينا
ارجو التكرم بالعمل على استقدام الرياح الغربية
وشكرا لكم
ابو ياسر
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الجمعة يوليو 06, 2012 7:36 am من طرف abu khadra
ولله من شدة الجرح أكاد أصرخ .. ما الذي يحدث يا مثقفين ويا متعلمين وفي الآخر يا مسلمين .. فالنفس السوية لا تقول الا فيما يرضي الله عز وجل ويكون في الأستجابة الطوعية للشريعة [ ولا يجدون في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ] أما الأفتخار والشعور بالنشوة في الأستجابة لمبادئ القومية وتعليمات الجامعة .. فهذا والله مورد للمهالك : عملت مديرة برنامج فلسطين في القاهرة / عضو في المجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي / التحقت في الجامعة الأبراهيمية في القدس عام 1990/ الدرجة العلمية بكالوريوس لغة انجليزية وقامت بتدريس اللغة الأنجليزية والتربية الأسلامية / وفي موقع الجامعة على النت مكتوب على صفحتها - سجل المربية ؟؟؟؟؟- أنا لم أورد هذا التعريف أعجابا بشخصيتها ولا في الجامعة التي عملت فيها ولا في الطلاب الذين قامت بتدريسهم وتلقينهم أفكارا تلقتها من خارج قيم الشريعة السمحاء ..


موقع سفارة دولة فلسطين / القاهرة
- تم إنشاء الإتحاد عام 1963 تحت مسمى " رابطة المرأة الفلسطينية " ؛ كتنظيم نسائي يهدف إلى الترابط بين النساء الفلسطينيات المقيمات في مصر والعمل من أجل القضية الفلسطينية بمبادرة من الأخت / سميرة أبو غزالة ، و بعد قيام منظمة التحرير الفلسطينية شاركت الرابطة بتأسيس الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية كأحد قواعد المنظمة و أصبحت جزءاً منه .
التحقت بالجامعة الأمريكية وهناك تشبعت بالروح القومية , حيث كانت الجامعة الأمريكية هي العامل الأساسي الذي دفعني الى ذلك , وفي عام 1964 دعيت لوضع دستور للأتحاد العام للمرأة الفلسطينية , عند تأسيس منظمة التحرير ..
وتضيف قائلة :
الحقيقة أن أهتمامي بالمرأة بشكل عام والمرأة الفلسطينية بشكل خاص يعود الى البدايات ..
فمنذ كنت في مدينة الرملة حصل نقاش حام حول قضية الحجاب ..
وأنا كنت آنذاك أرتديه بشكل يومي .. لكني بعد ذلك وضعت حدا له ومزقته !!!!!!!!!!
وشعرت أن الحجاب يحد من تقدم المرأة في المجتمع !
وهذه القناعة المبكرة جعلتني أتحرر !!!!!!!!
فقد تحررت من كثير من العادات المتخلفة التي كانت سائدة آنذاك !!
---
وأنا بمزيد من الحسرة أهنئ أتحاد المرأة على هذه المفكرة الرائدة
والتي بالتأكيد وضعت بصمتها - التحررية على الدستور حين كتابته -
هذا الكلام في الستينات - من زمان - حين وضعت الست فلانة حدا للحجاب ومزقته !!
عن قناعة مبكرة ..
فهي تريد أن تتقدم والحجاب يمنعها ..
الحجاب مربط عقلها .. مقيدها
أما السفور فيعطيها الحرية والنسمة العليلة ويمدها بالشجاعة وقوة الشخصية !
فقد كانت الجامعة داعما قويا للروح القومية ..
فهل تحررنا الروح القومية !
طبعا لازم تمزق الحجاب وتتحرر
والا .. لن تدعوها المنظمة لكتابة دستور اتحاد المرأة !
فأفرحي يمه .. وأفرحي يا ام أحمد وبا أم خالد وكل أمهات من ماتوا
وهم يعتقدون بقوة الروح القومية لتحريرك يا فلسطين ..
فلسطين أرض المقدسات والرسل الواصلة ما بين السماء والأرض
تنظر للروح القومية وللنساء المتحررات من قيد الحجاب الشرعي
أنهن المنقذات .. فناموا قريري العين يا شهداء .. ان كنتم شهدا حقا !
وألا فأنتظروا البلاء ........
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد يوليو 08, 2012 7:58 am من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم
الامل

أكتب هذه السطور ونحن نستقبل رمضان

وأتمنّى أن نودّع مع العام الراحل – في جملة ما نودّع – ما غمر العالم العربيّ والإسلاميّ، وغمر أكثر العرب والمسلمين، من اليأس والتشاؤم والإحباط ؛ فلا شيء كاليأسِ والإحياطِ والتشاؤم يثبّط الهمم، ويُقعِد عن العمل، ويُفسِد مع الحاضر والمستقبل
وكيف يأمل الإنسان في غَدِهِ، ويتطلّع إليه، ويتخذ الأسباب والوسائل ليجعله أفضلَ من يومِه، وهو غارق في يأسه وتشاؤمه ؟
حتى على الصعيد الفكري ! .. تفكيرُ اليائس المتشائم تفكير سلبيّ انزاميّ استسلاميّ، يبرّر الخضوع والخنوع والهمود، والرضا بالواقع همها كانت حقارة الواقع، ولا يتجاوز الحاضر البائس القريب، إلى مستقبل بعيد كريم ؛ يستشرِفُ آفاقَه، ويُخطّط لبلوغِه، ويستثيرُ له المشاعروالعزائم، ويواكب ركْبَه العتيد، يشاركه الكفاح، ويَحْدو له، ويُنير له الطّريق

وأتمنّى أن نستقبل رمضان شهر الرحمه والغفران وقلوبُنا عامرة بالأمل والتفاؤل ؛ فلا شيءَ كالأمل والتفاؤل – بعد الإيمان – يولّد الطّاقة، ويَحْفز الهمم، ويدفع إلى العمل، ويساعد على مواجهة الحاضر، وصنع المستقبل الأفضل
الأمل والتفاؤل قوّة
واليأس والتشاؤم ضعف
الأمل والتفاؤل حياة
واليأس والتشاؤم موت
وفي مواجهة تحدّيات الحياة، وما أكثرَ تحدّيات الحياة !، ثمّةَ صنفان من النّاس، وموقفان أساسيّان:
يائس متشائم يواجه تحدّيات الحياة بالهزيمة والهرب والاستسلام
وآمِلٌ متفائل يواجهها بالصبر والكفاح، والشجاعة والإقدام، والثقة بالنصر ...
وما أروع الأمل والتفاؤل، وما أحلاه في القلب ! وما أعْوَنَه على مصابرة الشدائد والخطوب، وتحقيق المقاصد والغايات
لا أعرٍفُ اليأسَ والإحباطَ في غَمَمِ
يَفيضُ من أملٍ قلبي ومن ثقةٍ
لا يُنبِتُ اليأسَ قلبُ المؤمنِ الفَهِمِ
اليأسُ في ديننا كُفْرٌ ومَنْقَصةٌ

نعم احبتي
اليأس والتشاؤم ثمرة من ثمرات الكفر، وصفة من صفاته، وليس يجوز لمسلم بصير بأمر دينه أن يستسلم لليأس، ويمَكِّنَه من قلبه
وكيف يرضى المسلمون الصادقون الواعون ذلك لأنفسهم، وهم يقرؤون قولَ ربّهم عزّ وجلّ :
لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ الله – الزمر 53
وقولَ الله تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام :

وَمَنْ يَّقْنَطُ مِن رحْمَة رَبِّه إلا الضَّالُّون – الحجر 56

وقولَ الله تعالى على لسان يعقوب عليه السلام :
ولا تيْأَسوا مِن رَوْحِ الله إنّه لا ييْأَسُ مِن رَوْح الله إلا القومُ الكافرون – يوسف 87
وما أكثرَ أمثلةَ الأمل والتفاؤل في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسِيَر أصحابه ! وما أكثَرها أيضاً على امتداد التاريخ الإسلاميّ والبشريّ البعيد والقريب
ما دام الزمنُ يجري
وما دامت الأيامُ يُداولها الله بينَ الناس
وما دام التغييرُ سنّة الحياة
وما دمنا نثق بربّنا وديننا، ونثق بأنفسنا، وبوعد الله الصادق لنا، ونأخذ بما أمر الله من الوسائل والأسباب، ونبذل كل ما نستطيع، كلّ ما نستطيع ... فلا يأسَ ولا تشاؤمَ ولا إحباطَ، بل أملٌ متلألِئٌ يضيءُ القلوبَ والعقول والدّروب والآفاق، وتفاؤلٌ صادق – رغم كل شيء – بنصر الله عزّ وجلّ

احبتي
فرصتنا شهر الرحمه
استقبلوه بالبشرى والأمل والتفاؤل
املؤوا بذلك صدورَكم ونفوسَكم، ودعوه يجري في دمائكم مع دمائكم، واشحذوا هِمَمَكم وعزائمكم، فإنّ علينا أن ننجز الكثيرَ فوراءنا الكثير وامامنا الاكثر
دعواتي لكم بالخير
واسال الله ان يتقبل منا ومنكم طاعاتنا
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد يوليو 08, 2012 4:52 pm من طرف abu khadra
في جملة ما نودّع – ما غمر العالم العربيّ والإسلاميّ، وغمر أكثر العرب والمسلمين، من اليأس والتشاؤم والإحباط ؛ فلا شيء كاليأسِ والإحباطِ والتشاؤم يثبّط الهمم، ويُقعِد عن العمل، ويُفسِد مع الحاضر والمستقبل
--------------------------------
أختاه نور .. والله ان قلبك طيب
ما كتب ليس تشاؤما ولا يأسا ولا هو أحباط بأي شكل !
أنه تشخيص لحالة واقعية ومعاشة ومخططة ..
كما يشخص الطبيب حالة المريض ..
كما شخص الله تعالى حال مكة حين أخرجت محمد فلذة كبدها
فوصفها بأنها القرية الظالم أهلها ..
أنا أعتقد أنه لا مؤشرات ايجابية في الوقت الحاضر تدل على مستقبل أفضل !
نعم الأيام دول وكل شيء سيتغير ..
لكن ليس لوقت قريب ..
أختي الفاضلة ..
أفعال الله تعالى تقوم على السبب وغير السبب ..
وما يعمله البشر يقوم على الأسباب .. تسلسل الحوادث ..
بسبب كذا تكون النتيجة كذا ..
لأجل أنك قادمة من العمرة جديد والهمة عالية وطاقتك الأيمانية متوفرة
فأنت تنظرين بتفائل مفرط الى المستقبل المنظور ..
خلينا نتفاهم ..
أعطيني مؤشر على وجود أي شكل من الأمل
( موضوع أن الله على كل شيء قدير )
نعم .. الله على كل شيء قدير وبطرفة عين يغير الله عز وجل الحال الى غير حال .. الله تعالى يقدر !
أما نحن البشر فلا نقدر .. نظل - نعلك الكلام - والنظريات ونحن قاعدون
وفي الكسل والتمني غارقون ..
[ لا يأس مع قدرة الله أبدا أبدا ]
اليأس من سلوك البشر والأحباط منهم والقرف منهم
ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا
ولذلك جمع الله أماني الفرق الثلاث بقوله ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب . ثم إن الله لوح إلى فلج حجة المسلمين بإشارة قوله وهو مؤمن فإن كان الأيمان قد أختل بعضه فهو كالعدم ، فعقب هذه الآية بقوله ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا . والمعنى أن الفوز في جانب المسلمين ، لا لأن أمانيهم كذلك ، بل لأن أسباب الفوز والنجاة متوفرة في دينهم
- أسباب الفوز والنجاة متوفرة في ديننا - فهل أخذنا بالأسباب ؟
أسباب النجاح والفلاح متوفرة في قرآننا , ونحن نقرأه ونعيد ونقرأه ونعيد
وبكرة رح تسمعي في رمضان سؤال لا معنى له ولا طعم
كم مرة ختمت القرآن !!
والناس في المساجد مثل دوي النحل يقرأون ويختمون
ويظل الحال على نفس الحال .. وما ذلك الا لأن القراءة لا تتجاوز أفواههم
- رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه -
نحن لسنا يائسون ولا محبطون من أمر الله .. معاذ الله أن نكون كذلك
ولكن الدين ليس معلومات ولا حفظ آيات .. الدين شريعة وتطبيق !
شكرا لمتابعتك .. خلينا سوا
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأحد يوليو 08, 2012 5:11 pm من طرف فاطمة
أختي الفاضلة نور الدوايمة
لا يأس من روح الله واليأس يكون من تصرف الناس وسلوكهم كما قال أخونا ابو خضرة حفظه الله
هذا فقد وقعت يدي على بحث جاد ومفيد وفيه العبر عن سلوك الناس ومنطقهم حين يقدمون مصالحهم وشهواتهم على مصلحة الدين وتطبيقه في حياة الناس
والبحث يتحدث عن النوادي النسائية في بيئة اسلامية ومقدسات !
فكيف هي النوادي النسائية في بلاد مختلفة تماما !!!!!

محمد بن عبد الله بن صالح الهبدان

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام الغر المحجلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

فقد تباينت وجهات النظر في مسألة النوادي الرياضية النسائية ما بين مؤيد ورافض ، وأصبحنا على مفترق طرق في هذه القضية ،وحيث كثر الجدل فيها ومدى شرعية هذا الأمر رأيت أن أكتب للقراء ما يجلي لهم حكمها وقد قسمت الموضوع إلى تمهيد وخمسة فصول :

التمهيد يتناول : تحرير محل البحث
الفصل الأول : واقع النوادي الرياضية الموجودة حالياً .
الفصل الثاني : المصالح المرجوة من إنشاء النوادي النسائية .
الفصل الثالث : المفاسد المتوقعة من النوادي النسائية .
الفصل الرابع : البدائل المناسبة .
الفصل الخامس: الحكم الشرعي لإنشاء النوادي النسائية .
والله أسأل أن ينفع بهذا البحث وأن يجعله سبباً لدرء الشر عن هذه البلاد وغيرها والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

وكتبه محمد بن عبدالله بن صالح الهبدان عفا الله عنه
16/2/1425هـ

تمهيد
تحرير محل البحث

هذه قاعدة معرفية مهمة وهي قبل أن نحكم على مسألة ما ؛ لابد أن نتصورها جيدا حتى نطلق الحكم الشرعي المناسب فيها ، وبحثنا هذا سنتعرض فيه إلى مسألة ( النوادي الرياضية النسائية) دون النظر إلى حكم ممارسة الرياضة للنساء ، وإن جاء الحديث عنها عرضا فليست هي المقصودة في هذا البحث .

وقبل هذا كله وبعده لابد أن يكون هدف كل إنسان البحث عن الحق ، والسعي لتحقيق المصلحة العامة ، لا التعصب للرأي ولا النظر إلى مصلحة محدودة بأشخاص أو فئات .

الفصل الأول
واقع النوادي الرياضية الموجودة حالياً

لقد قرأت تحقيقاً قامت به مجلة ( أسرتنا ) المباركة كشفت فيه عن حقائق يحسن الوقوف عليها ، وقد كررت الكاتبة الزيارة لعدة نواد وأجرت عدة اتصالات بأندية أخرى ..فمما ذكرته المجلة : ( توجد الأندية النسائية في المستشفيات الأهلية والمراكز الطبية الخاصة ، وعيادات التجميل ومشاغل الخياطة والمقاهي .. أما أقسامها فهناك الأجهزة الرياضية ، مسابح سونا ، جوكوزي ، ومنها المشي ، والمدربات إما أجنبيات أو عربيات ، أما الأسعار فهي تتفاوت حسب مستوى النادي ونوعية خدماته المقدمة وهذه نماذج للأسعار المعمول بها في محال مختلفة :

ـ الايروبكس المائي ـ ثلاث مرات ـ 1500 ريال .
ـ تعليم السباحة لمدة شهر 1200 ريال .
ـ اشتراك شهر بالأجهزة : 825ريال .
ـ جلسة تدليك رياضي واحدة : 230 ريال .
ـ جلسة تمارين الحمل وما بعد الولادة : 230 ريال .
ـ جهاز 196 ( 16جلسة ) بمعدل نصف ساعة : 3800 ريال .
ـ اشتراك سنوي بجميع الخدمات : 4500 ريال . )

وتقول المجلة أيضا : ( توجد داخل الأندية سلع للبيع : ملابس ، عبايات ...وغالباً تكون الرياضة هي سبب القدوم وسرعان ما تجتذبها جوانب النادي الأخرى ، مبيعات ومشاغل ومطاعم فيصيبها هلع الشراء فتدمن الارتياد وتغري بدورها صديقاتها وهكذا والعجلة تدور تلقي بشباكها والفرائس كثر والبدء كانت رياضة !! )

وتقول المجلة أيضا : ( العاملات بتلك الأندية بدءاً بموظفة الاستقبال وانتهاء بالمدربات والإداريات وحتى عاملات المقهى والمطعم تجدهن يرتدين بنطلونات ضيقة لاصقة وبلايز مخصرة تكاد تتفجر من ضيقها ، عموما يخيل إليك وكأنك في صالة لعرض الأزياء ، كل شيء وجد بشكل خاص وطريقة توحي بالدعاية المنظمة والدقيقة لاجتذاب الزبائن ، وكلها في النهاية تجارة وشطارة !! )

وتقول المجلة أيضا : ( النادي في حركة دائبة لا تتوقف وإغراءات متتالية لجذب أكبر عدد وتوفير الجو المهيأ لهن : دوام يومي متواصل يبدأ في الصباح الباكر ويتواصل في ساعات الظهيرة ، وينتهي ليلا ، للمشتركة الحق في تحديد الوقت المناسب لها ...و لا ننسى العرض الخاص بمن أحضرت زبونة جديدة ..)

وتقول أيضا : ( لا يوجد نادٍ واحد بلا موسيقى وقد سألت القائمات على جميع الأندية وبلا استثناء هل يمكنني الاشتراك بالنادي وممارسة الرياضة بلا موسيقى ؟ وتأتي إجاباتهن مسبوقة بدهشة كبيرة ..بالطبع لا يمكن ..فالطلب غريب لم يصل آذانهن من قبل " كما قلن " !! ولكن ..أليس من استثناء ؟ واحدة فقط ..قالت : إذا اشتركت بجهاز رياضي ـ ليس عندهم سواه ـ نتيح لك فرصة اختيار ما تودين سماعه ، قرآن كريم ، أو أغاني موسيقية ، فحرية الاختيار متاحة للجميع !!

وهناك ما هو أشد وأنكى ..شاشات تلفزيونية كبيرةجدا في القاعات تعرض أغاني مصورة تثير طرب المدربات والمتدربات سويا !!

وتقول المجلة : ( أقولها بصراحة متناهية وبلا تردد أن أسوأ ما في تلك الأندية هو اللباس الذي ترتديه عاملات وعضوات النادي ، فهو في أبسط صوره ، عارٍ للغاية ، وهي صفة عامة لكل الموجودات ، بنطلونات ضيقة وخفيفة وبلايز عارية وضيقة كذلك ، أما في المسابح والسونا فالأمر أشد وطأة ، غياب تام ..تام ..تام للحياء والستر !!

كل شيء باللباس يشير إلى الاشمئزاز ويستنفز النفس السوية ويخدش الحياء !! لا أخفيكم سرا أنني في بدء جولتي الميدانية دخلت ناديا وشاهدت منظر النساء وهن يسبحن فلم أستطع إكمال الجولة بنفس اليوم لعظم ما رأيت !! ومما يحز في النفس ويضاعف معدل الأمر أن بعضها تضع لوحات تؤكد على مسألة الاحتشام والالتزام بالستر داخل النادي فإذا دخلت علمت أن القضية مجرد تغطية وتضليل ليس إلا ..فالكلام في واد والواقع في واد بعيد كل البعد !!)[1]
انتهى الفصل الأول
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الثلاثاء يوليو 10, 2012 4:28 pm من طرف فاطمة
الفصل الثاني
المصالح المرجوة من إنشاء النوادي النسائية

من خلال اطلاعي على ما كتب تبين أن هناك عدة مصالح في نظر المؤيدين من خلالها طالب من طالب بإنشاء نواد للنساء ، فمن تلك المصالح :

المصلحة الأولى : إن إقامة هذه النوادي تقضي على وقت الفراغ لدى الفتيات .
والجواب :
أولاً : إن كانت الفتاة تعمل أو تتعلم فأين وقت الفراغ الذي تملكه فالموظفة تجلس في عملها ثمان ساعات في مقر عملها أو قريبا من ذلك وكذا الطالبة فإذا عدن إلى المنزل فالموظفة تعود لرعاية بيتها وأسرتها وهو من أعظم الأعمال الشاقة على المرأة ، وإن كانت طالبة فهي تقضي وقتها في مراجعة دروسها والإعداد لها .

ثانياً : هناك مجالات يمكن من خلالها أن تقضي المرأة وقتها مع الفائدة العظيمة فمن تلك الأعمال :

ـ المشاركة في دور تحفيظ القرآن الكريم ..تتعلم فيها كتاب الله تعالى ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وتتربى فيها على موائد القرآن فتخرج امرأة صالحة ترعى زوجها ، وتربي أولادها ، وتزداد إيمانا على إيمانها .

ـ فتح المجال لإنشاء الجمعيات الخيرية النسائية لإقامة البرامج النافعة والدورات المختلفة كدورات الحاسب الآلي والخياطة والطبخ ونحوها .

ـ المشاركة في المؤسسات الخيرية ـ الأقسام النسائية ـ إقامة البرامج المتنوعة للنساء .

ـ المشاركة في مكاتب الدعوة التعاونية ـ الأقسام النسائية ـ في التنسيق لأقامة الدروس والدورات والمحاضرات ونحوها من الأعمال الخيرية .

ـ حث أصحاب الأموال لإقامة أسواق نسائية خاصة لتزاول المرأة مهنة البيع والشراء وعرض منتجاتها على صاحبات المحلات التجارية في تلك الأسواق .

ـ إقامة مسابقات ثقافية متنوعة ( بحوث ، حفظ ، أسئلة ..)وترصد لها جوائز قيمة .

المصلحة الثانية : إزالة الترهل الذي جرى للكثير من بنات المسلمين والسمنة التي طغت عليهن .
والجواب :
أولاً : لماذا لا يبحث عن أسباب ذلك الترهل ليتم علاج الموضوع بجدية ..أليس وجود الخادمات من أسباب الترهل ؟! أليس الترف والدلال من أسباب الترهل ؟!! فلماذا لا تقام حملات إعلامية في بيان أثر ذلك وإقناع الناس بالاستغناء عن الخادمات في البيوت ليتم القضاء على السمنة .

ثانياً : ولماذا لا يطالب الناس بالتخفيف من الطعام استجابة للأوامر الربانية والتوجيهات النبوية ، فالله تعالى يقول : } وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ { [ الأعراف :31] ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما ملأ آدمي وعاء شراً من بطنه ، فإذا كان لا محالة فاعلا ، فثلث لطعامه ، وثلث لشرابه ، وثلث لنفسه ) رواه أحمد [2]

ثالثاً : الواقع يثبت ارتفاع نسبة السمنة في صفوف الشباب مع وجود النوادي الرياضية لهم فقد ذكرت ( إحدى الدراسات أظهرت أن 52% من البالغين في المملكة يعانون من البدانة، ويعاني منها أيضا 18% من المراهقين و15% من الأطفال دون سن المدرسة!!!) [3]. فإذا كانت النوادي لم تنفع في الشباب مع حبهم الشديد للرياضة فهل ستنفع مع النساء ؟!!

رابعاً : يمكن إزالة الترهل بغير هذه النوادي والتي ثبت من خلال التجربة أنها لا تفيد كثيرا في إزالة الترهل فمن تلك الدراسات : ـ

ـ قال الباحث موئيل سيرز : ( لقد أظهر البحث الذي أجريناه أنه على المدى البعيد النساء اللواتي يبدأن ممارسة التمارين الرياضية في أجوائهن المنزلية لكون ذلك يناسبهن أكثرهن أكثر احتمالا للاستمرار ببرنامج التمارين والمحافظة على خفة الوزن ، من اللواتي يتجهن إلى الأندية الرياضية ) وقد تناولت الدراسة التي أجراها الباحثون في جامعة فلوريدا (49) امرأة سمينة وغير نشطة بحدود (190) رطلا و (49) سنة من العمر ، وطلب من النساء ممارسة المشي المعتدل لمدة ساعة كل يوم ولخمسة أيام في الأسبوع ، وقدمت للنساء مشورة حول تخفيف الوزن وخطة للحمية الغذائية الوزن وخطة للحمية الغذائية مع التشجيع على المواظبة على التمارين…وتم في الدراسة تقسيم النساء المشاركات إلى مجموعتين تمرن أعضاء المجموعة الأولى على أجهزة المشي في أحد الأندية ، فيما مارس أعضاء المجموعة الثانية بالمشي في الطرق . وبعد ستة أشهر كانت نسبة تخفيف الوزن متساوية تقريبا في المجموعتين وكذلك نسبة المشاركة في التمارين والحالة الصحية العامة .

ولكن بعد مضي سنة كاملة كانت المجموعة التي تمارس التمارين في المنزل متقدمة كثيرا وبعد (15) شهرا كان أعضاء هذه المجموعة قد خففوا وزنهم أكثر بكثير مما خففه أعضاء الفريق الآخر ، حيث بلغ متوسط الخسارة (25) رطلا في المجموعة الأولى و 15 رطلا في الثانية . وبعد 12 شهرا كانت سبع أعضاء قد انسحبن من ممارسة التمارين فيما انسحبت امرأة واحدة من مجموعة التمارين المنزلية . وقال الخبير الفيزيولوجي ريتشارد كوتن الناطق باسم ( مجلس الأمريكي للتمارين ) إن المغزى القوي للدراسة هو أن ممارسة التمارين في المنزل لها قيمتها فعلا ، وأن الذهاب إلى النادي الرياضي يجده كثيرون غير مناسب )[4]

فإذا إزالة الترهل يمكن أن تقوم به المرأة في بيتها من خلال إطلاعها على كتب التمرينات الرياضية المناسبة فتمارسها وهي في بيتها وبين أولادها دون الحاجة إلى الخروج من منزلها.

خامساً : إن من التناقضات الموجودة في النوادي وجود مطاعم تنسى المرأة نفسها إذا رأتها ، تقول مجلة أسرتنا : ( وجبات شهية من كل ما لذ وطاب ، مشروبات حارة وباردة ، عصيرات من كل الأنواع بجميع الأشكال ، فطائر شطائر ، حلويات ، شكولاته بسويكت ..كلها تعرض بطرق مغرية عبر شاشات زجاجية وقد هيأت الكراسي والطاولات بطريقة ساحرة ..!! فتجد المرأة تنتهي من حصتها الرياضية ثم تتجه نحو إحدى الطاولات وتبدأ في التهام الأطباق المختلفة لتعوض ما فقدته من سعرات حرارية ..) [5] فهل ستزيل المرأة سمنتها في مثل تلك النوادي التي يتم عرض تلك الوجبات أمامها ؟

المصلحة الثالثة : إقامة هذه النوادي لتوفير المكان المناسب للتدريب ، والبعد عن التعرض للمعاكسات ونحوها .
والجواب :
أولاً : من خلال إطلاعنا على حال الأندية الموجودة في بلاد الحرمين وفي خارجها في عالمنا الإسلامي يتبين للمنصف أن الأندية تعتبر بؤرة فساد هي أيضا ؟ ألا يمكن أن تتعرض المرأة إلى تصويرها عبر كاميرات الفيديو ينظر إليها كل سافل من الناس ؟ ألا تلبس المرأة في تلك الأندية ملابس فاضحة تبرز مفاتن المرأة وأماكن الجمال فيها مما يثير غيرها من النساء فيها ؟ وإن ظاهرة الإعجاب في صفوف النساء لتشكل خطرا عظيما لا تخفى على كل ذي لب .

ثانياً : يمكن أن تقوم المرأة بمزاولة الرياضة من خلال الآلات الخاصة لهذه الغاية وهي ولله الحمد تملأ الأسواق .

ثالثاً : لا يخفى أن المرأة مطالبة بأعمال كثيرة جدا في بيتها حتى أن عمل المرأة في بيتها يصنف في ضمن الأعمال الشاقة فهو يتطلب مجهودا كبيرا ..[6] وهذه الأعمال تعد وسيلة لتفريغ الطاقات الزائدة وقد ( أكد فريق من الباحثين الأمريكيين أن الأعمال العادية التي يقوم بها الشخص يوميا في منـزلة كالكنس والغسيل والعمل بالحديقة والمشي ..لها فوائد التمارين الرياضية ، فهي تقي من انسداد الشرايين والإصابة بأمراض القلب .)[7]

بل إن ممارسة التمرينات الرياضية في المنزل أكثر فائدة منها بالأندية ، وقد ( أظهرت دراسة أن ممارسة التمارين الرياضية في المنزل قد يكون أكثر فائدة من التمرين في ناد رياضي . وقد اكتشف الباحثون أن النساء اللواتي يمارسن الرياضة في المنزل يفقدن وزنا أكثر ويصبح شكلهن أحسن من النساء اللواتي يمارسن التمارين في النوادي الخاصة ، وقد جاء في الدراسة التي نشرت في مجلة ( الاستشارات ) التي تصدر عن الجمعية الأمريكية لعلم النفس أن النساء السمينات الخاملات بوسعهن مباشرة وتنفيذ برنامج للتمارين الأيروبية في المنزل .

وقال العلماء أن الدراسة تحمل أنباء طيبة للنساء اللواتي لا يجدن الوقت الكافي أو يجدن صعوبة في الذهاب إلى الأندية الصحية .

وقد ( أكد استفتاء أمريكي أجري في ست ولايات أن 34 % من الفتيات والنساء لا يفضلن ممارسة الرياضة بشكل منتظم اعتقاداً منهن أنها تؤثر على أنوثتهن ، وتؤكد التقارير الصحية أن أعمال المنـزل العادية أفضل أنواع الرياضة التي تناسب تكوين المرأة )[8] .

المصلحة الرابعة : إن إيجاد هذه النوادي الرياضية يفتح فرص عمل جديدة للمرأة
والجواب :
أولاً : أن تكاليف الأنفاق عليها سيكون أضعاف مضاعفة من الموارد المنتظرة منها ، ولا أدل على ذلك من الأندية الرياضية التي أنشتأتها الدولة لرعاية الشباب حيث تعيش تحت وطأت الديون المتراكمة ، مع أنها تعيش على دعم الدولة وهبات أعضاء الشرف التي تتجاوز عشرات الملايين ومع ذلك لم تنجح في أداء ما أنيط بها على الوجه السليم .

ثانياً: كم ستنفق الدولة لإعمار هذه النوادي في كافة مدن المملكة ؟ وهل إجريت دراسة في مدى الجدوى الاقتصادية من مثل هذا العمل ؟ وكم نسبت العاملات في مثل هذا القطاع ؟!! وهل تناسب هذه النسبة مصروفات الدولة التي تنفقها على تلك المراكز ؟!!وما مدى الإنتاجية العائدة على البلد من مثل هذه النوادي ؟!!

ثالثاً: هناك مجالات عديدة يمكن من خلالها فتح فرص وظائفية جديدة لعمل المرأة دون الحاجة إلى تكليف الدولة مبالغة طائلة لا ثمرة عظيمة منها ، فمن تلك المجالات:

أ ـ فتح مجال العمل عن بعد ، بحيث تعمل المرأة وهي في بيتها أعمال كثيرة وتستلم راتباً على ذلك العمل كأن تعمل مدخلة بيانات أو لترجمة الخطابات أو نحوها من الأعمال التي يمكن أن تقوم بها المرأة داخل بيتها دون الحاجة إلى اللقاء المباشر ، وهذا المجال عمل به في كثير من الدول الصناعية في العالم وقد اثبت نجاحه ، ولذا قمتُ بدراسة الموضوع وجمع الدراسات الغربية لجدوى هذا العمل .

ب ـ إعداد مراكز لتدريب النساء على مهن مختلفة تناسب المرأة كالخياطة والطبخ وفن التجميل والحاسب الآلي ونحوها من الأعمال .

ج ـ إقامة مستشفيات خاصة بالنساء يكون كافة طاقم التشغيل فيه نساء ، فسيحقق فرص عمل وظائفية كبيرة للنساء .

د ـ دعم دور تحفيظ القرآن الكريم النسائية لما لها من الأثر الفعال في تربية النساء وفيها فرص وظائفية جديدة .

وهذه الأعمال وغيرها من الأعمال تقضي على الفراغ لدى الفتاة وفيها منفعة تعود على الفتاة وعلى المجتمع ككل بخلاف الأندية الرياضية التي تكالف المبالغ الطائلة ولكن دون جدوى اقتصادية من جراءها .
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء يوليو 11, 2012 10:19 am من طرف abu khadra
بسم الله الرحمن الرحيم
الذين يعبدون الديانات الوضعية , كالذين يعبدون البحر والموج والشمس والشجر أو المرأة !!
لا شيء .. ليس هناك تكاليف , وهذا هو السر في كثرة أتباعهم , ليس عليهم قيود , وليس عليهم أفعل ولا تفعل !!!
ما عليك الا أن تعلن - ولائك لذلك الدين - وأفعل ما شئت !
وبناء على هذه القاعدة , فأن كل فعل خارج عن حدود الشرع
أو أتباع الهوى بغير دليل شرعي فهو كمن يعبد المرأة أو الشجر أو غيره
فكلاهما يضلان عن سبيل الله ..
لأن الأصل في العبادة هو التوحيد ..
فما هو المنهج الذي جاءت به الشجرة وما هي التعليمات التي جاء به الفأر الذي يعبد في مناطق من الهند !!
ليس هناك شيء .. فالحرية مطلقة .. لذلك فالنفس المتفلتة تميل الى أتباع الهوى بغير هدى من الله عز وجل !
وهذا هو عين الضلال ..
جاء في الحديث : كل أمتي يدخلون الجنة الا من أبى !
قالوا ومن يأبى يا رسول الله ؟
قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى !
العلة في دخول النار عدم أتباع ما جاء به الرسول عن ربه
وهو الحق .. هو المنهج السليم الذي تقبله الفطرة السليمة وتقبل عليه طواعية .. رجل يعبد الفأر ! لو سئل عن ذلك يقول :
ليس لدي منهج ولا تكاليف ولا مهمات ..
ورجل يدعي أنه مسلم ولديه الرسل والقرآن وآيات الله تعالى في النفس والكون تشير صراحة الى عظمة الخالق المبدع وهو لا يتبع منهجا ولا يطبق عملا مما كلف به وليس لديه من الأسلام الا ما هو مدون في بطاقته الشخصية !
خلينا واقعيين وعقلاء ..
مالفرق بين من لديه منهج ولا يطبقه وبين من - ليس - لديه منهج أصلا ؟
كلاهما والله أعلم يأبون طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
أما أنا فأقول حسب أجتهادي .. أن الذي يعبد الفأر فهو جاهل ولا يعلم شيئا والله أعلم بحاله !
وأما من جاءه الرسول وتنزل عليه القرأن ثم يأبى طاعة الله وطاعة الرسول .. فهو يتعمد عن سابق أصرار أن لا يطيع !
فمعصيته أشد فتكا به لأنه يعلم !
فالعقل والعلم حجة على صاحبه ..
أللهم أجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه !
رد: كل يوم كلمة !!
مُساهمة في الأربعاء يوليو 11, 2012 3:11 pm من طرف نور الدوايمه
السلام عليكم ابو خضره
ويا فاطمه
مشاركه طيبه ومتابعه ملحوظه ومهمه جدا
وهذا كما تعودنا عليكم دون الاهمال باي موضوع
وجميل هذا التواصل بعيدا عن التشدد
ونحن من واجبنا حسن الاستماع والاصغاء
لكم مني كل الاحترام والتقدير شكرا لكم وجزاكم الله خيرا
 

كل يوم كلمة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس :: المنتدى الأســـــلامي العــــــــام :: الأســــلام منهـــــج للحيـــــــاة-
انتقل الى: