منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس
أهلا بك عزيزي/ عزيزتي .. لقد أسعدنا ان قمت بالتسجيل , بمشاركتك يمكن أن ينهض المنتدى ويتقدم , يمكنك المشاركة وأبداء الرأي والمقترحات .. يمكنك الكتابة بكل حرية , وسيكون في استقبالك اخوة وأخوات حريصين على التواصل معك لخدمة الصالح العام .. نحن في أنتظارك .. فأينما كنت .. نحن نرحب بك

منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس

مرحبا يا (زائر) خلينا سوا .. عدد مساهماتك 84
 
الرئيسيةالصفحة الأولىالتسجيلدخولالأسلام منهج للحياةالمجتمع المحليتسجيل دخول الأعضاء
 اللهم يا حي يا قيوم لا اله الا أنت برحمتك أستغيث لا اله الا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

 

 
الشيخ عبد الرحمن السديس
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جلالة الملك عبدالله الثاني

SmS

ان الاعمال والاجراءات

الاسرائيليـــة ضــــــــد المقدسات الاسلاميـــــة والقدس هي لعب بالنار وتجاوز للخط الاحمر !

-----------

وأكدت هذه المصادر أن الموقف الأردني المبدئي من قرار طرد الفلسطينين أنه يتعارض مع القانون الدولي الذي ينص على حق العودة، وأن الأردن لن يسمح تحت أي ذريعة بأن يتم طرد أي فلسطيني خارج أرضه لأن ذلك سيعطي شرعية لأي عملية تهجير جماعي للفلسطينيين باتجاه الأردن، وتطبيق فكرة الوطن البديل.

 

يا نـار مشبوبـه بروس
الجبــال
 يا نـار مشبوبـه
والرايات منصوبه وراسنا
 عالي والرايات منصوبه

 

المواضيع الأخيرة
» شركة كريازى للثلاجات 01273604050 موقع شركة كريازى
الأربعاء نوفمبر 16, 2016 7:23 am من طرف وايت ويل

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01273604050 رقم خدمة عملاء كريازى 01118801699
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 6:49 am من طرف وايت ويل

» برنامج مشاهدة الكره الارضيه بكل وضوح EarthView 4.5
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 5:28 am من طرف كمال الزيتوني

» رقم صيانة كريازى بالمنوفية 01273604050 رقم صيانة كريازى بالقليوبية 01118801699
الأحد أكتوبر 16, 2016 6:31 am من طرف وايت ويل

» ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ..
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:31 am من طرف abu khadra

» المناسف والأنتخابات
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:28 am من طرف abu khadra

» أهلا وسهلا ومرحبا
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:24 am من طرف abu khadra

» ايوه صح ايوه هيك !!
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:11 am من طرف abu khadra

» دعاء جميل مختصر
الخميس سبتمبر 08, 2016 4:33 am من طرف abu khadra

» معلومات مهمة عن تاريخ قرية الدوايمة المحتلة ،،،
الجمعة أكتوبر 23, 2015 5:52 am من طرف أحمد

» الحمد لله ما دام الوجود له ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:07 pm من طرف أحمد

» صباح الخير ياللي معانا
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:04 pm من طرف أحمد

كشــــــف الـــزوار
ترجمــــــة فوريـــــــــة
 
 
تونس الخضراء .. ثورة تشتعل
ليبيا .. تغسل جراحها بالدم
 
ليبيا .. الحرية أو الدم
 
البحرين .. ثورة بطعم شيعي
اليمن .. يصنع التغيير
تسونامي اليابان .. صور
هديتنا اليكم .. أفتح وشوف !
 
رجاء , التأكد من صحة الحديث
قبل المبادره الى نشره على النت
مواقــع صديقــه
صلاح أمرك للأخلاق مرجعــه
فقوم النفس بالأخلاق تستقــــم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مضافة أبو ياسر : خطوة طيبة تثري المنتدى
حكمة اليوم / صباح الخير
اخبار سريعة
صباح الخير يلي معانا
صباح الخير ياللي معانا
جلسة وفاق ومحبة
رسااااااااااااااااالة عتاب ..
أفراح آل أبو خضره ،،،
أصبحنا وأصبح الملك لله
انت يللي تلعب بالمشاعر " 2 "

شاطر | 
 

 من قتل أطوار بهجت / مراسلة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساره
صاحبة أجمل قلم
صاحبة أجمل قلم


سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 617
السٌّمعَة : -179
تاريخ التسجيل : 31/05/2009
العمر : 23

29042012
مُساهمةمن قتل أطوار بهجت / مراسلة العربية




السلام عليكم
أطوار بهجت / مراسلة قناة العربية
أطوار بهجت (7 يونيو 1976 – 22 فبراير 2006), صحفية ومراسلة وأديبة لها ديوان شعري بعنوان "غوايات البنفسج" ورواية وحيدة هي عزاء أبيض, توفي والدها وهي في السادسة عشر من العمر في سامراء وتكفلت بمعيشة أمها وأختها الوحيدة إيثار. عملت بعد تخرجها من الجامعة في صحف ومجلات عدة حتى انتقلت إلى قناة العراق الفضائية كمذيعة ومقدمة برامج ثقافية, وبعد عملية غزو العراق عملت لعدة قنوات فضائية حتى استقرت في قناة الجزيرة الفضائية حتى استقالت منها احتجاجا على الإساءة للمرجع الديني الشيعي علي السيستاني في برنامج الاتجاه المعاكس, وانتقلت للعمل في قناة العربية الفضائية قبل موتها بثلاثة أسابيع. اختطفت واغتيلت مع طاقم العمل أثناء تغطيتها لتفجير مقام الإمام علي الهادي في سامراء في صباح يوم الأربعاء 22 فبراير 2006 م.

بدايتها :
أطوار هي خريجة قسم اللغة العربية، في كلية الآداب في جامعة بغداد، وتخرجت في عام 1998، لتمارس بعد ذلك عملها كتابة الشعر. وكانت متفتحة على الحياة الثقافية وذلك بتترددها على مبنى اتحاد الأدباء في بغداد كل أربعاء، حيث الأمسية الأدبية الثابتة، وبعد ذلك عملت في مجلة ألف باء وجريدة الجمهورية في الصفحة الثقافية تحديدا، وفي ما بعد عملت بهجت في عدد من الصحف إليومية والأسبوعية، التي كانت تصدر إبان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

قصة الاغتيال
ذكرت الصنداي تايمز قصة أليمة لمقتلها اعتماداً على تصوير كاميرا هاتف نقال عثر عليه مع عنصر من مليشيات "بدر الرافضي" لقي مصرعه في اشتباك في بغداد، فقد تم قتلها ذبحاً من الوريد إلى الوريد. كما تحدث أحد أصدقاء بهجت عن تسعة ثقوب في يدها اليمنى وعشرة في اليسرى, وثقوب في رجليها وسرتها وعينها اليمنى في مظهر من مظاهر الحرب الطائفية في العراق والتي أعقبت الهجوم الأمريكي على العراق، فبهجت تعتنق المذهب السني.

هكذا يكون دين الرافضه دين ايراني حاقد على العرب والمسلمين
والعجيب هم فجرو الضريح الذي يعبودنه من دون الله

أطوار بهجت ،،مراسلة العربية
إذا كانت هذه الطريقة اللي قتلوها فيه .. فكيف كانو يحرقون اكثر من مئة مسجد وقتل أأمتها وخطبائها وكل من يصلي فيها ولا حول ولا قوة الا بالله
-------------------------
فالشريط الذي حصلت عليه صنداي تايمز وصور بكاميرا هاتف نقال رصد لحظاتها الأخيرة وهي تذبح ويمثل بها, ويظهر لأول مرة عمل فرق الموت العراقية في الميدان, لكن دون أن يعرف من يقف وراءها, رغم بعض الإشارات المتناقضة.

ومنعت الحواجز في 22 فبراير/ شباط الماضي الشهيدة أطوار من دخول مسقط رأسها مدينة سامراء لتتابع لتفجير مرقد الإمام العسكري, وقد بدا القلق واضحا في آخر تقرير لأطوار.

ما من مغيث.. وفي ذلك اليوم اقترب رجلان على متن سيارة من جمع صغير من الناس وسألا عنها, واستغاثت أطوار بمن حولها, لكن ما من مغيث.

وقيل حينها إن أطوار قتلت رميا بالرصاص, مع مصورها وفني الصوت, لكن تبين الآن أن معاناتها كانت فوق ذلك.

بهجت قتلت خلال تغطيتها لتفجير مرقد الإمام العسكري بسامراء وتظهر أطوار في الشريط بين يدي رجلين مفتولي العضلات في لباس عسكري, وقد أوثقت يداها خلف ظهرها, وتجمد الدم في وجهها ذعرا, وعندما بدأ التصوير, كانت عيناها قد عصبت بعصابة بيضاء, والدم ينزف من جرح في الجزء الأيسر من الرأس.

من الوريد إلى الوريد يقترب رجل ضخم بلباس عسكري وجزمة وقلنسوة من أطوار من الوراء ويكمم فمها بيده اليسرى, وقد أمسك في يده اليمني بسكين كبيرة بمقبض أسود وشفرة طولها ثماني إنشات, ويبدأ في ذبحها من الوريد إلى الوريد, وتسمع صرخات أطوار تتعالى فوق صيحات الله أكبر التي يرددها حامل الهاتف النقال.

ومع ذلك فليست تلك نهاية أطوار, إذ يأتي رجل آخر يرتدي قميصا أسود ويضع جزمته اليمنى على بطنها ويدفع بقوة ثماني مرات لينزف الدم من جروحها, وهي تحرك رأسها من اليمين إلى اليسار, وحينها فقط يعود ذابحها ليكمل عمله, ويجز الرأس ويلقي به أرضا.

تفاصيل أخرى لم يلتقطها الفيلم, لكن احتفظ بها أحد أصدقاء بهجت لم يشأ ذكر اسمه, متحدثا عن تسعة ثقوب في يدها اليمنى وعشرة في اليسرى, وثقوب في رجليها وسرتها وعينها اليمنى.

أطوار بهجت :
تاريخ الميلاد 7 يونيو 1976 م
مكان الميلاد سامراء، العراق
تاريخ الوفاة 23 فبراير 2006 (العمر: 29 عاماً)
مكان الوفاة سامراء، العراق
---------------------------------
بغداد - (العربية) فارس المهداوي

اعلنت قيادة عمليات بغداد الثلاثاء 4-8-2009 اعتقال الشخص الذي نفذ قتل مراسلة قناة العربية في العراق اطوار بهجت في شباط/فبراير 2006.

وقال اللواء قاسم عطا الناطق باسم القيادة ان "قوات الشرطة الوطنية في الشعلة اعتقلت المدعو ياسر علي أحد منتسبين مغاوير الداخلية في سامراءالمتهم الرئيس في قتل اطوار بهجت مراسلة قناة العربية".

واضاف ان "عملية الاعتقال تمت بناء على معلومات استخباراتية دقيقة، واعترف بشكل واضح بتفاصيل القتل" وبانه تمكن من "اغتصابها". واكد ان "ياسر هو الذي نفذ قتلها باعترافه، مؤكدا اعتقال اثنين من اشقائه".

واعرب عطا عن امله "بعدالة القضاء العراقي لمحاسبة الذين يرفعون شعار الإسلام زورا وبهتانا بينما هم يرتكبون أخطر المحرمات".
---------------------------------
لقد شكك البعض في مصداقية الخبر وأعتبرو فيلم الأعتراف مفبركا
للألصاق التهمة بأهل السنة أو جيش محمد كما يدعون ! ولفت أنظار الناس عن فرق الموت التي يرعاها أأئمة الشيعة من التابعين ل أيران الفارسية !
وقد تظل الحقيقة طي الكتمان الى أن يشاء الله تعالى بيانها !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

من قتل أطوار بهجت / مراسلة العربية :: تعاليق

رد: من قتل أطوار بهجت / مراسلة العربية
مُساهمة في الإثنين أبريل 30, 2012 12:39 am من طرف ابو ياسر
بسم الله الرحمن الرحيم


لم اكتب يوما
ليقال عني شاعره
يكفيني شعرا
انا على كل هذا الهوى قادره


اللهم اغفر لها وارحمها وتجاوز عن سيئآتها

رد: من قتل أطوار بهجت / مراسلة العربية
مُساهمة في الإثنين أبريل 30, 2012 3:58 pm من طرف أحمد
((( في البداية الأخت سارة مرحباً بك ، والحمد لله على السلامة بعد طول غياب ؛ فقد قلقنا عليكم طمئنينا على الأهل جميعاً ،،، نتمنى لكم أخبار السلامة )))



مقال نفي النحر من العربية


نفت قناة العربية الاثنين 8-5-2006م أن تكون الزميلة أطوار بهجت هي المرأة التي تظهر في شريط فيديو، وقد تم ذبحها في مشهد مرعب ومثير للاشمئزاز. وفي تقرير أعده الزميل ضياء الناصري من بغداد وبث في نشرة أخبار السادسة مساء بتوقيت غرينتش أكدت المرأة التي غسلت جثة الشهيدة أطوار أن جسدها كان كاملا ولم يبتر منه أي جزء.

وقالت المرأة: " عندما استلمنا جثمان الشهيدة أطوار بهجت من الطب العدلي لم يكن رأسها مفصولا عن جسدها، ولم يكن هناك أي شيء من مبتور من جسمها.. كانت هناك آثار تعذيب وكانت الشهيدة مرتدية كافة ملابسها المضرجة بالدم".

وكانت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية زعمت أنها حصلت علي شريط صور بكاميرا هاتف نقال رصد اللحظات الأخيرة للصحفية أطوار بهجت مراسلة قناة العربية وهي تذبح ويمثل بها.

وتم نشر هذا الشريط في منتديات عربية على شبكة الإنترنت، كما نقلت خبر الصحيفة البريطانية صحف عربية عديدة. كما كانت مصادر ذكرت أن هذا الشريط يباع مسجلا على أقراص مضغوطة في شوارع بغداد.
وأبدى عدد من الزملاء الصحفيين في العراق استغرابهم الشديد للقول بأن أطوار بهجت هي التي تظهر في الفيلم، وقال أحدهم إن جميع وسائل الإعلام كانت حاضرة أثناء تشييع جثمانها وقبل ذلك كنا قد استلمنا الجثة وأخذناها للطب العدلي في تكريت ثم إلى مستشفى سامراء، حيث أكد لنا أحد الأطباء أن وفاتها كانت بعد تعرضها لإطلاق رصاص.

وأشار زميل آخر إلى أن عائلة أطوار سمعت بهذا الشريط، ولكنهم استغربوا بشدة هذا الكلام لأنها غسّلوا أطوار بأيديهم ويعرفون أن هذه المعلومات غير صحيحة أبدا وسخروا من هذا الكلام، كما أن كل الصحفيين الذين شاركوا في تشييع جثمانها يعرفون أن هذا الكلام غير صحيح، وقال "نحن نعرف أنها تعرضت للتعذيب، ولكن يظهر أن حكم الإعدام كان عبر إطلاق الرصاص الذي نفذ بها بسرعة".

وكانت أطوار بهجت تقوم مع اثنين من الفريق التقني لقناة "العربية" في العراق بتغطية أحداث سامراء، اثر تفجير مرقدي الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في 22 من فبراير/ شباط 2006م، عندما تعرضوا للخطف ثم عثر على جثثهم اليوم التالي.

ونقلاً عن ملتقى عيون العرب :

القصة كما هي حقيقة :
صباح يوم الاربعاء 22-2-2006 سمع الجميع خبر تفجير قبة مرقد (الامام علي الهادي) في سامراء فاتصل المسؤولون على قناة العربية من الامارات لحث مكتب بغداد على الذهاب الى هناك وتغطية الحدث

اتجهت اطوار الى سامراء وحاولت الدخول الى المدينة المغلقة من قبل قوات الامن العراقية فلم تفلح فأرسلت تقريرها الاخير على الهواء مباشرة من المدخل الشمالي للمدينة والذي انهته بعبارتها: لافرق بين عراقي وعراقي الا بالخوف على العراق. ثم اجرت مقابلات مع البعض من اهالي المنطقة.. هنا تشير المعلومات الى توصلها الى معلومات حول حادث التفجير ونوع المعلومات مختلف فيه فهو بين احتمالين اما المسؤول عن التفجير او كيفية التفجير؟

بعد هذا الكسب الاعلامي سعت الى محاولات اخرى لدخول المدينة المغلقة فاجرت عدة اتصالات فاتصل وزير الداخلية بها وكان وقتها موجودا في سامراء وقال لها انتظري في مكانك ستأتيك سيارة تدخلكم الى المدينة. بعدها بلحظات .. يتم التبليغ عن اختطاف اطوار وزميليها وهروب الرابع انمار عاشور ورواية ركيكة يرويها الزميل الهارب.. على مقربة من نقطة تفتيش يقيمها مغاوير الداخلية.

عثر على الثلاثة مقتولين رميا بالرصاص على احد الطرق الخارجية القريبة من سامراء بعد الساعة الواحدة ليلاً، ليعلن على الملأ خبر اغتيال الاعلاميين الثلاثة صباح يوم الخميس 23-2-2006 واتجت الجثامين الثلاثة من سامراء حيث وصلت بغداد قرابة الساعة الخامسة مساءا.. بسبب اغلاق سامراء واضطراب الطريق..

وهكذا تأجل التشييع الى اليوم التالي الموافق يوم الجمعة 24-2-2005 بعد الساعة السادسة مساءا حيث مقرر ان ينتهي حظر التجوال المفروض على بغداد ولكن الحظر تقرر ان يعود بعد الساعة الثامنة مساءاً حيث لا يستطيع احد من الذهاب الى مقبرة الكرخ والعودة في ظل الظروف الامنية السائدة حينها والعودة قبل دخول وقت الحظر, لذا تم تغسيلها وتكفينها على ان يتم التشييع صباح يوم السبت 25-2-2006 الساعة الثامنة صباحا كما اعلنته قناة العربية.

تعرضت اطوار الى التعذيب مع زميليها وكلهم من المذهب السني، اطوار سامرائية وعدنان خيرالله وخالد محمود من اهالي الفلوجة .. فيما لاذ فيما يقولون الرابع بالفرار والاصوب انه ترك او انه مشترك في الجريمة وهو على الارجح موظف في شركة الوسن حيث اخفوه بشكل سريع ولم يقبلوا اللقاء به


صور لها سليمة الرأس :










منقووول ،،،
رد: من قتل أطوار بهجت / مراسلة العربية
مُساهمة في الإثنين أبريل 30, 2012 4:50 pm من طرف أحمد
منقووول عن موقع البينة ،،،

بداية القصة:

مراسل وكالة ''قدس برس''، الذي حاول الإمساك بخيوط الواقعة، الحافلة بتفاصيل مروِّعة، وسعى لفضّ التشابك بين تلك الخيوط، وتحليل الرواية الرسمية المقتضبة، وحلّ أحجية الاغتيال مجهول الهوية، مستجمعاً إفادات وشهادات وتأكيدات، خلص إلى استنتاجات عدّة، ومثيرة، ووقف على وقائع أكثر امتداداً وعمقاً من مجرد حادثة اغتيال يمكن اختزال بأعداد الضحايا.

فحسب ما تبيّن جراء ذلك كلّه، فإنّ ملاحقة أطوار بهجت بدأت بعد إحدى حلقات برنامج ''الاتجاه المعاكس''، والتي استضيف فيها على قناة ''الجزيرة'' الفضائية، السياسي العراقي، فاضل الربيعي، الذي أخذ وجه انتقادات صوب المرجع الشيعي علي السيستاني. كان ذلك قبيل الانتخابات التشريعية العراقية الأخيرة، بيومين تحديداً، لتثور ضد القناة ثائرة بعض الجهات المحسوبة على دوائر عراقية، تعتبر أنّ انتقاد مواقف المرجع السيستاني؛ إنما هو انتقاد لها على ما يبدو.

في غضون ذلك؛ انطلقت حملة إعلامية حاشدة، تجنّدت لها كافة وسائل الإعلام، الخاضعة للدولة العراقية، ومنها جريدة ''الصباح'' والقناة الفضائية ''العراقية''. وطالبت تلك الوسائل إعلاميي قناة ''الجزيرة'' في بغداد، بالاستقالة من القناة، الأمر الذي فُهم من قبل أطوار بهجت على أنه تهديد مبطّن، ومدفوع بأقصى درجات الجدية، في ساحة لا يأمن فيها مزاولو المهن الإعلامية على العودة السالمة إلى مراقدهم مساء.

في أتون تلك الحملة الضاغطة؛ وجدت أطوار أنه لا مناص من تقديم ''الاعتذار'' عما بدر من ''الجزيرة''، فقدّمت استقالتها، من القناة عبر قناة ''العراقية''، إلاّ أنّ ذلك، حسب من عايشوا ما جرى وراء الكواليس، لم يكن كافياً لطمأنتها من انتفاء الشرور التي تتربّص بها، أو انفضاض خيوط الموت التي تُحاك حولها بعناية.

لقد برهنت لها الأيام على صدق حدسها، فقد لاحقت أطوار الكثير من المضايقات، على الرغم من هذا الاعتذار، وعلى الرغم من الإبحار بعيداً عن ''الجزيرة''. كان ذلك كافياً لأن تضطر إلى تغيير محلّ سكناها صحبة والدتها وشقيقتها، والانتقال إلى منزل جديد. غير أنّ ذلك لم يُجدِ نفعاً في ساحة مكشوفة لفرق الموت الأسود.

كانت الإعلامية العراقية، التي ربما انتظرتها فرصة ارتقاء مهنيّ مميّزة لو كانت خارج بلادها؛ تؤكد باستمرار أنّ هناك من يتعقّبها. وهي لا تتحدث عن رؤى منامية أو خيالات تفرضها الحالة المعنوية السائدة في الشارع العراقي؛ بل تشير تحديداً إلى سيارتيْن مدنيّتين، حاولتا اختطافها، ولكنها تمكّنت من الفرار، ليكون الأردن وجهتها هذه المرة، حيث عرضت عليها ''الجزيرة'' العمل من عمّان، إلا أنّها رفضت

سامراء البداية والنهاية:

التحقت أطوار بهجت بالعمل في قناة ''العربية''، رغبة منها في إيصال الحقيقة، كما تقول، وهي الحقيقة ذاتها التي ذهبت ضحيتها. ففي إحدى المهام التي أُوكلت إليها، وهي إعداد تقرير لبرنامج ''مهمة خاصة''؛ اتجهت إلى كركوك، حيث موضوع التقرير، وبسبب الأوضاع المضطربة في المدينة، اضطرت إلى المبيت في السليمانية (منطقة كردية)، ومن ثم العودة إلى كركوك، لاستكمال المهمة، ومعها كادر من شركة ''الوسن الإعلامية''.

خلال ذلك أفاق العراقيون على تفجير قبة سامراء الذهبية، التي طالت مرقدي الإمامين علي الهادي والحسن العسكري. فاتصل المعنيّون من قناة ''العربية''، من المكتب الرئيس بدبي، بالإمارات العربية المتحدة، حيث مقرّ القناة الرئيس، لحثّ مكتبهم في بغداد على الذهاب إلى هناك، وتغطية الحدث، ضمن الأسبقية المنشودة. وفي ما تمكن المراسلون الذكور من التملّص من المسؤولية؛ اتصلت هدير الربيعي، مراسلة ''العربية'' بأطوار بهجت، لتخبرها بأنّ المسؤولين في القناة يريدون تغطية الحدث، وأنّ هدير ستذهب إلى النجف، فقالت أطوار نقلا عن ''العربية. نت''، ''أنا سأذهب إلى سامراء، ولا تذهبي إلى النجف، يكفي مكتب بغداد خسارة واحدة''.

سرعان ما اتجهت أطوار إلى سامراء، محاولةً الولوج إلى المدينة المُغلقة، والتي تحيط بها قوات الأمن العراقية، فلم تفلح، فأرسلت تقريرها الأخير على الهواء مباشرة، من المدخل الشمالي للمدينة، والذي أنهته بعبارتها، ''لا فرق بين عراقي وعراقي؛ إلاّ بالخوف على العراق''.

ثم أجرت مقابلات مع بعض أهالي المنطقة، وهنا تشير المصادر إلى توصّلها إلى معلومات حول حادث التفجير، مع وجود خلاف حول طبيعة تلك المعلومات، إن كانت تتعلّق بالطرف المسؤول عن التفجير أم عن ملابسات تنفيذه.

بعد هذا الذي بدا لها كسباً إعلامياً؛ حاولت أطوار بهجت دخول المدينة المغلقة مراراً، وأجرت عدة اتصالات، فاتصل بها وزير الداخلية، بيان جبر صولاغ، وكان وقتها موجوداً في سامراء، وقال لها انتظري مكانك، ستأتيك سيارة تدخلكم إلى المدينة.

بعدها بلحظات؛ يتم التبليغ عن اختطاف أطوار وزميليها، وهروب الرابع أنمار عاشور، ورواية ركيكة يرويها الزميل الهارب، على مقربة من نقطة تفتيش يقيمها مغاوير الداخلية.

الوفاة وملابسات التشييع:

عُثر على الثلاثة مقتولين على أحد الطرق الخارجية القريبة من سامراء، بعد الساعة الواحدة صباحاً. لقد كانت صدمة بالغة هزّت المشاعر، فالصحافية الصاعدة، التي كسبت احترام المشاهدين من شتى المربّعات؛ التحقت بسجل شهداء المهنة، ولتكون أبرز شهيداتها.

أُعلن على الملأ خبر اغتيال الإعلاميين الثلاثة، صباح الخميس 23 شباط (فبراير) الماضي، واتجهت الجثامين الثلاثة من سامراء، حيث وصلت بغداد قرابة الساعة الخامسة مساءً بسبب إغلاق سامراء، واضطراب الطريق.

وهكذا تأجّل التشييع إلى اليوم التالي، الجمعة 24 شباط (فبراير) 2006، بعد الساعة السادسة مساء، ريثما ينتهي حظر التجوال المفروض على بغداد، غير أنه تقرّر أن يُفرض الحظر من جديد بعد الساعة الثامنة مساء، وهو ما يجعل من المتعذِّر على أيّ أحد الذهاب إلى مقبرة الكرخ، مكان التشييع المحدّد، والعودة في ظل الظروف الأمنية السائدة حينها، ثم العودة قبل دخول وقت الحظر.

فتم تغسيل أطوار بهجت وتكفينها، على أن يتم التشييع صباح السبت 25 شباط (فبراير) 2006، في الساعة الثامنة صباحاً، حسب ما أعلنته قناة ''العربية''.

ولكن لم يمض الليل حتى أعلنت الحكومة عن تمديد حظر التجوال يوماً آخر، لذا كان من المقرّر أن يتم تأجيل التشييع إلى ما بعد انتهاء الحظر، أي في الساعة الرابعة عصراً.

وما إن طلع الصباح، حتى طرق الباب ''مغاوير الداخلية''، ومعهم بعض الشخصيات المحسوبة على أطراف وقوى سياسية بعينها، ليقرِّروا بدء التشييع قسراً، وسط رفض الأقارب، لعدم تمكنهم من الحضور بسبب الحظر، وهنا قال المغاوير ''إنّ السيد عبد العزيز الحكيم أرسلنا، ويقول ندفنها الآن''.

هكذا بدأ التشييع، وسار موكب الجنازة، وحدث ما حدث من اشتباكات مع ''مغاوير الداخلية''. ونتيجة للاشتباكات، تجدّد رفض ذوي أطوار بهجت مرافقة قوات الأمن لموكب التشييع، غير أنّ المسؤولين الأمنيين أصرّوا، مشدِّدين على أنهم حضروا بأمر من وزير الداخلية.

وبعد اتصالات عدة لإرسال تعزيزات أمنية، وكما شاهد كثيرون في البث المباشر لبعض الفضائيات، لأحداث إطلاق النار؛ أعلن وزير الداخلية بيان جبر صولاغ، أنّ هذه المنطقة ليست تابعة لوزارة الداخلية، وإنما هي تابعة لوزارة الدفاع. وهكذا تمّ سحب سيارات الداخلية، لتسير الجنازة إلى أن انتهت عملية الدفن.

أطوار بهجت السامرائي، وبحسب مصادر طبيّة كشفت على جثتها؛ لم يتم إنهاء حياتها وزميليها، عدنان خير الله، وخالد محمود، من مدينة الفلوجة، بطريقة ''اعتيادية''. فالاختطاف جاء ملحقاً بحفلات من التعذيب والتنكيل المروِّعة، وفق الآثار التي عُثر عليها في الجثث الثلاث.

فأطوار بهجت، ودون الاسترسال في التفاصيل المروِّعة التي وردت مشفوعة بالتأكيدات، واجهت صنوف الضرب، والتثقيب بالمثقاب الكهربائي (الدريل) في مواضع عدة، وعمليات إحراق وتشويه وتمزيق متكررة، فضلاً عن استخدام آلات حارقة خلال ذلك كله، قبل أن يطلق الرصاص في الرأس من الجهة اليسرى.

جرى ذلك كله، ولم يكن بالوسع العثور على أية إشارة بشأنه في المصادر الرسمية العراقية التي تطرّقت إلى واقعة قتل أطوار بهجت، وإلى كلّ ما تخللها من ملابسات، وإلى حقيقة التعذيب المروِّع الذي عانت منه.

وما هو أكثر إثارة، أنّ تلك الأساليب تحمل في الساحة العراقية بصمات محددة، وترتبط باتهامات أكثر تحديداً، أمكن تأكيدها مراراً في تقارير عدة، بل ولفت تقرير حقوق الإنسان الأخير لوزارة الخارجية الأمريكية (الصادر في آذار/ مارس الجاري) الأنظار إلى جدّيتها، عندما تحدّث عن أنه ''غالباً ما تصرّفت عناصر من المليشيات الطائفية وقوى الأمن بصورة مستقلة عن سلطة الحكومة''.

إنها الأساليب ذاتها التي تُمارس بحق العشرات، بل المئات ربما، من المخطوفين، في بغداد على أيدي فرق موت مجهولة الهوية، قبل أن يعثر على جثثهم المثقوبة والمحروقة والمخنوقة بأبشع الأساليب.

وعندما تتطابق الملابسات وتتشابه الأساليب؛ لا تتعدّد المسؤوليات بل تبدو أكثر تحديداً وانحصاراً في دائرة الاتهام. إنه الاتهام للجهات ذاتها التي تقف وراء اختطاف أطوار وقتلها، وخلف عمليات الاختطاف والتعذيب في العراق، وهي عمليات دؤوبة ومنهجية بكل تأكيد،
 

من قتل أطوار بهجت / مراسلة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس :: العراق .. محطات على الطريق-
انتقل الى: