منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس
أهلا بك عزيزي/ عزيزتي .. لقد أسعدنا ان قمت بالتسجيل , بمشاركتك يمكن أن ينهض المنتدى ويتقدم , يمكنك المشاركة وأبداء الرأي والمقترحات .. يمكنك الكتابة بكل حرية , وسيكون في استقبالك اخوة وأخوات حريصين على التواصل معك لخدمة الصالح العام .. نحن في أنتظارك .. فأينما كنت .. نحن نرحب بك

منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس

مرحبا يا (زائر) خلينا سوا .. عدد مساهماتك 84
 
الرئيسيةالصفحة الأولىالتسجيلدخولالأسلام منهج للحياةالمجتمع المحليتسجيل دخول الأعضاء
 اللهم يا حي يا قيوم لا اله الا أنت برحمتك أستغيث لا اله الا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

 

 
الشيخ عبد الرحمن السديس
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جلالة الملك عبدالله الثاني

SmS

ان الاعمال والاجراءات

الاسرائيليـــة ضــــــــد المقدسات الاسلاميـــــة والقدس هي لعب بالنار وتجاوز للخط الاحمر !

-----------

وأكدت هذه المصادر أن الموقف الأردني المبدئي من قرار طرد الفلسطينين أنه يتعارض مع القانون الدولي الذي ينص على حق العودة، وأن الأردن لن يسمح تحت أي ذريعة بأن يتم طرد أي فلسطيني خارج أرضه لأن ذلك سيعطي شرعية لأي عملية تهجير جماعي للفلسطينيين باتجاه الأردن، وتطبيق فكرة الوطن البديل.

 

يا نـار مشبوبـه بروس
الجبــال
 يا نـار مشبوبـه
والرايات منصوبه وراسنا
 عالي والرايات منصوبه

 

المواضيع الأخيرة
» دعاء جميل مختصر
أمس في 4:57 am من طرف أحمد

» ايوه صح ايوه هيك !!
أمس في 4:55 am من طرف أحمد

» أهلا وسهلا ومرحبا
أمس في 4:43 am من طرف أحمد

» ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ..
أمس في 4:28 am من طرف أحمد

» شركة كريازى للثلاجات 01273604050 موقع شركة كريازى
الأربعاء نوفمبر 16, 2016 7:23 am من طرف وايت ويل

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01273604050 رقم خدمة عملاء كريازى 01118801699
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 6:49 am من طرف وايت ويل

» برنامج مشاهدة الكره الارضيه بكل وضوح EarthView 4.5
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 5:28 am من طرف كمال الزيتوني

» رقم صيانة كريازى بالمنوفية 01273604050 رقم صيانة كريازى بالقليوبية 01118801699
الأحد أكتوبر 16, 2016 6:31 am من طرف وايت ويل

» المناسف والأنتخابات
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:28 am من طرف abu khadra

» معلومات مهمة عن تاريخ قرية الدوايمة المحتلة ،،،
الجمعة أكتوبر 23, 2015 5:52 am من طرف أحمد

» الحمد لله ما دام الوجود له ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:07 pm من طرف أحمد

» صباح الخير ياللي معانا
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:04 pm من طرف أحمد

كشــــــف الـــزوار
ترجمــــــة فوريـــــــــة
 
 
تونس الخضراء .. ثورة تشتعل
ليبيا .. تغسل جراحها بالدم
 
ليبيا .. الحرية أو الدم
 
البحرين .. ثورة بطعم شيعي
اليمن .. يصنع التغيير
تسونامي اليابان .. صور
هديتنا اليكم .. أفتح وشوف !
 
رجاء , التأكد من صحة الحديث
قبل المبادره الى نشره على النت
مواقــع صديقــه
صلاح أمرك للأخلاق مرجعــه
فقوم النفس بالأخلاق تستقــــم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مضافة أبو ياسر : خطوة طيبة تثري المنتدى
حكمة اليوم / صباح الخير
اخبار سريعة
صباح الخير يلي معانا
صباح الخير ياللي معانا
جلسة وفاق ومحبة
رسااااااااااااااااالة عتاب ..
أفراح آل أبو خضره ،،،
أصبحنا وأصبح الملك لله
انت يللي تلعب بالمشاعر " 2 "

شاطر | 
 

 الحراك الثوري يدفع الدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu khadra



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 2706
السٌّمعَة : -760
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

06022012
مُساهمةالحراك الثوري يدفع الدم

لحراك الثوري السوري يدفع الدم ثمنا لحريته

المصدر : المرصد السوري
نص البروتوكول.. بين الجامعة ودمشق تم توقيعه دون تغيير يذكر وويوفر حصانة للمراقبين

لم
يتغير نص البروتوكول في نسخته المعدلة التي جرى توقيعها أمس بين الجامعة
العربية ودمشق، بعد الاستفسارات، باستثناء إحلال كلمة «حماية (المواطنين)»
محل «حماية (المدنيين)». وتم الاتفاق على ما يلي:
أولا: تشكيل بعثة
مستقلة من الخبراء المدنيين والعسكريين العرب من مرشحي الدول العربية ذات
الصلة بأنشطة حقوق الإنسان وتوفير الحماية للمواطنين لإيفادها إلى الأراضي
السورية برئاسة السفير سمير سيف اليزل، وتعرف باسم بعثة مراقبي جامعة الدول
العربية، وتعمل في إطارها، وهى مكلفة بالتحقق من تنفيذ بنود الخطة العربية
لحل الأزمة السورية وتوفير الحماية للمواطنين السوريين.
ثانيا: تبدأ
البعثة عملها فور توقيع الحكومة السورية على هذا البروتوكول وتباشر عملها
بوفد مقدمة من رئيس البعثة وعدد من المراقبين يصل إلى 30 عضوا.
ثالثا: تتولى البعثة الاطلاع على حقيقة الأوضاع والأحداث الجارية من خلال:
1- المراقبة والرصد لوقف جميع أعمال العنف ومن أي مصدر كان في المدن والأحياء السكنية السورية.
2- التأكد من عدم تعرض أجهزة الأمن السورية وما يسمى بالشبيحة للمظاهرات السلمية.
3- التأكد من الإفراج عن المعتقلين بسبب الأحداث الراهنة.
4- التأكد من سحب وإخلاء جميع المظاهر المسلحة من المدن والأماكن السكنية التي شهدت أو تشهد المظاهرات وحركات الاحتجاج.
5-
التحقق من منح الحكومة السورية رخص الاعتماد لوسائل الإعلام العربية
والدولية والتحقق من فتح المجال أمامها للتنقل بحرية في جميع أنحاء سوريا
وعدم التعرض لها.
6- للبعثة حرية الاتصال والتنسيق مع المنظمات غير
الحكومية ومع المسؤولين الحكوميين ومع من تراه من الأفراد والشخصيات
وعائلات المتضررين من الأحداث الراهنة.
7 - للبعثة حرية الحركة الكاملة
وحرية إجراء ما تراه مناسبا من زيارات واتصالات ذات الصلة بالمسائل
المتعلقة بمهامها وإطار وأساليب عملها المتعلقة بتوفير الحماية للمواطنين.
8 - قيام البعثة بزيارة مخيمات اللاجئين في الدول المجاورة للاطلاع على أوضاعهم.
رابعا: تتعهد الحكومة السورية من أجل مساعدة البعثة على أداء مهمتها بما يلي:
1-
تقديم كافة التسهيلات والسماح بدخول المعدات الفنية اللازمة لإنجاح مهمة
البعثة وتوفير مقرات لها في العاصمة السورية والمواقع الأخرى التي تقررها
البعثة.
2- تأمين سبل الوصول وحرية التحرك الآمن لجميع أعضاء البعثة في جميع أنحاء أراضي سوريا في الوقت الذي تحدده البعثة.
3- العمل على توفير الحرية الكاملة للبعثة لزيارة السجون والمعتقلات ومراكز الشرطة والمستشفيات في الوقت الذي تحدده البعثة.
4- ضمان حرية إجراء اللقاءات والاجتماعات اللازمة للبعثة لأداء مهامها.
5- ضمان عدم معاقبة أو مضايقة أو إحراج أي شخص بأي شكل من الأشكال وأفراد أسرته لتواصله مع البعثة أو تقديم شهادات أو معلومات لها.
6-
منح البعثة وأعضائها وفقا للقوانين واللوائح المعمول بها في سوريا
الحصانات التي يتمتع بها خبراء الأمم المتحدة المشار إليهم في المادة
السادسة من اتفاقية امتيازات وحصانات الأمم المتحدة لعام 1946.
خامسا:
تقدم البعثة تقارير عن نتائج أعمالها إلى الأمين العام تمهيدا لعرضها على
المجلس الوزاري للنظر فيها واتخاذ ما يلزم في هذا الشأن.
حررت هذه
الوثيقة بمدينة القاهرة بمقر الجامعة العربية في يوم 12 ديسمبر من نسختين
أصليتين. الطرف الأول الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي
ووقع عنه السفير أحمد بن حلي. والطرف الثاني وزير الخارجية السوري وليد
المعلم، ووقع عنه نائبه السفير فيصل المقداد.


معاريف: "الشرع" بحث مع روسيا منح اللجوء السياسى للأسد

المصدر : المرصد السوري
كشفت
صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، من خلال مصادر رفيعة بالحكومة الروسية، أن
نائب الرئيس السورى فاروق الشرع زار موسكو سرا قبل عشرة أيام، وبحث مع عدد
من المسئولين الروس إمكانية مغادرة الرئيس السورى، بشار الأسد دمشق ومنحه
وأبناء عائلته حق اللجوء السياسى فى روسيا.

وأضافت الصحيفة
العبرية، أن المسئولين الروس الذين التقوا بالشرع بينهم وزير الخارجية
سيرجى لافروف، اقترحوا أن يحل الشرع محل الأسد رئيسا لسوريا خلال فترة
انتقالية.

وأكدت المصادر الروسية بالكرملين لمعاريف، أن الشرع قام بزيارة لموسكو دون الإفصاح عن فحوى المحادثات التى أجراها.

‏وفى
سياق نفسه، ذكرت معاريف أن بسمة القضمانى عضو المجلس الوطنى السورى
المعارض أكدت أيضا أن المجلس حصل على معلومات تشير إلى محاصرة النظام
السورى لفريق المراقبين الطلائعى فى الفندق منذ وصولهم إلى دمشق ومنعهم من
التنقّل بحرية.

وأضافت القضمانى، أن بعض المراقبين غادروا سوريا احتجاجاً على الطريقة التى يعاملون بها من قبل النظام.


المراقبون العرب في حمص و70 الف متظاهر ضد النظام

المصدر : منظمة العفو


بدأ
مراقبو الجامعة العربية الثلاثاء مهمتهم في سوريا بجولة في حمص معقل
التمرد على نظام الرئيس بشار الاسد، حيث تظاهر حوالى 70 الف شخص غداة سقوط
34 قتيلا برصاص القوات السورية، كما ذكر ناشطون.

وقالت قناة الدنيا
المؤيدة للسلطة ان وفد مراقبي الجامعة العربية توجه الى حي باب السباع حيث
"قاموا بقييم الاضرار التي سببتها المجموعات الارهابية والتقوا اقرباء
شهداء وشخصا خطفته" هذه المجموعات من قبل.

واضافت انه عند وصول المراقبين الى باب السباع "تجمع عدد كبير من الاشخاص ليؤكدوا انهم يريدون التصدي للمؤامرة التي دبرت ضد سوريا".

وقبل
جولتهم في حمص، ذكرت قناة الدنيا ان وفد مراقبي الجامعة العربية اجتمع مع
محافظ حمص غسان عبد العال، موضحة ان "المراقبين العرب سيتوجهون الى حماة
(شمال) وادلب (شمال غرب) ايضا"، بدون تحديد اي موعد.

وقبيل وصول
المراقبين الى حمص، انسحبت دبابات تابعة للجيش السوري من حي بابا عمرو
الواقع في مدينة حمص (وسط) كما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال
رئيس المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان "11 دبابة
شوهدت تنسحب من حي بابا عمرو حوالى الساعة 9,00 (7,00 تغ)".

واضاف ان "هذه الدبابات شوهدت في حي الشماس المجاور لبابا عمرو"، موضحا ان "آخر مرة سمع اطلاق رصاص كان الساعة 7,45 (5,45 تغ)".

من
جهة اخرى ذكر المرصد ان السلطات السورية استخدمت الغاز المسيل للدموع
لتفريق اكثر من 70 الف متظاهر كانوا يحاولون دخول ساحة كبيرة في حمص وسط
سوريا.

وقال المرصد ان "اكثر من 70 الف متظاهر يحاولون الدخول الى
ميدان الساعة في وسط مدينة حمص وقوات الامن السورية تطلق القنابل المسيلة
للدموع من اجل تفريقهم".

وكان المرصد تحدث عن تظاهرة بمشاركة اكثر
من ثلاثين الف شخص الثلاثاء ضد نظام الرئيس بشار الاسد في حي الخالدية في
حمص التي يزورها وفد مراقبي الجامعة العربية.

وقال المرصد لوكالة
فرانس برس ان "اكثر من ثلاثين الف مواطن تجمعوا بحي الخالدية في اعتصام
بدعوة من ناشطين "لفضح ممارسات وجرائم النظام تزامنا مع زيارة وفد
للمراقبين العرب" الى المدينة.

واكدت الدنيا ان "المراقبين العرب سيتوجهون الى حماة (شمال) وادلب (شمال غرب) ايضا"، بدون تحديد اي موعد.

وكان
خمسون مراقبا عربيا وصلوا مساء الاثنين لمراقبة الوضع على الارض في سوريا
حيث تقول الامم المتحدة ان اكثر من خمسة آلاف شخص قتلوا في قمع الحركة
الاحتجاجية ضد النظام منذ منتصف آذار.

وتندرج مهمة البعثة في اطار
خطة وضعتها الجامعة العربية للخروج من الازمة وتنص على وقف العنف والافراج
عن المعتقلين وانسحاب الجيش من المدن وحرية تنقل المراقبين العرب
والصحافيين في كافة انحاء البلاد.

وكان المرصد اعلن ان 44 مدنيا
قتلوا الاثنين في سوريا بينهم 34 في محافظة حمص التي تعرضت بعض احيائها بما
فيها بابا عمرو لقصف عنيف، واصفا الوضع في هذه الاحياء "بالمخيف".

واوضح ان "بابا عمرو تعرض لقصف عنيف من رشاشات ثقيلة (...) وقذائف الهاون"، ونقل عن ناشط من الحي قوله ان "الوضع مخيف جدا".

وتشهد هذه المحافظة تظاهرات ضد النظام تقمع بعنف الى جانب مواجهات بين الجيش ومنشقين عنه.

وكان
المجلس الوطني السوري المعارض طالب الاثنين بان "يتبنى مجلس الامن
المبادرة العربية" في شان سوريا معتبرا ان الجامعة "لا تملك الوسائل
لتطبيقها".

وقال رئيس المجلس برهان غليون في مؤتمر صحافي في باريس
"من الافضل ان يتولى مجلس الامن الدولي امر هذه الخطة (العربية) ويتبناها
ويؤمن سبل تطبيقها".

وكان المرصد ايضا دعا مجددا المراقبين العرب
الى "التوجه الفوري الى حي بابا عمرو ليتوقف القتل المستمر بحق ابناء الشعب
السوري وخصوصا في هذا الحي المنكوب ولكي يكونوا شهودا على جرائم النظام
السوري بحق الانسانية".

وقد اتهم المرصد السلطات السورية بانه يقوم
"في بعض مناطق جبل الزاوية يتغيير اسماء لافتات القرى ليضللوا لجان
المراقبين العرب"، داعيا لجان المراقبين الى "الاتصال بنشطاء حقوق الانسان
والثوار".

من جهة اخرى، ذكرت سانا ان طالبا قتل وجرح اربعة آخرون االثلاثاء برصاص اطلقه طالب في كلية الهندسة الطبية في جامعة دمشق.

وقالت
الوكالة ان "الطالب عمار بالوش سنة ثانية هندسة طبية بجامعة دمشق اقدم
اليوم (الثلاثاء) على اطلاق النار من مسدس حربي خلال المذاكرة على الطلاب
في كلية الهندسة الطبية".

واضافت ان اطلاق النار هذا "ادى الى
استشهاد الطالب حسين غنام واصابة كل من الطلاب سلطان رضوان وخضر حازم وجورج
فرح وبيير لحام"، مشيرة الى ان حالة احد الطلاب حرجة جدا بينما الثلاثة
الاخرون اصابتهم متوسطة.

واوضح مصدر رسمي لسانا ان "بالوش اختار
الطلاب الخمسة بشكل مقصود وقام باطلاق النار عليهم"، مؤكدا ان "السلطات
المعنية تلاحقه لإلقاء القبض عليه".

من جهته، تحدث المرصد السوري
لحقوق الانسان في بيان تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه ان "اربعة طلاب
جامعيين اصيبوا بجروح احدهم بحالة حرجة اثر اطلاق رصاص من قبل طلاب موالين
للنظام داخل قسم الهندسة الطبية بكلية الهندسة الكهربائية والميكانيكة" في
جامعة دمشق.

من جهة اخرى، ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية ان
"عملية تخريبية" قامت بها "مجموعة ارهابية" استهدفت فجر اليوم انبوبا للغاز
في محافظة حمص وسط سوريا.

وقالت الوكالة ان "مجموعة ارهابية مسلحة
استهدفت عند الساعة 3,00 (1,00) من الثلاثاء في عملية تخريبية خطا لنقل
الغاز" في قرية المختارية الواقعة بين كفر عبد والرستن" في محافظة حمص.
واخيرا،
قرر لبنان عدم ايفاد مراقبين الى سوريا في اطار بعثة جامعة الدول العربية
المكلفة مراقبة وقف اعمال العنف في البلاد، بحسب ما افاد مصدر حكومي وكالة
فرانس برس الثلاثاء.

هيومـــــــــن رايتـــــــــــــــس

نيويورك، ) – قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم، إن الانتهاكات
الجسيمة و المنظمة التي ترتكبها القوات الحكومية السورية في حمص – وتشمل
أعمال تعذيب والقتل غير القانوني – تشيرإلىارتكابجرائم ضد الإنسانية. دعت
هيومن رايتس ووتش جامعة الدول العربية التي ستجتمع في القاهرة في 12
نوفمبر/تشرين الثاني 2011 إلى تجميد عضوية سوريا، وأن تطلب من مجلس الأمن
أن يفرض حظراً على الأسلحة وعقوبات على الأفراد المسؤولين عن الانتهاكات،
مع إحالة سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

تقرير "’وكأننا في
حرب‘: قمع المتظاهرين في محافظة حمص" الذي جاء في 63 صفحة، يستند إلى أكثر
من 110 مقابلة مع ضحايا وشهود من مدينة حمص ومناطق المحافظة الأخرى. وقد
برزت حمص بصفتها مركز المعارضة الأساسي لحكومة الرئيس بشار الأسد. يركز
التقرير على انتهاكات قوات الأمن السورية منذ أواسط أبريل/نيسان وحتى نهاية
أغسطس/آب، وأثناء تلك الفترة قتلت قوات الأمن ما لا يقل عن 587 مدنياً،
وهو أعلى معدل للخسائر البشرية في أية محافظة.

قتلت قوات الأمن 104
أشخاص آخرين على الأقل في حمص منذ 2 نوفمبر/تشرين الثاني، يوم وافقت
الحكومة السورية على مبادرة جامعة الدول العربية الخاصة بالتسوية السياسية
للأزمة. ومن المقرر أن يجتمع وزراء الخارجية العرب في جلسة طارئة في 12
نوفمبر/تشرين الثاني لمناقشة إخفاق سوريا في الالتزام بمبادرة جامعة الدول
العربية.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق
الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "حمص نموذج مُصغر دال على مدى
قسوة الحكومة السورية. على الجامعة العربية أن تخبر الرئيس الأسد بأن خرق
الاتفاق مع الجامعة له تبعات، وأن الجامعة تساند الآن تحرك مجلس الأمن من
أجل وقف القتل".

ظهرت حمص في صورة المحافظة الأكثر نشاطافي سوريا
منذ اندلاع التظاهرات المعارضة للحكومة في أواسط مارس/آذار. وثقت هيومن
رايتس ووتش عشرات الوقائع حيث هاجمت قوات الأمن والميليشيات التي تساندها
الحكومة تظاهرات سلمية في الأغلب الأعم. هناك سيدة شاركت مع ابنها البالغ
من العمر 3 سنوات في تظاهرة بحي باب دريب في مدينة حمص، يوم 15 أغسطس/آب،
وصفت كيف تعرضت التظاهرة للهجوم:

خرجت الأسرة كلها في تظاهرة سلمية
في باب دريب، حوالي الساعة 10:30 أو 11:00 ليلة أمس. كان الوضع هادئاً،
فبدا أن الأمور على ما يرام. ثم ظهرت سيارتان فجأة وفتحتا النار، واستهدفتا
الناس حتى وهم ينبطحون على الأرض لتفادي الرصاص. كانت هناك سيارتان بلون
أبيض، كيا سيراتو، ونوافذ كل منهما مظللة، مثل تلك التي تستخدمها المخابرات
الجوية. كان الرصاص من مدافع آلية. رمىزوجي نفسهعلى ابننا لحمايته، لكن
الرصاصة دخلت بطن الصبي. تمكن الأطباء من إزالة الرصاصة، لكنها خلفت الكثير
من الضرر.

كما أجرت قوات الأمن عمليات عسكرية موسعة في عدة بلدات
بالمحافظة، منها تلكلخ وتلبيسة وكذلك في مدينة حمص، مما أسفر عن وقوع قتلى
ومصابين كثيرين. في العادة كانت قوات الأمن تستخدم الرشاشاتالآلية الثقيلة،
بما في ذلك الرشاشاتالمضادة للطائرات المُركبة فوق مدرعات، وتطلق النار
على الأحياء لإرهاب الناس قبل الدخول بناقلات الجنود وغيرها من الآليات
العسكرية. وقامت قوات الأمن بقطع الاتصالات ونصبت نقاط تفتيش تقيد من
الحركة إلى ومن الأحياء السكنية وتعيق حركة توصيل الطعام والدواء. وقد وصف
أحد سكان باب السباع، وهو من الأحياء الأكثر تأثراً في المدينة بأعمال
القمع، وصف كيف حاصرت قوات الأمن الحي:

حاصرت قوات الأمن باب السباع
تماماً في 21 يوليو/تموز. السيارات التي حاولت المرور كانت تتعرض لرصاص
كثيف من آليات عسكرية، وتم إطلاق النار على المارة في الشارع وسائقي
الدراجات من قبل القناصة. عندما حاولنا جلب الطعام والدواء إلى المنطقة
صباح 21 يوليو/تموز، فتحت قوات الأمن النار. قتلوا شخصاً وأصابوا شخصاً
واعتقلوا آخر.

وكما حدث في باقي أنحاء سوريا، عرّضت قوات الأمن في
محافظة حمص الآلاف من الناس للاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب
الممنهج. وبينما تم الإفراج عن أغلبية المقبوض عليهم بعد أسابيع، فإن
المئات ما زالوا مفقودين. أغلب المحتجزين من الشباب في العشرينيات
والثلاثينيات من العمر، لكن قوات الأمن اعتقلت أيضاً الأطفال والنساء
والمسنين. أفاد عدة شهود بإلقاء القبض على آبائهم أو أجدادهم – وهم أشخاص
في الستينيات والسبعينيات من العمر.

كما أن تعذيب المحتجزين أمر
واسع الانتشار. هناك 25 محتجزاً تم الإفراج عنهم من حمص، كانوا بين من
قابلتهم هيومن رايتس ووتش. أفادوا جميعاً بتعرضهم لمختلف صنوف التعذيب.
وثقت هيومن رايتس ووتش من جانبها 17 حالة وفاة رهن الاحتجاز في حمص، و12
حالة على الأقل كانت إثر التعرض للتعذيب. ويظهر من البيانات التي جمعها
نشطاء محليون أن عدد القتلى رهن الاحتجاز أكبر. يقولون إن هناك 40 شخصاً
على الأقل في محافظة حمص ماتوا رهن الاحتجاز بين أبريل/نيسان وأغسطس/آب.

وأفاد
محتجزون مفرج عنهم أن قوات الأمن استخدمت قضبان معدنية ساخنة لحرق مختلف
أجزاء الجسد، وتم صعق المحتجزين بالكهرباء، وأُجبروا على اتخاذ أوضاع مؤلمة
ومجهدة لساعات أو لأيام في كل مرة، مع استخدام أدوات مثل إطارات السيارات
(معروفة في سوريا باسم الدولاب) لإجبار المحتجزين على اتخاذ وضع يسهل من
عملية ضربهم على مناطق حساسة في الجسد، مثل على أخمص القدمين أو على الرأس.
وصف أحد الشهود التعذيب الذي تعرض له في قاعدة للمخابرات العسكرية في حمص:

نقلوني
إلى مكان أحسست أنه حجرة كبيرة فيها الكثير من الناس. كنت معصوب العينين
لكن سمعت الناس حولي يصرخون ويتوسلون في طلب المياه. كنت أسمع صوت صواعق
كهرباء وأوامر من المحققين بتعليق الناس من أيديهم. ما إن وصلوا إليّ حتى
بدأوا في الاستهزاء بي، وقالوا: "مرحباً يا زعيم الثورة" وسألوني عما يحدث
في تلكلخ. قلت لا أعرف، ثم بدأ التعذيب.

ضربوني بالكابلات ثم علقوني
من يديّ إلى ماسورة تحت السقف، فكانت قدمي تلامسان الأرض بصعوبة. ظللت
معلقاً هكذا ست ساعات، رغم أنه من الصعب معرفة الوقت. ضربوني، وسكبوا عليّ
المياه، ثم استخدموا صواعق الكهرباء. وفي الليل، وضعوني في زنزانة، مساحتها
حوالي 3 في 3 أمتار، ومعي نحو 25 محتجزاً آخرين. احتشدنا جميعاً داخلها.
في الصباح التالي نقلوني لاستجواب آخر. هذه المرة قاموا بطي جسدي، وضعوا
ساقي ورأسي في إطار، وقلبوني على ظهري، وبدأوا في جلدي على قدمي.

أحد
أسوأ تداعيات حملة القمع المكثف على المتظاهرين في سوريا هي تزايد عدد
الوفيات رهن الاحتجاز. تقريباً في جميع حالات الوفاة رهن الاحتجاز الـ 17
التي تمكنت هيومن رايتس ووتش من أن تؤكدها، قال شهود إنه لم يكن لديهم
معلومات عن مصير أو مكان أقاربهم بعد أن احتجزتهم قوات الأمن من تظاهرات أو
نقاط تفتيش، حتى يوم تلقوا مكالمة، هي عادة من المشفى العام المحلي، يُطلب
منهم فيها الحضور لأخذ جثمان القريب. في 12 حالة على الأقل راجعت فيها
هيومن رايتس ووتش صوراً أو مقاطع فيديو للجثث، كانت عليها علامات تشير
بوضوح للتعرض للتعذيب، ويشمل ذلك الكدمات والجروح القطعية والحروق.

ولقد
تكرر زعم السلطات السورية بأن عصابات إرهابية مسلحة هي المسؤولة عن العنف
في حمص، بتمويل وتحريض من الخارج. يظهر في أغلب الحالات، كما تبينت هيومن
رايتس ووتش، أن المتظاهرين كانوا غير مسلحين، لكن هناك منشقين من قوات
الأمن تدخلوا في بعض الحالات بعد أن تعرض المتظاهرون لإطلاق النار من قوات
الأمن.

وقال سكان محليون لـ هيومن رايتس ووتش إنه منذ يونيو/حزيران
تزايد عدد المنشقين وأنه قد أصبح في بعض الأحياء ما بين 15 و20 منشقاً
يتدخلون أحياناً لحماية المتظاهرين عندما يسمعون أصوات إطلاق نار. فضلاً عن
ذلك، فقد أدى القمع العنيف من جانب قوات الأمن وتزايد التوترات الطائفية،
أدى إلى قيام السكان في بعض الأحياء بمدينة حمص، منها باب السباع وباب
عمرو، إلى تنظيم لجان دفاع محلية تكون في العادة مسلحة، في الغالب بأسلحة
نارية، وفي بعض الحالات بصواريخ أر بي جي.

هناك حاجة للمزيد من
التحقيق في العنف من جانب المتظاهرين والمنشقين من الجيش. إلا أن هذه
الحوادث لا تبرر بأي حال من الأحوال الاستخدام الممنهج وغير المتناسب للقوة
المميتة ضد المتظاهرين، وهو استخدام للقوة يتعدى بكل وضوح أي رد فعل مبرر
على أي تهديد من حشود غير مسلحة في الأغلب الأعم. كما أن وجود عناصر مسلحة
في صفوف المعارضة لا يبرر استخدام التعذيب والاحتجاز التعسفي والاحتجاز
بمعزل عن العالم الخارجي.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن قرار بعض
المتظاهرين والمنشقين عن الجيش بأن يسلحوا أنفسهم ويردوا على إطلاق النار
بمثله على قوات الأمن، يُظهر أن الخطة التي تبنتها السلطات السورية أدت
لحدوث تصعيد خطير في مستوى العنف، وتلقي الضوء على الحاجة للوقف الفوري
لاستخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين السلميين، وإلا انزلقت البلاد إلى
نزاع أكثر دموية

وقد أفادت وكالة أنباء سانا (وكالة الأنباء السورية
الرسمية) في 6 نوفمبر/تشرين الثاني بأن السلطات أفرجت بمناسبة عيد الأضحى
عن 553 محتجزاً تورطوا في الأحداث الجارية لكن "دون أن تُلطخ أيديهم
بالدماء"،حسب أقوالهم. لكن السلطات لم تنشر أسماء لأي محتجزين مفرج عنهم
وقال ثلاثة محامون يمثلون نشطاء حقوقيين وسياسيين لـ هيومن رايتس ووتش، كل
على انفراد، أنه لم يتم الإفراج عن أي من موكليهم.



شهادات مختارة من "’وكأننا في حرب‘: قمع المتظاهرين في محافظة حمص":

محمد
(ليس اسمه الحقيقي)، وابن عمه البالغ من العمر 21 عاماً من بين الـ 16
قتيلاً الذين هاجمتهم قوات الأمن والميليشيات الموالية للحكومة عندما
تجمعوا في جنازة قرب خالد بن الوليد، في حمص، يوم 19 يوليو/تموز. وقال لـ
هيومن رايتس ووتش:

أثناء قيامنا بدفن القتلى، سمعت فجأة أعيرة
نارية. تقدمت منّا أربع شاحنات صغيرة فيها أشخاص يرتدون الزي الرسمي
والخوذات والدروع، وراحوا يطلقون النار على الناس من أسلحتهم الآلية
والبنادق المُركبة على ظهر العربات. بدأنا في الجري مبتعدين. قُتلت أم
وشقيق أحد القتلى إلى جوار جثمانه. حاول ابن عمي سحب جثمان الأم بعيداً.
سقط فجأة، لكن لم أعرف في ذلك التوقيت إنه قد اصيب. ومع ركضي مبتعداً رأيت
مدرعة تطلق النار. لا أعرف إن كانوا يطلقون النار في الهواء أم على الحشد.


وفي
واقعة مشابهة، هاجمت قوات الأمن متظاهرين دون تحذير في حي الخالدية بمدينة
حمص في 5 أغسطس/آب 2011. ماهر (ليس اسمه الحقيقي)، وهو أحد المتظاهرين،
روى الواقعة لـ هيومن رايتس ووتش:

سرنا في الشارع بعد صلاة الجمعة،
مررنا بنقطة تفتيش تديرها المخابرات الجوية والقوات المسلحة. انتبهوا
إلينا. بعد أن مررنا، بدأوا في إطلاق النار على الشارع. بعض الأكبر سناً
مكثوا في المسجد، لكن عندما حاولوا الخروج أطلقت القوات النار عليهم، وعلى
كل من يتحرك في الشارع. أطلقوا النار على رجل في ساقه. وهناك رجل آخر، أكبر
سناً، حاول أن يساعده، فأصيب بعيار ناري في يده.

محمود (ليس اسمه
الحقيقي)، قال إنه فر من البيت عندما جاءت قوات الأمن إلى حيّه في 15
مايو/أيار، لكنهم أخذوا والده البالغ من العمر 51 عاماً:

كنت
مختبئاً في بيت على الجانب الآخر من الشارع، ورأيتهم يقتحمون بيتنا ويسحبون
والدي. ألقوا به على الأرض وبدأوا في ضربه وطالبوه بأن يثني على بشار
الأسد. اضطر لهذا. كانوا نحو 10 إلى 15 رجلاً، بعضهم في ثياب عسكرية،
وبعضهم يضعون شارات القوات الخاصة، وبعضهم في زي رسمي أسود وحذاء رياضي
أبيض، أعتقد أنهم من المخابرات. قاموا بتعصيب عينيه وأخذوه في سيارة تاكسي.
ولم تصلنا معلومات عنه أو عن مكانه لمدة 24 ساعة، ثم عثر عليه عمي في
السجن المركزي في حمص، وتمكن من إخراجه بكفالة. عندما تم الإفراج عنه،
وجدنا أن أسنانه الأمامية قد كُسرت وانتفخ وجهه وعيناه.

أبو آدم،
أحد الشهود، كان محتجزاً في مطلع يوليو/تموز مع 11 متظاهراً آخرين من حي
الخالدية في حمص، ووصف لـ هيومن رايتس ووتش أوضاع منشأة احتجاز أمن الدولة
في حمص:

الأوضاع مروعة. الزنزانة 1.7 متراً في مترين. وفيها ثمانية
محتجزين. هناك نافذة صغيرة عالية في الجدار، لكنها لا توفر أي ضوء أو
هواء. نتناوب في النوم على أكتاف بعضنا. ولا يوجد مكان كافي للرقاد. كنت
أتصبب عرقاً من الرأس إلى أخمص القدمين. كنا نأخذ رغيفي خبز يومياً نتشارك
فيهما ومعهما زجاجة مياه. ونذهب مرتين يومياً إلى دورة المياه لمدة 10
ثواني.

باسل (ليس اسمه الحقيقي) روى عن التعرض للتعذيب، في مركز احتجاز المخابرات العسكرية في حمص:

عندما
لم أجب على جميع أسئلتهم أثناء الاستجواب، نقلوني إلى حجرة التعذيب. كنت
معصوب العينين، لكن أذكر أنني مشيت خمس خطوات. استخدموا الأصفاد في ربط يدي
إلى ماسورة تحت السقف، وتركوني معلقاً هكذا، وقدميّ تكاد تلامس الأرض.
تركوني لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات. فعلوا هذا على مدار 8 أيام. كانوا
يعذبون في أي وقت من 5 إلى 6 محتجزين. لم أتمكن من رؤيتهم لكن كنت أسمع
صراخهم. أحياناً كانوا يضربونني وأنا معلق. أصبت بألم بالغ في معصمي وذراعي
وكتفي، لدرجة أنني حاولت مرة أن أكسر ذراعي حتى يُنزلوني.

فادي
(ليس اسمه الحقيقي) من بلدة قصير، على مقربة من حمص، أخبر هيومن رايتس ووتش
بوفاة صديق للأسرة، هو أحمد المصري البالغ من العمر 35 عاماً. قال إن
المصري كان معاق ذهنياً وفي أواخر مايو/أيار أو مطلع يونيو/حزيران قبضت
عليه قوات الأمن فيما كان يسير في الشوارع، يردد بشكل عشوائي الشعارات
المناهضة للحكومة التي سمعها في التظاهرات. قال فادي:

بعد احتجازه
بأسبوع، أعيد جثمانه إلى أبويه. رأيت الجثمان وهم يجلبونه. كان مغطى
بالكدمات والعلامات الحمراء والزرقاء المعروف أنها بسبب الصدمات الكهربية،
أغلبها على ظهره. كانت ضلوعه مكسورة، وبعض الضلوع تبرز من جسده. قال والده
إنه استدعي إلى المنشأة المركزية للمخابرات العسكرية في حمص واضطر أن يوقع
بياناً يقول فيه إن أحمد قُتل على يد "متطرفين". قال إن قوات الأمن هددته
بأنه إن لم يوقع فسوف يحتفظون بالجثة، وأيضاً "يلاحقون بناته". من ثم لم
يكن أمامه إلا أن يوقّع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abukhadra.ba7r.org
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الحراك الثوري يدفع الدم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الحراك الثوري يدفع الدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس :: الثورة السورية / الأرض المحروقة-
انتقل الى: