منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس
أهلا بك عزيزي/ عزيزتي .. لقد أسعدنا ان قمت بالتسجيل , بمشاركتك يمكن أن ينهض المنتدى ويتقدم , يمكنك المشاركة وأبداء الرأي والمقترحات .. يمكنك الكتابة بكل حرية , وسيكون في استقبالك اخوة وأخوات حريصين على التواصل معك لخدمة الصالح العام .. نحن في أنتظارك .. فأينما كنت .. نحن نرحب بك

منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس

مرحبا يا (زائر) خلينا سوا .. عدد مساهماتك 84
 
الرئيسيةالصفحة الأولىالتسجيلدخولالأسلام منهج للحياةالمجتمع المحليتسجيل دخول الأعضاء
 اللهم يا حي يا قيوم لا اله الا أنت برحمتك أستغيث لا اله الا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

 

 
الشيخ عبد الرحمن السديس
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جلالة الملك عبدالله الثاني

SmS

ان الاعمال والاجراءات

الاسرائيليـــة ضــــــــد المقدسات الاسلاميـــــة والقدس هي لعب بالنار وتجاوز للخط الاحمر !

-----------

وأكدت هذه المصادر أن الموقف الأردني المبدئي من قرار طرد الفلسطينين أنه يتعارض مع القانون الدولي الذي ينص على حق العودة، وأن الأردن لن يسمح تحت أي ذريعة بأن يتم طرد أي فلسطيني خارج أرضه لأن ذلك سيعطي شرعية لأي عملية تهجير جماعي للفلسطينيين باتجاه الأردن، وتطبيق فكرة الوطن البديل.

 

يا نـار مشبوبـه بروس
الجبــال
 يا نـار مشبوبـه
والرايات منصوبه وراسنا
 عالي والرايات منصوبه

 

المواضيع الأخيرة
» شركة كريازى للثلاجات 01273604050 موقع شركة كريازى
الأربعاء نوفمبر 16, 2016 7:23 am من طرف وايت ويل

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01273604050 رقم خدمة عملاء كريازى 01118801699
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 6:49 am من طرف وايت ويل

» برنامج مشاهدة الكره الارضيه بكل وضوح EarthView 4.5
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 5:28 am من طرف كمال الزيتوني

» رقم صيانة كريازى بالمنوفية 01273604050 رقم صيانة كريازى بالقليوبية 01118801699
الأحد أكتوبر 16, 2016 6:31 am من طرف وايت ويل

» ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ..
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:31 am من طرف abu khadra

» المناسف والأنتخابات
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:28 am من طرف abu khadra

» أهلا وسهلا ومرحبا
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:24 am من طرف abu khadra

» ايوه صح ايوه هيك !!
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:11 am من طرف abu khadra

» دعاء جميل مختصر
الخميس سبتمبر 08, 2016 4:33 am من طرف abu khadra

» معلومات مهمة عن تاريخ قرية الدوايمة المحتلة ،،،
الجمعة أكتوبر 23, 2015 5:52 am من طرف أحمد

» الحمد لله ما دام الوجود له ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:07 pm من طرف أحمد

» صباح الخير ياللي معانا
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:04 pm من طرف أحمد

كشــــــف الـــزوار
ترجمــــــة فوريـــــــــة
 
 
تونس الخضراء .. ثورة تشتعل
ليبيا .. تغسل جراحها بالدم
 
ليبيا .. الحرية أو الدم
 
البحرين .. ثورة بطعم شيعي
اليمن .. يصنع التغيير
تسونامي اليابان .. صور
هديتنا اليكم .. أفتح وشوف !
 
رجاء , التأكد من صحة الحديث
قبل المبادره الى نشره على النت
مواقــع صديقــه
صلاح أمرك للأخلاق مرجعــه
فقوم النفس بالأخلاق تستقــــم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مضافة أبو ياسر : خطوة طيبة تثري المنتدى
حكمة اليوم / صباح الخير
اخبار سريعة
صباح الخير يلي معانا
صباح الخير ياللي معانا
جلسة وفاق ومحبة
رسااااااااااااااااالة عتاب ..
أفراح آل أبو خضره ،،،
أصبحنا وأصبح الملك لله
انت يللي تلعب بالمشاعر " 2 "

شاطر | 
 

 الذكرى الحادية والثلاثون لمجازر صبرا وشاتيلا !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد
عضو نشيط


سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 2401
السٌّمعَة : -667
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: الذكرى الحادية والثلاثون لمجازر صبرا وشاتيلا !!!   الإثنين سبتمبر 16, 2013 12:26 am



 


 


رام الله- يصادف، اليوم ، الذكرى الواحدة والثلاثين لمجزرة صبرا وشاتيلا، التي وقعت في 16 من أيلول عام 1982.

واستمرت المجازر لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول وسقط عدد كبير من الشهداء في المذبحة من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل، غالبيتهم من الفلسطينيين، ومن بينهم لبنانيون أيضا، وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

وبدأت المجزرة بعد تطويق المخيم من قبل الجيش الإسرائيلي الذي كان تحت قيادة أرئيل شارون وزير الدفاع آنذاك، ورافائيل ايتان، وارتكبت المجزرة بعيدا عن وسائل الإعلام، واستخدمت فيها الأسلحة البيضاء وغيرها في عمليات التصفية لسكان المخيم، وكانت مهمة الجيش الإسرائيلي محاصرة المخيم وإنارته ليلا بالقنابل المضيئة.

وقام الجيش الإسرائيلي بمحاصرة مخيمي صبرا وشاتيلا وتم إنزال مئات المسلحين بذريعة البحث عن 1500 مقاتل فلسطيني، وكان المقاتلون الفلسطينيون خارج المخيم في جبهات القتال ولم يكن في المخيم سوى الأطفال والشيوخ والنساء وقام مسلحون بقتل النساء والأطفال، وكانت معظم الجثث في شوارع المخيم ومن ثم دخلت الجرافات الإسرائيلية لجرف المخيم وهدم المنازل.

ونفذت المجزرة انتقاما من الفلسطينيين الذين صمدوا في مواجهة آلة الحرب الإسرائيلية خلال ثلاثة أشهر من الحصار الذي انتهى بضمانات دولية بحماية سكان المخيمات العزل بعد خروج المقاومة الفلسطينية من بيروت، لكن الدول الضامنة لم تفِ بالتزاماتها وتركت الأبرياء يواجهون مصيرهم قتلا وذبحا وبقرا للبطون.

وكان الهدف الأساس للمجزرة بث الرعب في نفوس الفلسطينيين لدفعهم إلى الهجرة خارج لبنان، وتأجيج الفتن الداخلية هناك، واستكمال الضربة التي وجهها الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 للوجود الفلسطيني في لبنان، وتأليب الفلسطينيين ضد قيادتهم بذريعة أنها غادرت لبنان وتركتهم دون حماية.

وعلى أثر المجزرة أمرت الحكومة الإسرائيلية المحكمة العليا بتشكيل لجنة تحقيق خاصة، وقرر رئيس المحكمة العليا إسحاق كاهن، أن يرأس اللجنة بنفسه، وسميت 'لجنة كاهان'، وأعلنت اللجنة عام 1983 نتائج البحث.

وأقرت اللجنة أن وزير الجيش الإسرائيلي شارون يتحمل مسؤولية غير مباشرة عن المذبحة إذ تجاهل إمكانية وقوعها ولم يسع للحيلولة دونها، كما انتقدت اللجنة رئيس الوزراء مناحيم بيغن، ووزير الخارجية اسحق شامير، ورئيس أركان الجيش رفائيل ايتان وقادة المخابرات، موضحة أنهم لم يقوموا بما يكفي للحيلولة دون المذبحة أو لإيقافها حينما بدأت.

ولم تكن مجزرة صبرا وشاتيلا أول المجازر الاسرائيلية التي ترتكب بحق شعبنا، ولم تكن آخرها بالتأكيد، فقد سبقتها مجازر قبية ودير ياسين والطنطورة، وتلتها مجزرة مخيم جنين، ومجازر غزة وغيرها، ورغم بشاعة ما جرى من قتل وتدمير في صبرا وشاتيلا، وهو ما شهده العالم أجمع، لا يزال الفاعلون طلقاء.





منقوووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد
عضو نشيط


سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 2401
السٌّمعَة : -667
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى الحادية والثلاثون لمجازر صبرا وشاتيلا !!!   الإثنين سبتمبر 16, 2013 3:36 am

نشر الجمعـة 21/09/2012 (آخر تحديث) 23/09/2012 الساعة 08:58
((( بشاعة المجزرة بشهادة احد الجنود الإسرائيليين )))








بيت لحم- معا - فضّل عدم ذكر اسمه مكتفيا بالحرف "ش" رفض الحديث عن ذكرياته المتعلقة بالمجزرة الرهيبة وحتى حين حاول طاقم انتاج فلم "ولاس وبشير" إثارته للحديث عنها مؤكدا له بان كل رفاقه تحدثوا وأدلوا بشهادتهم رفض وادعى بأنه لا يتذكر شيئا، لكن عبء الذاكرة اجبره أخيرا على التحدث أمام زوجته وعدد من أصدقائه ونشرت الشهادة "غاليت اكسلور" على موقعها الخاص لتجد طريقها أخيرا لموقع "هآرتس" الالكتروني الذي نشرها يوم الخميس.

أدلى الجندي "ش" بشهادته أثناء لقاء عائلي خلال الاحتفال برأس السنة العبرية الماضي حيث أثارت طقوس العيد وتقديم العسل والتفاح ذكرياته القاسية ففتح صندوقه الأسود إمام زوجته وعدد من الأصدقاء مطالبا الحضور بنشر الشهادة وعدم كتمان شيئ منها مع ضرورة إخفاء هويته واسمه الحقيقي.

حين وقعت المجزرة كان " ش" في التاسعة عشرة من عمره وهو أحد تلاميذ المدارس الدينية اليهودية لكنه ترك المدرسة والدين أيضا أشهرا قليلة قبل استدعائه للخدمة العسكرية الإلزامية، استهل شهادته بقوله "أصابتني مذبحة صبرا وشاتيلا بصدمة الحرب وفي النهاية ألقى الجيش بي خارجا وسرّحني من الخدمة".

وعاد الجندي "ش" إلى سجل ذكرياته واسترسل بالحديث قائلا "وقع الأمر في عصر يوم جمعة حيث أحاطت سرية دبابات الميركافا التي أخدم فيها بالطرق الترابية المحيطة بمطار بيروت الدولي، وحضرت شاحنة عسكرية لمكان تمركز السرية حيث زودتنا باحتياجات العيد مثل العسل والبيض وتشكيلة واسعة من السلع والإغراض التي كنّا نقايضها مع السكان المحليين مقابل تزويدنا بالحشيش الفاخر وكنا نبتاع بالعملة الإسرائيلية من سوبر ماركت الحي 7UP السكاكر وسجائر (الكنت) الرخيصة مقابل الأسعار السائدة في إسرائيل".

وواصل الجندي سرد ذكرياته "قُتل بشير الجميل قبل ذلك بيومين فابلغونا بأننا سننتقل إلى قطاع عسكري أخر، وكان علينا السير بالدبابات لعدم وجود وقت لاستدعاء الشاحنات الناقلة اضافة لوجود فلسطينيين يتمركزون على شرفات المنازل ويطلقون النار باتجاه السيارات العسكرية على الطريق".

واثناء سيرنا على الطريق الترابي المحيط بمطار بيروت صعدت دبابتنا على تلة ترابية صغيرة بجانب الطريق فتحطمت كل حاجياتنا التي حزناها في قرب برج الدبابة واندثرت داخل الدبابة فدنست كرتونة بيض وعلبة عسل زجاجية ملابسنا ولم يتوفر لنا الوقت لتغييرها كوننا كنا في حالة حركة، وبعد ساعتين تقريبا وصلنا إلى جدار مبني من الحجر يرتفع ثلاثة أمتار تقريبا فيما تمركز الضباط في بناية مهجورة من خمسة طوابق على بعد عدة مئات من الأمتار من الجدار الحجري تواجد فيها جميع الضباط الذين كانوا يراقبون المخيم وما يجري داخله وبعد ساعة أو ساعتين وصل حوالي 70 مقاتلا من حزب الكتائب يرتدون ملابس عسكرية نظيفة وأحذية تلمع من شدة نظافتها ويحملون بنادق إسرائيلية الصنع من طراز "غليلي قصير" ويرتدون دروعا وجعب إسرائيلية فوقفوا على شكل مجموعات ثلاثية ضاربين بإقدامهم الأرض وكأنهم يقفون في طابور صباحي فيما صعد قائدهم للتحدث مع قائد اللواء الإسرائيلي أو قائد الكتيبة المشغولين بمراقبة المخيم عبر نقطة المراقبة الكائنة في الطابق الخامس من البناية.



وهبط الظلام فيما لا زلنا واقفين بانتظار الأوامر لمعرفة ما يتوجب علينا القيام به ومن احتاج قضاء حاجته كان ملزما بالخروج من الباب الخلفي للدبابة حيث تم إغلاق جميع فتحات الدبابة تحسبا لوجود قناص فلسطيني خلف الجدار الحجري قد يباغتنا بإطلاق النار وبعد نصف ساعة تقريبا وصلت من المكان جرافة إسرائيلية "شوفل" وبما ان دباباتنا "دبابتين وناقلة جند تابعة للواء المظليين" كانت مرصوفة بمحاذاة الجدار اضطررنا للتحرك حتى نفسح المجال للجرافة فيما واصل مقاتلو الكتائب استعراضهم قامت الجرافة بفتح ثغرة بالجدار لقد كان بإمكاننا مشاهدتهم "الكتائب" عبر منظار الدبابة دون ان نسمعهم فيما تركنا الباب الخلفي للدبابة مفتوحا وذلك لان الجو داخلها كان خانقا بسبب البيض والمعجنات والعسل الذي تبعثر على ارضية الدبابة فكانت كل خطوة داخل الدبابة تشبه سيرنا في منطقة موحلة.

وبعد ان أنهت الجرافة عملها وغادرت المكان انتظم مقاتلو الكتائب مرة أخرى مجموعات ثلاثية ومن ثم دخلوا المخيم فيما بقينا داخل دباباتنا وطلب قائد الكتائب من قائدنا إطلاق قذائف إنارة فوق المخيم لان الظلام بدأ بإسدال خيوطه فتسللت إلى مسامعنا عبر الباب الخلفي للدبابة أصوات إطلاق كثيف وصرخات عاليه خاصة صرخات صادرة عن نسوة والكثير من بكاء الأطفال وبشكل عام صرخات كثيرة، وطيلة الليل وبفارق ربع ساعة تقريبا أطلقت ناقلة الجند الواقفة بجوارنا قنابل إنارة فوق المخيم فأحالت ليله نهارا وحين تنطفئ إحدى قنابلهم كانوا يعاجلون بإطلاق قنبلة أخرى بدلا عنها.

لم تقع الكثير من الإحداث عندنا فكنا نخلد للنوم بين قنبلة وأخرى دون أن نتمكن من استبدال ملابسنا القذرة بالكثير من البيض والعسل فيما نام سائق الدبابة على الكرسي الخاص بالسائق والمسؤول عن تلقيم المدفع بالقذائف نام تحت مدفعه وزحف القائد نحو الباب الخارجي حيث وجد متسع للنوم على أرضية الدبابة القذرة وانا وبصفتي "مدفعي" الدبابة نمت على الكرسي الخاص بالمدفعي مسندا رأسي على سبطانة المدفع.

استفقنا صباحا من نومنا وخرجنا خارج الدبابة وكان البكاء والصراخ يأتينا من كل حدب وصوب فصعدنا على الدبابة وأطلقنا النار خلف الجدار الحجري وكانت أكوام الجثث على مدخل كل بيت وزاوية واخذ بعض الجنود يصرخون علينا ويتحدثون لنا قائلين "انهم يقتلون الجميع ماذا تفعلون".

وكان مسؤول الرقابة في مجموعتنا جنديا جاء أصلا من سلاح الجو ولم يكن يعلم شيئا عما يجري في الخارج فصعد إلى الطابق الخامس ليتحدث إلى القادة والضباط فعاد وقال لنا: "إنهم يشاهدون ويعرفون كل ما يجري وعلينا عدم التدخل انه صراع داخلي بين الكتائب والفلسطينيين وعلى كل حال فإن القادة يقدمون تقاريرهم حول ما يجري للقادة الأعلى منهم وحتى اللحظة لا توجد أية أوامر للقيام بشيء ما لذلك علينا الجلوس هنا حتى نتسلم الأوامر".

انتصف النهار وشرعنا بغسل وتنظيف الدبابة وغسلنا بعض ملابسنا وعلقناها على حبل نصبناه بين دبابتين وتوفرت لنا الكثير من المياه فيما تواصلت الصرخات والبكاء القادمة من خلف الجدار دون أن نعرف ماذا علينا أن نفعل فقط ننتظر الأوامر.

وسمعت في ذات الظهيرة صديقي "اورن" حيث كان واقفا على برج الدبابة يسترق النظر إلى ما وراء الجدار يصرخ باتجاه الطابق الخامس ومن يقيمون فيه "إنها مجزرة إنهم يقتلون الجميع هناك" لكن لم نتلق أية أوامر.

فرّ شاب في العشرينات من عمره وبدى اكبر مني حيث كنت في التاسعة عشرة من عمري عبر فتحة الجدار فيما استمر احد رجال الكتائب بملاحقته مشهرا بندقية "غليلي" التي يحملها، وقف الشاب خلف ظهري محتميا بي ممسكا بكتفي لقد كان حافي القدمين يرتدي سروالا قصيرا وقميصا "بلوزة" ممزقة وقديمة وكانت رائحته كريهة من شدة الخوف رائحة قوية مثل رائحة القيء ورائحة عرق شديدة قوية وتحدّث إلي مختنقا بالبكاء قائلا "الكتائبي يريد قتلي ساعدني" لقد صرح باللغة الانجليزية "HELP HELP" وتمتم بكلمات عربية باكيا فهمت منها "لقد قتل الجميع ويريد قتلي أنقذني أنقذني" وهنا نظرت إلى قائدي مرتبكا وسألته ماذا افعل؟ فبتسم القائد وغمز بعينه وقال لي "دعهم يقومون بالعمل الأسود" أعطى إشارة للكتائبي يفهم منها بأنه يستطيع جر الفلسطيني م خلفي وهنا تقدم الكتائبي وامسك بالفلسطيني من رقبته وسار معه ثلاث أو أربع خطوات فيما واصل الشاب الفلسطيني رجائي يتنقل بنظراته الحائرة بيني وبين الكتائبي مستعطفا أن نرحمه وهنا أطلق الكتائبي طلقة نارية إصابته في ركبته واخذ الفلسطيني يصرخ ويصيح من شدة الألم جاثيا على ركبتيه صارخا "أنقذوني ........أنقذوني" فأطلق عليه الكتائبي طلقة أخرى أصابت بطنه وحين انحنى من شدة الالم وقارب رأسه أن يلمس حذاء الكتائبي عاجله بطلقة في الرأس وحينها ساد صمت القبور ونظرت لكل ما جرى أمامي مصدوما بشكل تام وكامل حيث كانت المرة الأولى التي أرى فيها الموت قريبا لهذه الدرجة وعاد الكتائبي ليختفي خلف الجدار عائدا الى عمق المخيم ليستكمل مهمة القتل.

بدأت سيارات "مارسيدس" تحمل يافطة صحفي بالوصول فأعلن قائدي المكان منطقة عسكرية مغلقة يمنع دخولها وسمعتهم يتجادلون بالعبرية، لقد كان مراسل مجلة "تايمز" الذي قال بأنهم يجمعون الناس أطفال، نساء، شيوخ في الملعب ويطلقون النار عليهم وأن علينا القيام بشيء ما وهنا نزل القائد من الطابق الخامس وشرع بالصراخ على المراسل قائلا "إياك أن تقول لي ماذا عليّ أن افعل وان المنطقة مغلقة بصفتها منطقة عسكرية ويحظر عليه التواجد فيها" وصرخ المراسل على القائد قائلا بأنه قدم الان من الجهة الأخرى للمخيم وسمحوا له بالمرور وشاهد المخيم مليئا بالدماء وان ما يجري مذبحة.

هنا بدأنا نحن نتساءل ونشعر بعدم الراحة ماذا يفعلون؟ ماذا يجري هناك؟ ماذا ننتظر؟ وهنا قال القائد "انه فترة أعياد وان رفول (رئيس الأركان الإسرائيلي حينها رفائيل ايتان) يتحدث مع بيغن وربما بسبب الأعياد لا يريدون التحدث هاتفيا مع بيغن لذلك لا يوجد قرار حاليا ولا أوامر".

ومرة أخرى وصلت سيارة تابعة للصليب الأحمر واشتكت للقائد في الطابق الخامس بان الكتائب يقتلون الجميع ويمنعون الصليب الأحمر من تقديم المساعدة ومعالجة الجرحى فقال القائد لممثل الصليب "سأنقل المعلومات للجهات الأعلى وفي لحظة تلقينا الأوامر سنتحرك انه صراع لبناني داخلي".

وطلبوا منّا مساء اليوم التالي أن نتحرك وندخل المخيم فيما غادره غالبية الكتائبيين وطلبوا منا ركن الدبابات بالقرب من أحد الأبنية ووصل شخص ما يرتدي بدلة للحديث مع القائد في الطابق الخامس وابلغه بوجود عميل للموساد داخل المخيم سيقوم بإرشادنا وحين دخلنا شاهدنا أكوام الجثث في كل مدخل بيت وزاوية وعلى سلالم البيوت، حيث لا زالت الدماء ترشح منها وتغطي السلالم لقد كانت رائحة الدم والجثث رهيبة فصعدنا للطابق الأول من البيت حيث كانت الأبواب مشرعة وفي كل غرفة تناثرت الجثث والأشلاء ملقاة على الأسرة وأرضية البيت والممرات الداخلية ملقاة على ظهرها فيما ثقوب الطلقات واضحة، ووجدنا جثث نسوة يحتضن أطفالهن مقابل باب الغرفة لقد قُتل الجميع فيما بدت علامات الطعن بالسكاكين والحراب "السِّنَج" على بعض الجثث واضحة وجلية وكان الكثير من النساء العاريات أو يرتدين فساتين ممزقة يستلقين على ظهورهن مع رصاصة استقرت برؤوسهن.

لم نستطع المكوث في المكان ونزلنا مسرعين لنحتمي داخل الدبابة وبعد أن حل الظلام رأينا شارة ضوئية متقطعة انطلقت من احد نوافذ قبو تابع لبناية تقابلنا فأبلغنا عبر جهاز الاتصال المسؤول بما شاهدناه فوصلت سيارة جيب وخرج احد الرجال من القبو وصعد الى السيارة وانطلقوا بعيدا "عميل الموساد".

عج المكان في ساعات الصباح بالصحفيين وكانت الرائحة لا يمكن احتمالها وانتشر في كل مكان صحفي أو مراسل يحملون ميكروفوناتهم فصدرت الأوامر لنا بالتحرك نحو ملعب كرة القدم حيث عج بأسراب طويلة من الجثث المغطاة بالبطانيات والخِرق فقامت جرافة تابعة للجيش بحفر خندق ودفعت الجثث داخلها قبل أن تهيل التراب عليها في قبر جماعي، الأمر الذي ذكرني فورا بالصورة من متحف المحرقة النازية "يد فشم" قال الجندي واصفا مشاعره، ولم اعد أتذكر شيئا لقد اختلطت الأمور في رأسي وذاكرتي وقد عانيت الكثير وتعرضت لحالات قيئ طويلة ومتكررة رغبت بالعودة إلى بيتي باكيا كالطفل الصغير، ما أجبرهم على إعادتي إلى منزلي حيث صعدت مع صديق لي إلى سيارة جيب أقلتنا حتى رأس الناقورة ومنها إلى نهاريا ولم اعد أتذكر شيئا فوصلنا بطريقة ما إلى القدس بعد رحلة لأكثر من 10 ساعات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذكرى الحادية والثلاثون لمجازر صبرا وشاتيلا !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس :: منتــــدى القضيــــــة الفلسطينيــــــــــة :: القضيـــة الفلسطينيـــة / تاريخ وأحداث-
انتقل الى: