منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس
أهلا بك عزيزي/ عزيزتي .. لقد أسعدنا ان قمت بالتسجيل , بمشاركتك يمكن أن ينهض المنتدى ويتقدم , يمكنك المشاركة وأبداء الرأي والمقترحات .. يمكنك الكتابة بكل حرية , وسيكون في استقبالك اخوة وأخوات حريصين على التواصل معك لخدمة الصالح العام .. نحن في أنتظارك .. فأينما كنت .. نحن نرحب بك

منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس

مرحبا يا (زائر) خلينا سوا .. عدد مساهماتك 84
 
الرئيسيةالصفحة الأولىالتسجيلدخولالأسلام منهج للحياةالمجتمع المحليتسجيل دخول الأعضاء
 اللهم يا حي يا قيوم لا اله الا أنت برحمتك أستغيث لا اله الا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

 

 
الشيخ عبد الرحمن السديس
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جلالة الملك عبدالله الثاني

SmS

ان الاعمال والاجراءات

الاسرائيليـــة ضــــــــد المقدسات الاسلاميـــــة والقدس هي لعب بالنار وتجاوز للخط الاحمر !

-----------

وأكدت هذه المصادر أن الموقف الأردني المبدئي من قرار طرد الفلسطينين أنه يتعارض مع القانون الدولي الذي ينص على حق العودة، وأن الأردن لن يسمح تحت أي ذريعة بأن يتم طرد أي فلسطيني خارج أرضه لأن ذلك سيعطي شرعية لأي عملية تهجير جماعي للفلسطينيين باتجاه الأردن، وتطبيق فكرة الوطن البديل.

 

يا نـار مشبوبـه بروس
الجبــال
 يا نـار مشبوبـه
والرايات منصوبه وراسنا
 عالي والرايات منصوبه

 

المواضيع الأخيرة
» دعاء جميل مختصر
اليوم في 4:57 am من طرف أحمد

» ايوه صح ايوه هيك !!
اليوم في 4:55 am من طرف أحمد

» أهلا وسهلا ومرحبا
اليوم في 4:43 am من طرف أحمد

» ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ..
اليوم في 4:28 am من طرف أحمد

» شركة كريازى للثلاجات 01273604050 موقع شركة كريازى
الأربعاء نوفمبر 16, 2016 7:23 am من طرف وايت ويل

» صيانة كريازى بالاسكندرية 01273604050 رقم خدمة عملاء كريازى 01118801699
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 6:49 am من طرف وايت ويل

» برنامج مشاهدة الكره الارضيه بكل وضوح EarthView 4.5
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 5:28 am من طرف كمال الزيتوني

» رقم صيانة كريازى بالمنوفية 01273604050 رقم صيانة كريازى بالقليوبية 01118801699
الأحد أكتوبر 16, 2016 6:31 am من طرف وايت ويل

» المناسف والأنتخابات
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:28 am من طرف abu khadra

» معلومات مهمة عن تاريخ قرية الدوايمة المحتلة ،،،
الجمعة أكتوبر 23, 2015 5:52 am من طرف أحمد

» الحمد لله ما دام الوجود له ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:07 pm من طرف أحمد

» صباح الخير ياللي معانا
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 11:04 pm من طرف أحمد

كشــــــف الـــزوار
ترجمــــــة فوريـــــــــة
 
 
تونس الخضراء .. ثورة تشتعل
ليبيا .. تغسل جراحها بالدم
 
ليبيا .. الحرية أو الدم
 
البحرين .. ثورة بطعم شيعي
اليمن .. يصنع التغيير
تسونامي اليابان .. صور
هديتنا اليكم .. أفتح وشوف !
 
رجاء , التأكد من صحة الحديث
قبل المبادره الى نشره على النت
مواقــع صديقــه
صلاح أمرك للأخلاق مرجعــه
فقوم النفس بالأخلاق تستقــــم
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
مضافة أبو ياسر : خطوة طيبة تثري المنتدى
حكمة اليوم / صباح الخير
اخبار سريعة
صباح الخير يلي معانا
صباح الخير ياللي معانا
جلسة وفاق ومحبة
رسااااااااااااااااالة عتاب ..
أفراح آل أبو خضره ،،،
أصبحنا وأصبح الملك لله
انت يللي تلعب بالمشاعر " 2 "

شاطر | 
 

 معرض لعبد الحي مسلم "حارس الذاكرة الفلسطينية"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu khadra



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 2706
السٌّمعَة : -760
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: معرض لعبد الحي مسلم "حارس الذاكرة الفلسطينية"   الإثنين مايو 17, 2010 4:11 pm

معرض لعبد الحي مسلم "حارس الذاكرة الفلسطينية"

فنون
يقيم مركز رؤى للفنون اعتباراً من الثلاثاء الأول من تموز/يوليو معرضاً لأعمال الفنان عبد الحي مسلم تحت عنوان "ذاكرة الأمل"، ويستمر لمدة أسبوعين.

ويضم معرض أحدث أعمال عبد الحي مسلم المنفذة باسلوبه الخاص، والقائم على مبدأ التجسيم أو البروز في سطح لوحاته، حيث يستخدم مادة نشارة الخشب والغراء في تجسيم موضوعاته قبل أن يغطي جسم اللوحة بالألوان.
-----------------------


وقد اشتهر عبد الحي مسلم بأسلوبه الفريد، إضافة إلى موضوعه الأثير المستمد من التراث الريفي الفلسطيني، حيث يجسد في أعماله طقوس الحياة الاجتماعية واليومية للفلاحين الفلسطنيين، فضلاً عن استحضاره للرموز البصرية للثقافة الفلسطينية الشعبية. وبهذا المعنى يمثل عبد الحي مسلم، العسكري السابق، في أعماله دور سادن أو حارس "الذاكرة الريفية الفلسطينية".

ولد عبد الحي مسلم في الدوايمة، محافظة الخليل عام 1933. وتوزعت حياته ما بين فلسطين والأردن وسورية. وقد ترجم موهبته الفنية بالرسم متأخراً حيث اشتق لنفسه اسلوبه الخاص الذي يصنفه البعض في خانة "الفن الفطري"، من حيث انه لا يتبع قواعد الرسم التقليدية أو الأكاديمية، ويعتمد اسلوب اختزالي مبسط، يتجاهل قواعد التشريح والمنظور بمعناهما الأكاديمي ويستخدم الألوان الصريحة والمباشرة التي لا تعترف بالتدرجات والتداخلات اللونية، بقدر ما تلجأ الى الألوان الأساسية، مما يعزز ويجسم الخطوط الرئيسية للوحاته المنفذة أصلاً باسلوب الريليف (Relief) أو البروز القائم على عجينة النشارة والغراء المثبتة على لوحاته المنفذة على الخشب.

وكما ينفذ أعماله بصبر وأناة التي تبدو محفورة في سطح صلد فإنه شق طريقه في الفن التشكيلي العربي المعاصر من خلال مسيرة شاقة وطويلة بعيداً عن وطنه وقريته الدوايمة. فقد بدأ يعرض أعماله منذ نهاية السبعينات حيث أقام نحو 25 معرضاً شخصياً لأعماله، فضلاً عن مشاركته في 35 معرضاً جماعياً اقيمت في دول المنطقة والعالم. اليابان والنرويج وفنلندا الدنمارك وسويسرا فضلاً عن لبنان، سورية، الأردن وليبيا. وهو عضو في اتحاد الفنانين التشكليين العرب، وروابط ونقابات الفنانين في الأردن وفلسطين وسورية.

هذا، ويشكل معرضه الشخصي الخامس والعشرين في صالة مركز رؤى للفنون، فرصة للتأمل في عالم الذاكرة الفلسطينية الذي يدهش المشاهد بقدرة الفنان السبعيني عبد الحي مسلم على استحضار طقوس الحياة الاجتماعية واليومية للقرية الفلسطينية وتثبيتها على لوحات خشبية متقنة التنفيذ وصريحة الألوان، مقدمة بانوراما عريضة ومفصلة لوطن لم يفلح الاحتلال الاسرائيلي في محوه أو نفيه من الذاكرة ولم يكف عن أن يكون الحلم اليومي لفنانين وأفراد مثل عبد الحي مسلم، الذين يستحضرونه ويعيدون بنائه في لوحات وأعمال فنية خالدة.

وللفنان عبد الحي مسلم 40 عملاً يُعرض أحدثها في مركز رؤى للفنون خلال النصف الأول من تموز القادم وهي تشكل متحفاً حياً لذاكرة الشعب الذي يعيش هذه الأيام الذكرى الستون لنكبته.
----------------------------------
عبد الحي مسلم

ولد في قرية الدوايمة بالخليل – فلسطين عام 1933
يعيش في الأردن ومتفرغ للفن

معرض فردية وجماعية مختارة
2003 – صنع في فلسطين - متحف السيارة – هيوستون بأمريكا
2003 – جاليري زارا – عمان – الأردن
1993 – رواق الحسن – الأردن
1983-1992: عدد كبير من المعارض في عدة دول
1982 – صبرا وشاتيلا - معرض ضم 33 فانا ياباني – طوكيو وبيروت

كتب عن أعماله الفنان المرحوم مصطفى الحلاج
"إنه اللهجة البصرية المحلية وهي البداية، وكل شيء... حدق في أعماق بئر العصور السحيقة، حيث تكثفت آلاف الطبقات من أشباح العتمة...
يغنـي بصوت جهوري فيستدرج الأشباح المعتمة التي تهمهم بصوت خافت، فيقبض عليها بأنامله فتصرخ، ويثبتها جسماً من معجون (نشارة الخشب والغراء) على سطح الخشب إلى الأبد... ترنو إلينا برصانة وصمت، رغم أنها تضج بالحياة، يغنـي ويشكل ويضخ عتمة البئر، ويسطع الضوء فيرى أكثر، وهكذا حفر طين عتمة البئر بغنائه حتى لم يتبقى في البئر إلا...
سكينه مصنوع من الغناء، ويسنه على أحبال صوته الأجش الخشن، والذكريات التي تهوم على ما بين طرفي الجسر الممتد من القلب إلى الحلم، تراه هادئ، لكن في داخله بركان على حافة الانفجار بشكل دائم، وما غناؤه وأعماله إلا محاولة لتأجيل الانفجار، ومحاولة امتلاك التوازن لمواجهة فوضى هذا العالم، إنه الدفقة المتقدمة من نهر الحمم لبركان انفجر منذ بدأ الكون، إنه الذي يشكل قشرة الأحاسيس التي نقف عليها والذاهبين إليها حتى نصل إلى حيث تصفعنا الموجة التي غسلت أقدام عشتار..."

-----------------------------







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abukhadra.ba7r.org
abu khadra



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 2706
السٌّمعَة : -760
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: معرض لعبد الحي مسلم "حارس الذاكرة الفلسطينية"   الإثنين مايو 17, 2010 4:15 pm

بدايات:
في مشغله الواقع في (جبل القلعة) في عمان، يعمل الفنان التشكيلي الفلسطيني (عبد الحي مسلّم) بدأب وصمت، بعيداً عن أعين الكاميرات والضجيج.


أول ما تدلف بوابة المكان يطالعك وجهه الأليف، ولهجته القروية البسيطة. وتحتار في أمر هذا الشيخ الفتى الذي يذرع المكان بخطى ظبي، ويدخن لفائف الهيشي. وتسأله عن عمره فيبتسم، ويقول: "أنا من مواليد قرية ( الدوايمة) الفلسطينية عام 1933. ولكن ولادتي الحقيقة كانت عام 1970 عندما بدأت أرسم. فعمري الآن بالضبط 32 عاماً.
لم يكن في نية (عبد الحي مسلّم) حين بدأ مشواره الفني أن يصبح فناناً، فهو لم يدرس الفن أصلاً. لقد نشأ في صفوف الثورة الفلسطينية. في (ليبيا) وأثناء فترة عمله في سلاح الجو الليبي بإعارة من منظمة التحرير الفلسطينية بين عامي (71-72) اكتشف عبد الحي الفنان الذي فيه وراح يرسم. كان يحاول من خلال اللوحات أن يستعيد العالم السحري لطفولته. أثناء ذلك شاهد وجهاً لعجوز فلسطينية على غلاف إحدى المجلات، وتحته عبارة تقول: "نحن لن نغفر". استفزته الحالة وصار يفكر في صياغة المشهد بطريقة أخرى. ألصق الصورة على قطعة مسطحة من الخشب، ثم صنع عجينة من النشارة والغراء، وضعها على الصورة وأخذ يجسم بها الوجه.

هكذا اكتشف (عبد الحي مسلّم) خامته الأثيرة التي راح فيما بعد يشكل بها الأجساد والأشياء...

أنجز عبد الحي خلال أشهر قليلة مجموعة لا بأس بها من الأعمال، التي كانت تجمع في تقنيتها ما بين اللوحة والمنحوتة وشارك بها في معرض طرابلس الدولي للفن التشكيلي.

عوالم فلكلورية:
ينتمي (عبد الحي مسلّم) إلى فئة الفنانين الشعبيين. أولئك الذين تنضج مواهبهم فجأةً فيسقطون من غصن أو غيمة ويمشون في طريق الناس. وإذا كانت الفطرة هي التي أنجبته، فإن (عبد الحي) لم يقف عند حدودها. فقد أخذ يطور تجربته ويدخل بها إلى تلك المناطق الخطرة التي لا يدخلها عادةً إلا الفنان المغامر.


استمدت مشاغل الفنان الأولى مادتها من أجواء الفلكلور الفلسطيني، وانفتحت لوحاته على جو القرية الفلسطينية فأخذ يرسم كل شيء فيها: البيوت الطينية المقبّبة، النساء حاملات الجرار، الرّعاة وماعزهم، الأعراس والدبكات. وقد توسع في هذه المواضيع فاعتنى بالتفاصيل الصغيرة في حياة الريفيين وأضاءها. وتتّضح هذه التفاصيل في عدد كبير من اللوحات التي رسمها ومنها: "عيد الشيجور، حديث فنجان القهوة، معاتبة ابن العم لعدم زواجه من ابنة عمه، ترحيب بالضيف، الغزل في الوجنات، المكحلة، مناجاة".

من الأعمال المهمة التي أبدعها الفنان في هذا المجال رباعية بعنوان (العرس الفلسطيني). وفيها نشاهد مراسيم العرس الفلسطيني القديم وما يحتويه من طقوس (خشّة الدار، حنّة العروس، رقصة النساء، الدّبكة، الشاعر، زفة العروس على الجمل). في هذه الرباعية تظهر براعة الفنان في شحن اللوم بعناصر الحركة والإيقاع إلى الحد الذي نندغم فيه بتجليات اللحظة الماضية. هنا تعمل اللوحة كشبكة لاصطياد الحنين، فحين نشاهدها تتموج تحت أعيننا تلك الأرض الخفيفة الملبدة بالأحلام ونمسك قلوبنا كي لا تسقط وتتكسر.

استحضار التراث الكنعاني:
لم يكن استبطان عوالم الفلكلور سوى البداية التي انطلق منها الفنان فقد أخذ يمتد بفنه إلى المناطق العميقة في طبقات الروح الفلسطينية، فاستلهم التراث الكنعاني بكل ما فيه من خصوبة وأساطير. ويمكن أن يكون لسنوات الصبا التي قضاها في قريته (الدوايمة) قبل عام 1948 أثر كبير في استحضار ذلك التراث. خاصةً وأن هذه القرية بما تضمه من (خرَب) كانت تحتوي على عشرات المواقع الأثرية التي ترجع في معظمها إلى العصر الكنعاني. هذا بالإضافة إلى كون القرى الفلسطينية هي الوريث الطبيعي لذلك التراث الممتد منذ آلاف السنين. في لوحات (مسلّم) نجد حضور ذلك التراث من خلال استخدامه بعض الرموز والإشارات: فهناك ثمّة تشكّلات مختلفة للبعل راكب الغيوم، هناك المراكب القديمة التي تشقّ عُباب الماء، النساء اللواتي يطرن، أو يتحولن إلى أشجار. في اللوحات هناك احتفاء خاص بالمرأة. التي تنهض بكامل فتنتها واكتنازها كصورة أخرى للأرض. وحتى يكتمل دورها كرمز للعطاء والخصوبة فقد عمد الفنان إلى تضخيم جسدها بالقياس إلى جسد الرجل الذي كان يبدو ضئيلاً ومستسلماً في حضنها.
أثناء ذلك ظلّ الفنان مسكوناً بهاجس الثورة. تلك الثورة التي لم يكن ليتخيّلها، لأنه كان يعيشها كانتماء حقيقي وممارسة يومية على الأرض. وقد عبّر عن هذا الهاجس بعدد كبير من اللوحات منها: (وصية الشهيد، مناضلات من شعبي، أخي جاوز الظالمون المدى، مقاتل، أسير). كان (عبد الحي) خلال ذلك كله مثالاً للفنان الصادق الملتزم بقضية شعبه. وفي هذا المجال يقول عنه الفنان السوري الكبير نذير نبعة: "عبد الحي مسلّم فنان خرج من قلب الثورة الفلسطينية فجأة، وبجدية في زمن تاهت فيه الثقافة داخل سراديب المقولات والأفكار، وغامت به الطرق، وانتشرت الثرثرة بالهواء.. منطلقاً مثل إحدى القذائف، نظيفاً من كل الشوائب التي علقت بالثقافة والمثقفين".


قضى (عبد الحي) سنوات طويلة من حياته مقاتلاً بالجنوب. وأثناء حصار بيروت عام 1982 حمل البندقية دفاعاً عن شعبه وقاوم الغزاة، كان يحارب وفي الوقت نفسه يبدع بريشته وألوانه. وحين خرج من بيروت مع المقاتلين حمل تلك المدينة الأسطورية في ذاكرته وكل مشاهد الدمار والصمود. فيما بعد استقر في (دمشق)، ورسم ما عايشه ورآه عبر 1200 لوحة وجدارية ما زال يحتفظ بها في مرسمه السابق في مدينة دمشق والتي تشكل في مجموعها محاولة لإنتاج أرشيف شعبي كبير يتناول القرية الفلسطينية بكل ما فيها من طقوس وتقاليد وأزياء. ويصف الناقد التشكيلي السوري ( أسعد عرابي) محاولة الفنان بالقول:" إن أعماله هي بمثابة مستودع للفلكلور والأمثال والحكم الشعبية وقصصها المصورة".

فنان الانتفاضة:
حين تفجرت الانتفاضة، كرّس لها طاقته وجهده. هنا دخل إبداعه انعطافتةً حاسمة، فعمد إلى عمل جداريات ضخمة، حشد فيها أعدادً كبيرة من الرجال والنساء والأطفال الذين كانوا يتظاهرون أو يشاركون في تشييع الشهداء. في هذه الأجواء الملحمية وجد الفنان ضالّته، وأصبحت اللوحة عنده مسرحاً تتحرك عليه الوقائع الجديدة. في آخر أعماله التي أنجزها عمل يتناول فيه شهداء الانتفاضة، حيث تظهر توابيت الشهداء ملفوفة بالأعلام الفلسطينية ومرفوعة فوق أكف الجماهير، وكما لو كان الشهداء طيوراً فقد خفت التوابيت وارتفعت كأنها تحاول الطيران.
يعتمد (عبد الحي مسلّم) في أعماله على تلك الخامة البسيطة التي كان قد اكتشفها في بداياته، والتي هي عبارة عن خلطة من نشارة الخشب والغراء. حيث يقوم بواسطتها بتجسيم الشخوص والأمكنة. ثم في لحظة تالية يقوم بنحتها وتلوينها. وهنا لا بد من الإشارة إلى تلك الدقة الكامنة في عملية التلوين. فالثوب الفلسطيني يظهر بكل ما فيه من تطريزات ونقوش هذا بالإضافة إلى أثواب الرجال ومكونات الطبيعة من شجر وعشب وحجارة.
ثمة أعمال أيضاً ملونة بألوان البرونز والمعدن. وفيها من الماهرة إلى الدرجة التي لا يستطيع المشاهد أن يحدد فيها طبيعة المادة المستخدمة. أحياناً نرى في اللوحات تخطيطات لأبيات شعرية وزجليات تخدم موضوع العمل، اللوحة هنا تتحدث وتحاور المُشاهد. في عمل له بعنوان (الفراق) تقول الزوجة لزوجها: " على مين تخليني؟ لا أمك حنونة، ولا طفل يسلّيني". في عمل آخر يقول المقاتل لحبيبته:" إن متّ يا زين، كفني بورق ريحان". وهكذا فبهذه الخامة البسيطة والرخيصة الثمن استطاع الفنان أن يقدم لنا عوالمه المدهشة.


بين بيروت وطوكيو:
على مدار اثنين وثلاثين عاماً هي عمر مسيرته الفنية أقام الفنان عدداً كبيراً من المعارض توزعت على عدد من العواصم العربية. مثل (بيروت، دمشق، ثم عمان) حيث استقر في النهاية. كذلك فقد امتد نشاطه الفني إلى أوروبا وحظي بشهرة واسعة. ففي الدول الاسكندينافية (السويد، النرويج، فنلندا، والدنمارك) أقام ستة عشر معرضاً. وفي ألمانيا أقام معرضين، في كل من قاعات (روتغابرك) في زيوريخ وقاعة (فورم سبيسا) في بيرن. كما أنه عرض أعماله في كندا والفلبين وشارك مع ثلاثة وثلاثين فناناً يابانياً في طوكيو من خلال معرض كبير حمل عنوان " تحية لصبرا وشاتيلا".

خلال كلّ ذلك ظلّ الفنان (عبد الحي مسلّم) مخلصاً لفنه وقضيته الوطنية يُبدع بأعصابه وأحاسيسه قبل أن يبدع بفرشاته وإزميله ولذلك جاءت أعماله متوترة قلقة وتنبض بالحياة. إن الانطباع الذي يخرج به المشاهد وهو يتجول في محترف الفنان حيث تتكدس مئات اللوحات والجداريات، هو تلك الإرادة المدهشة التي يتمتع بها في السبعين من عمره على مواصلة الإبداع. انه لا يكف عن البحث والاستقصاء والحفر في أعماق الذات الجمعية للإنسان الفلسطيني. وهو في الوقت نفسه يضرب عرض الحائط بالشهرة وبذلك الفن الشمعيّ المحنّط الذي تمتلئ به القاعات. وقد دفع إخلاصه الشديد للفن الفنانة الروسية المعروفة (تايكو فاتش) لتقول في تقديمها لأحد معارضه:" بلغ بي التأثر بأعمال مسلّم حداً أعتقد معه أن العالم سينصف هذا الفنان، في الوقت المناسب.. قد يكون بعد مائة عام أو مائتين، أو أكثر، لكن المتاحف التي ستعرض له لن تنساه أبداً وأعتقد لو أن معرضه يتجول في دول العالم فسيكسب زيادةً في اهتمام العالم بالقضية الفلسطينية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abukhadra.ba7r.org
abu khadra



سلام لكل الناس
عدد المساهمات : 2706
السٌّمعَة : -760
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: معرض لعبد الحي مسلم "حارس الذاكرة الفلسطينية"   الإثنين مايو 17, 2010 4:29 pm

توفيق عابد - عمان
يقام في رابطة التشكيليين الأردنيين في العاصمة عمان معرض "فنان وقضية" للفنان التشكيلي عبد الحي مسلم يمجد المقاومة ويطرح قضايا قومية وإنسانية وأحداثا محددة بتقنية نشارة الخشب والغراء.
المعرض صور عددا من المجازر الإسرائيلية بحق الفلسطينيين (الجزيرة نت)
المعرض الذي رعته وزيرة الثقافة الأردنية الدكتورة نانسي باكير ويستمر حتى الخميس المقبل ضم 23 عملا رصدت الجدار العنصري والانتفاضة ومحرقة غزة ومجزرتي مخيم جنين وقرية الدوايمة وقامات شعرية وتشكيلية اختطفها الموت كمحمود درويش ومصطفى الحلاج وناجي العلي.

أعمال الفنان عكست مدى التزام الإنسان الفلسطيني بأرضه (الجزيرة نت)


أعمال الفنان عكست مدى التزام الإنسان الفلسطيني بأرضه (الجزيرة نت)
التزام
وفي مقابلة خاصة مع الجزيرة نت قال الفنان عبد الحي مسلم إن أعماله تبرز مدى التزام الإنسان الفلسطيني بقضيته رغم كل ما يدور حولها ومحاولة الالتفاف عليها وقمع شعبها.
وأضاف أن المعرض توثيق للمجازر التي ارتكبت بحق الفلسطينيين والبطولات الخارقة التي قدمها الشعب الفلسطيني رغم إمكانياته المحدودة إضافة للتراث الذي تسعى إسرائيل لسرقته كما اغتصبت الأرض ونسبتها لليهود.
وأضاف الفنان مسلم أنه يوجه رسالة لمن يحب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ليعملوا جاهدين للحفاظ على الحقوق الثابتة.
وقال "لديّ ما بين ستمائة وسبعمائة عمل فني منذ بداية حياتي مكرسة لقضية شعبي، وحلمي أن يكون لها متحف صغير لأنها توثيق لمحطات تاريخية من مسيرة الشعب الفلسطيني تكون مرجعا للأجيال المقبلة لتعرف ما حلّ بأجدادهم وآبائهم وأمهاتهم من ظلم وجور وما فعلوه لمقاومة تهويد وطنهم".

الفنان استحدث أسلوب استخدام نشارة الخشب والغراء في الفن التشكيلي (الجزيرة نت)

ويصف مسلم نفسه بأنه فنان فطري وواقعي يميل للون القريب للأرض والطبيعة وقال إن الأخضر الذي يشير لاستمرار الحياة والبني الذي يمثل الأرض وألوان تطريز الثوب الفلسطيني الرائعة تطغى على جميع الأعمال تقريبا بالإضافة لألوان الكوفية الفلسطينية.
وبحسب مسلم لا تستطيع ريشة أو قصيدة تجسيد المجازر الإسرائيلية لبشاعتها ووقوعها يوميا أمام صمت عربي وعالمي، موضحاً أنه شهد مجزرة مسجد الدوايمة بنفسه.


الفنان استحدث أسلوب استخدام نشارة الخشب والغراء في الفن التشكيلي (الجزيرة نت)
تقنية عالية
من جانبه قال الناقد غازي انعيم رئيس رابطة الفنانين التشكيليين للجزيرة نت إن أعمال مسلم مشغولة بتقنية نشارة الخشب والغراء، مؤكداً أن هذه العناصر لم تكن موجودة في السابق ضمن عناصر الفن التشكيلي.
وأضاف انعيم أن "الفنان مسلم هو الذي اكتشف هذا الفن وأول من عمل عليه وأصبح لصيقاً به ومن خلاله صاغ مواضيع متعددة".
وبحسب انعيم فهناك إشارات لأشعار محمود درويش وأخرى تراثية تحرض على التشبث بالأرض بالتركيز على شجرة الزيتون لأهميتها في حياة الشعب الفلسطيني ورمزيتها وقدسيتها، كما تناول العديد من العناصر المستخدمة في الحياة الشعبية الفلسطينية كالمحراث.
كما سيطر اللون الأخضر على معظم اللوحات فهو من وجهة نظره لون الحياة والعطاء والاستمرارية وهذا يتضح من لوحة "الشهيد" المحمول على الأكف الذي لم يكفن بالأبيض بل بالأخضر وحوله مجموعة من أشجار الصبار والزيتون.
ومن وجهة نظر انعيم فقد وفق الفنان في استخدام الألوان على مسطحات منحوتاته استخداما تعبيريا خدمت الشكل والمضمون وهي مأخوذة من القرية الفلسطينية الغنية بالألوان المتنوعة بدءا بالأرض وانتهاء بالثوب المزخرف الذي يرمز لقرية الفنان "الدوايمة" غرب الخليل.
من جهة ثانية قال انعيم أن الرابطة ستقيم في صنعاء السبت المقبل معرضا للفن التشكيلي الأردني يضم 73 عملا لسبعة وثلاثين فنانا أردنيا يمثلون مختلف الأجيال تتجلى فيه جملة من الاتجاهات التعبيرية والواقعية والتسجيلية والتجريدية إلى جانب الرؤية البصرية.

المصدر: الجزيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abukhadra.ba7r.org
 
معرض لعبد الحي مسلم "حارس الذاكرة الفلسطينية"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبو خضرة - ســـلام لكل الناس :: منتــــدى القضيــــــة الفلسطينيــــــــــة :: القضيـــة الفلسطينيـــة / تاريخ وأحداث-
انتقل الى: